الرئيسية / العراق / وزير الدفاع العراقي. تحرير الانبار بحاجة الى المزيد من الوقت والخطط المدروسة لتلافي الاخطاء.

وزير الدفاع العراقي. تحرير الانبار بحاجة الى المزيد من الوقت والخطط المدروسة لتلافي الاخطاء.

بــغداد/اينانيوز/أمير الغراوي…

نفى وزير الدفاع العراقي” خالد العبيدي،” اليوم الاحد، ،ماتناولته بعض وسائل الاعلام خلال الايام القليلة الماضية عن تصريحهٍ أدلى

به مفاده بأن محافظة الانبار ستحرر خلال شهر واحد، مجدداً تأكيده على أن المساعدات العسكرية او المؤن لم تنقطع عن اية قطعات عراقية.

العبيدي وفي مؤتمر صحافي عقده، اليوم، في مبنى وزارة الدفاع ببغداد، وحضرته”اينانيوز” أوضح فيه “بانه لم يصرح بان محافظة الانبار

ستتحر في غضون شهر،،مبيناً أن تحرير المحافظة ومدنها بحاجة الى خطط مدروسة وموثقة لتلافي حصول الاخطاء التي قد تكلف الكثير.

كما بين العبيدي خلال المؤتمر الى أن “المساعدات العسكرية او المؤن لم تنقطع عن اية قطعات عراقية”،

ولفت العبيدي خلال المؤتمر الى أن “تسليح العشائر ليس من مسؤولية وزارة الدفاع بل من مسؤولية الامن الوطني”.

مشيراً في ذات الوقت ي الى “تجهيز قاعدة عين الاسد بألفي بندقية كلاشنكوف”، موضحا بذات الوقت أن “تسليح القطعات غير

العسكرية قرار سياسي وحكومي”.

تجدر الاشارة الى أن وزير الدفاع خالد العبيدي زار، في وقت سابق من العام المنصرم قاعدة عين الاسد الجوية في محافظة الانبار،

وعقد اجتماعاً مع القيادات الامنية لمتابعة الخطط الموضوعة لتحرير قضاء هيت وناحيتي كبيسة والفرات غربي الانبار، فيما قال رئيس

مجلس محافظة الانبار صباح كرحوت أن العبيدي أكد خلال الاجتماع أن “القوات الامنية ومقاتلي العشائر سيحررون المحافظة خلال شهر

واحد”.

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

الحلبوسي: للعراق موقف ثابت من القضية الفلسطينية.. نرفض التطبيع

بغداد/ أينانيوز/ أكد رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، اليوم السبت، موقف العراق التاريخي من القضية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *