الرئيسية / دوليات / “ممثلون عن المعارضة السورية يجتمعون بموسكو والحكومة تنضم الأربعاء “

“ممثلون عن المعارضة السورية يجتمعون بموسكو والحكومة تنضم الأربعاء “

 

 

موسكو/متابعة أخبارية/وكالات….

اجتمع ممثلون عن المعارضة السورية في العاصمة الروسية موسكو، اليوم الإثنين، في بداية لقاء ستنضم إليه الحكومة السورية في وقت لاحق من هذا الأسبوع سعيًا لإحياء محادثات السلام.

وبعد قرابة أربع سنوات على حرب راح ضحيتها أكثر من 200 ألف شخص وتسببت في تشريد الملايين تقول روسيا الدولة المضيفة للمحادثات إن هناك فرصة ضئيلة لتحقيق انفراجة في المؤتمر الذي رفضته معظم فصائل المعارضة، حسب وكالة «رويترز»، ومن غير المقرر أن يشارك أي مسؤول روسي كبير في المحادثات، لكن مسؤولاً كبيرًا قال إن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قد ينضم إلى المؤتمر هذا الأسبوع إذا كانت المؤشرات الأولية جيدة.

ونقلت «رويترز» عن ميخائيل بوجدانوف نائب وزير الخارجية الروسي قوله: «مع اجتماع المبعوثين في بيت ضيافة تابع للوزارة في موسكو، إذا اجتمعوا كلهم وكانت الأجواء بناءة بين ممثلي الحكومة ووفود المعارضة فمن الممكن أن يعقد اجتماع بين الوزير لافروف وجميعهم غدًا الأربعاء».

images-80221

وستجرى المحادثات الأولية في موسكو بين جماعات المعارضة، ومن المتوقع ألا ينضم ممثلو الحكومة السورية إليها إلا يوم الأربعاء، وهو اليوم قبل الأخير للمؤتمر.

ولا تتطلب اقتراحات روسيا لخطة سلام في سورية رحيل حليفها الرئيس بشار الأسد عن السلطة لكن معارضيه الرئيسيين يعتبرون ذلك أساسًا لأي محادثات.

والولايات المتحدة ملتزمة علنًا بالإطاحة بالأسد لكنها لم تعارض المؤتمر، وقال وزير خارجيتها جون كيري إنه يأمل أن يكون مفيدًا.

وردًا على سؤال بشأن محادثات موسكو قال الأسد لمجلة «فورين إفيرز» في تصريحات نقلتها الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) «ما سيجري في موسكو ليس مفاوضات للتوصل إلى حل.. بل إنه تحضير للمؤتمر».

وأضاف أن دولاً كثيرة ليست لديها مصلحة في نجاح المؤتمر وتريد فشله، لكن «سانا» نقلت عنه قوله: «لا أقول إني متشائم.. لنقل إن لدينا أملاً في أي فعل نقوم به».

وتشارك شخصيات معارضة بصفة فردية وليس كممثلين عن الفصائل الكبرى، ويعتقد أن كثيرين منهم ينتمون إلى المعارضة الرسمية
ومقرها دمشق ويتساهل معها الأسد، في حين ينظر المقاتلون المسلحون لهم على أنهم خونة.

ولم توجه الدعوة إلى أي من الجماعات السنية المسلحة على الأرض، ويقاطع الائتلاف الأساسي للمعارضة وهو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ومقره تركيا محادثات موسكو.

وقال منذر أقبيق وهو ممثل عن الائتلاف الوطني: إن محادثات موسكو مبادرة لإعادة اختراع نظام الأسد في شكل جديد، وإن روسيا ليست وسيطًا أمينًا للسلام لأنها تدعم الحكومة السورية.

واستضاف وسيطان تابعان للأمم المتحدة مؤتمرات رفيعة المستوى في جنيف منذ بدء القتال قبل أربع سنوات لكنهما استقالا بسبب الإحباط بعدما فشلت المحادثات في تحقيق تقدم له معني.

 

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

وزيران أوروبيان: أزمة الغواصات “تنبيه” للاتحاد الأوروبي

أينانيوز/ متابعة/ أكد وزيران فرنسي وألماني الثلاثاء أن قرار الولايات المتحدة وأستراليا فسخ صفقة الغواصات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *