الرئيسية / رياضة / ميسي يتلاعب بأعصاب برشلونة (صورة)

ميسي يتلاعب بأعصاب برشلونة (صورة)

أينانيوز/ متابعة/ ضاعف النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي التساؤلات حول مستقبله، وسط ترقب جماهير برشلونة انتهاء أزمة توقيع عقده الجديد مع الفريق الكتالوني.
وانتهى عقد ميسي مع برشلونة في يونيو/ حزيران الماضي، بينما شهدت مفاوضات التجديد فصولا عدة، كان آخرها اصطدام برشلونة بقوانين اللعب المالي النظيف التي تمنعه من تجديد عقد ميسي لحين ضبط ملف رواتب لاعبيه.

ونشر النجم نيمار صورة عبر حسابه على “إنستجرام”، تجمعه بميسي، إلى جانب الثنائي الأرجنتيني أنخيل دي ماريا وليوناردو باريديس، زميلي النجم البرازيلي في باريس سان جيرمان، ورفيقي ميسي في منتخب راقصي التانجو، بالإضافة إلى الإيطالي ماركو فيراتي لاعب بي إس جي، وكتب عليها البرازيلي “الأصدقاء”.

ووسط ضبابية المشهد في برشلونة حول تجديد عقد ميسي الذي لم يتم حتى الآن قبل أيام قليلة من انطلاق الموسم الجديد، تزيد هذه الصورة من التساؤلات وما إذا كانت مجرد لقطة للذكرى بين الأصدقاء أم غير ذلك.

ومنذ أن رحل نيمار إلى باريس سان جيرمان في 2017، ظهر إلى جوار ميسي في أكثر من مناسبة، ودائمًا ما كان يتحدث عن الأسطورة الأرجنتيني بشكل جيد، كان آخرها عقب نهائي كوبا أمريكا ب‍البرازيل.

وأبدى نيمار وقتها حزنه لخسارة منتخب بلاده للقب على أرضه، لكنه أكد سعادته أن هذا اللقب كان من نصيب ليونيل ميسي.

وارتبط ميسي مطلع الصيف الجاري بالانتقال إلى باريس سان جيرمان وكذلك مانشستر سيتي إلا أن المسؤولين في الناديين لم يكشفا عن أي تطور رسمي يتعلق بالصفقة، في حين تشير العديد من التقارير الصحفية إلى أن البرغوث قريب للغاية من تجديد عقده مع البارسا./انتهى

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

تغييرات جوهرية في القائمة الاولية للمنتخب العراقي ببطولة كأس العرب

بغداد/ أينانيوز/ يدرس مدرب المنتخب الوطني العراقي الهولندي ديك ادفوكات، فكرة استدعاء أسماء مغتربة جديدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *