الرئيسية / شرق أوسط / “وزيرة الدفاع الإيطالية تكشف عزم بلادها الدخول في حوار مع ليبيا، لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين عبر سواحلها إلى أوروبا”

“وزيرة الدفاع الإيطالية تكشف عزم بلادها الدخول في حوار مع ليبيا، لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين عبر سواحلها إلى أوروبا”

روما/ وكــالات

كشفت وزيرة الدفاع الإيطالية روبيرتا بينوتي عزم بلادها الدخول في حوار مع ليبيا، لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين عبر سواحلها إلى أوروبا.

وكانت الوزيرة الإيطالية تعلِّق على حادث لامبيدوزا في تصريحات متلفزة نقلتها وكالة «آكي» الإيطالية للأنباء اليوم الخميس، إذْ ربطت تصريحات بينوتي بين الحوار مع ليبيا لوقف تدفق المهاجرين، بمدى النجاح الذي سيحقِّقه الحوار السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة بين الفرقاء الليبيين من أجل التوصُّل إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقالت الوزيرة بينوتّي في تصريحاتها إنّه «ينبغي النظر أيضًا إلى حقيقة أنَّ نسبة 97 % من قوارب الهجرة غير الشرعية تنطلق من ليبيا»، وأعربت عن أملها في أنْ «يفضي الجهد الدبلوماسي» المبذول من قبل الأمم المتحدة لجمع كافة الأطراف في البلاد حول طاولة واحدة للوصول إلى «نتيجة إيجابية»، وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

عملية تريتون
وتابعت قائلة: إنّه «أمام مأساة مثل تلك التي وقعت قبالة لامبيدوزا في الأيام الأخيرة ينبغي على أوروبا التحقُّق من عملية تريتون وبحث كيفية تحويرها»، حسب قولها.

يشار إلى أنَّ «عملية تريتون» أطلقها الاتحاد الأوروبي بداية نوفمبر الماضي للتصدي للهجرة غير الشرعية، مع انتهاء عمليات المراقبة والنجدة الإيطالية في المياه الدولية في البحر المتوسط، بحسب ما أعلن وزير الداخلية الإيطالي أنجيلينو الفانو في 9 أكتوبر 2014.

بينوتي: نسبة 97% من قوارب الهجرة غير الشرعية تنطلق من ليبيا، ونأمل في نجاح الحوار الليبي للوصول إلى نتيجة إيجابية بتشكيل حكومة وحدة وطنية.

ولقي يوم الأربعاء الماضي نحو 300 مهاجر غير شرعي مصرعهم غرقًا، بعد محاولة العبور البحري من سواحل ليبيا إلى إيطاليا على متن ثلاثة زوارق مطاطية خلال الأيام الأخيرة.
وقالت الناطقة باسم المفوضية باربرا موليناريو لوكالة «رويترز»: إنَّ هناك ثلاثة زوارق مفقودة يقل كل منها نحو 100 شخص، وفقًا لمقابلات مع ناجين من زورقين من الثلاثة على جزيرة لامبيدوزا الإيطالية.

وكانت الزوارق الثلاثة غادرت ليبيا مع زورق رابع انتشل خفر السواحل منه 105 أشخاص في أحوال بحرية قاسية، ووسط درجات حرارة قريبة من الصفر، وتوفي 29 ممن كانوا على الزورق من شدة البرد خلال الثماني عشرة ساعة التي استغرقها قيام خفر السواحل بنقلهم إلى إيطاليا.

وأكَّدت الوزير الإيطالية استعداد بلادها على «تقديم يد المساعدة لليبيا، لإعادة بناء قوات أمنها ومساعدتها في السيطرة على حدودها البرية والبحرية».

وعن عملية «بحرنا» العسكرية الإنسانية، قالت وزيرة الدفاع الإيطالية، «أعتقد أنّه سيكون من الخطأ العودة إلى الوراء»، فـ«مع عملية تريتون، طلبنا من أوروبا ألا تتركنا وشأننا»، واختتمت بالقول إنَّ «تريتون تمتلك ثغرات وهي بحاجة إلى تعزيز»، لكن «إيطاليا لا يمكنها التحكم وحدها بظاهرة الهجرة، في هذا الوقت الذي تبدو فيه قوية جدًا»، على حد تعبيرها وفق آكي.

حياة المهاجرين تتجاوز الحدود
وشهدت إيطاليا خلال الأيام الأخيرة تزايد الدعوات من أجل الاهتمام بالمهاجرين غير الشرعيين القادمين من البحر المتوسط إلى أراضيها، ففي 10 فبراير الجاري، طالب اتحاد العمال المسيحيين الإيطاليين (آكلي) الحكومة باستئناف عملية «بحرنا» العسكرية الإنسانية، إثر الحادث المأساوي الأخير.

وقال الاتحاد في بيان له الثلاثاء الماضي، إنَّ «حياة الإنسان تتجاوز قيمة الحدود»، ودعا الحكومة الإيطالية لتوسيع «حالة الطوارئ الإنسانية» لتشمل «حشود الناس والأسر التي تفر من الحرب والفقر».

كما دعا الاتحاد، وفق «آكي» الاتحاد الأوروبي إلى إيلاء مزيدٍ من «الاهتمام والالتزام والدعم» للمهاجرين.

فيما نوّه رئيس الجمهورية الإيطالية سيرجيو ماتّاريلا، في أول خطاب له أمام البرلمان، إلى أنَّ «القواعد الأوروبية الجديدة التي عهدت إلى (فرونتكس) و(تريتون) بمهمة الدوريات الساحلية، حصلت على نتيجتها الأولى»، وهي «تسع وعشرون روحًا بشرية»، وأشار إلى أنَّ «الموت غرقًا» لم يكن نصيبهم هذه المرة، «بل بسبب انخفاض حرارة الجسم»، حسبما ذكرت «آكي».

 

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

القضاء اللبناني يحدد موعدا لاستجواب 3 نواب في قضية انفجار مرفأ بيروت

أينانيوز/ متابعة/ حدد المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار جلسات استجواب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *