الرئيسية / دوليات / “وزراء الدفاع الأوروبيون يرفضون تسليح الجيش الأوكراني”على خلاف ما تردد الإدارة الأميركية”

“وزراء الدفاع الأوروبيون يرفضون تسليح الجيش الأوكراني”على خلاف ما تردد الإدارة الأميركية”

بروكـسـل /وكــــالات/

رفض وزراء الدفاع الأوروبيون، اليوم الخميس، إرسال أسلحة إلى الجيش الأوكراني؛ على خلاف ما تردد الإدارة الأميركية.

ويشير قرار وزراء الدفاع إلى احتمال وقوع خلاف بين الولايات المتحدة وأوروبا حال قررت واشنطن المضي في اتجاهها.

الجيش الاوكراني

وكان مسؤولون في الإدارة الأميركية، قالوا الاثنين الماضي إنَّ واشنطن تبحث إمداد أوكرانيا بالأسلحة في حربها ضد الانفصاليين المدعومين من روسيا.

ودعا الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو دول حلف شمال الأطلسي لتزويد بلاده بالسلاح.

وعبّر عددٌ من وزراء الدفاع الأوروبيين خلال اجتماع للحلف في بروكسل عن معارضتهم إرسال أسلحة إلى أوكرانيا تجنبًا لاشتعال الصراع.

وأشارت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لاين، وفقًا لـ«رويترز»، إلى أن إرسال مزيد من الأسلحة في تلك المنطقة لن يُنهي معاناة السكان.

وزيرة الدفاع الالمانية

وتابعت: «علينا أن نمارس الكثير من الضغوط الاقتصادية والسياسية على الانفصاليين وروسيا للتوصل إلى حل على الطاولة، وليس في الميدان لأن إذكاء

تصعيد محتمل ليس حلاً جيدًا».

وأضاف وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون أن لندن ستبذل جهودًا في مجال التدريب والتزويد بالمعدات غير الفتاكة، لمساعدة الأوكرانيين في الدفاع عن

أنفسهم.

أوصت مجموعة من المسؤولين الأميركيين السابقين بينهم بعض كبار المبعوثين العسكريين والدبلوماسيين إلى الحلف، الولايات المتحدة بتزويد القوات

الحكومية الأوكرانية بأسلحة فتاكة دفاعية مثل الصواريخ المضادة للدبابات.

 

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

مستقبل ترودو السياسي على المحك في الانتخابات التشريعية المبكرة في كندا

أينانيوز/ متابعة/ يقرر الكنديون من خلال الانتخابات التشريعية المبكرة التي تجري، اليوم الاثنين، مَن سيشكل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *