الرئيسية / شرق أوسط / “وزارة الدفاع الامريكية”25 «داعشيا» نفذوا الهجوم على قاعدة «عين الأسد» غربي العراق”

“وزارة الدفاع الامريكية”25 «داعشيا» نفذوا الهجوم على قاعدة «عين الأسد» غربي العراق”

واشنطن/وكالات….

قال البنتاغون إن الهجوم على قاعدة عين الأسد الجوية في العراق، اليوم الجمعة، نفذه نحو 25 من مقاتلي تنظيم «داعش» بينهم عدة

انتحاريين «من الواضح أنهم فجروا ستراتهم الناسفة».

واستدرك البنتاغون بقوله: «التقارير بشأن الهجوم لا تزال مبدئية»، وقال الأميرال جون كيربي، المتحدث باسم البنتاغون للصحفيين إن

معظم المهاجمين الذين كان بعضهم يرتدي أزياء عسكرية عراقية قتلتهم قوات الأمن العراقية التي تحرس القاعدة.

وأضاف إن القوات الأميركية لم يكن لها دور في الحادث، وأنه لم يصب أحد بسوء بين القوات العراقية. وتقوم قوات أميركية بتدريب

القوات العراقية في القاعدة.

قاعدة عين الاسد

الى ذلك أفاد مسؤول في وزارة الدفاع الامريكية [البنتاغون] اليوم الجمعة ان “القوة الامريكية الموجودة في قاعدة عين الاسد الجوية

العسكرية [في ناحية البغدادي غرب الانبار] وان كانت قليلة لكنها مخولة وقادرة على صد أي هجوم” في اشارة الى هجمات محتملة

لداعش على القاعدة.

ويتواجد في القاعدة 320 عسكريا من مشاة البحرية الأمريكية [المارينز] يقومون بتدريب أفراد من الفرقة العراقية السابعة في القاعدة

وترددت أنباء عن مشاركة هذه القوات بالقتال على الارض دون تأكيدها من الادارة الامريكية او نفيها من الحكومة العراقية.

وأضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن أسمه في تصريح صحفي ان “القوة على دراية وخبرة بطبيعة البيئة في منطقة القاعدة

والاوضاع الامنية والعسكرية “مستدركا بالقول ان “ان أي اجراء يتخذه العسكريون الامريكيون هناك مرتبطة بسلسلة من اجراءات الدعم

ومنها مطالبة تدخل الاباتشي الموجودة في بغداد”.

_90369

و لم ينفي المسؤول الامريكي “استخدام الاباتشي في صد هجمات داعش على القاعدة العسكرية “مؤكدا ان “القوة الامريكية ليست

بمعزل في اتخاذ اي قرار اذا ما تعرضت لهجوم وممكن تحريك قدرات عسكرية لصد اي هجوم في المستقبل”.

وأشار الى ان “القوات العراقية نجحت في صد هجوم داعش على قاعدة الاسد بشكل جيد بعد محاولة عناصر التنظيم دخول القاعدة

“مؤكدا ان “قيادة العمليات العسكرية في البغدادي القريبة من القاعدة هي بيد وزارة الدفاع العراقية”.

وكانت وزارة الدفاع العراقية اعلنت اليوم احباط هجوم انتحاري لداعش على قاعدة عين الاسد العسكرية نفذه ثمانية عناصر من التنظيم

حاولوا اقتحام القاعدة.

في حين قال مسؤول عسكري أميركي، أن “قوات التحالف الدولي كانت تبعد بمسافة ميل ونصف على الأقل من موقع الهجوم على

قاعدة عين الأسد و لم يكونوا ضمن نطاق خطر التهديد المباشر”

واشتبكت قوة اميركية صغيرة قوامها نحو ثلاثين جنديا مجهزة بأسلحة خفيفة ومتوسطة في السادس والعشرين من ديسمبر/كانون

الاول 2014 مع تنظيم الدولة في منطقة الدولاب التي تقع على مقربة من قاعدة عين الاسد غربي الانبار .

_96157

واوضحت مصادر امنية في تصريح لموقع العربي الجديد ان القوات الاميركية وقوات الامن العراقية وبمساعدة ابناء العشائر اجبرت

تنظيم الدولة على التراجع من المنطقة بعد اشتباكات دامت لأكثر من ساعتين اسفرت عن وقوع خسائر كبيرة في صفوف التنظيم

ويمثل هذا الاشتباك اول مشاركة فعلية للقوات الاميركية البرية في المعارك ضد تنظيم الدولة.

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

القضاء اللبناني يحدد موعدا لاستجواب 3 نواب في قضية انفجار مرفأ بيروت

أينانيوز/ متابعة/ حدد المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار جلسات استجواب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *