الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / مراجعة علمية: فيروس كورونا لا يتحور بسرعة ليصبح أكثر ضراوة!

مراجعة علمية: فيروس كورونا لا يتحور بسرعة ليصبح أكثر ضراوة!

أينانيوز/ متابعة/ توصلت دراسة جديدة إلى أن الفيروس المسبب لـ”كوفيد-19″، المسمى SARS-CoV-2، يتحور بمعدل بطيء جدا بشكل غير عادي.

ووجد تحليل أجراه خبراء في الجمعية الملكية، أن أيا من التعديلات التي أجريت حتى الآن على الشيفرة الجينية لفيروس كورونا، تجعله أكثر عدوى أو شدة.

ويمكن القول إن النتائج مطمئنة للأطباء وعلماء الأوبئة، لأنها تشير إلى أن الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض سابقا سيحصلون على الحماية من الإصابة مرة أخرى. كما أنها تعطي الأمل في أنه عندما يتوفر لقاح، سيكون فعالا على المدى الطويل.

وتثبت النتائج الأخرى من الدراسة أن فيروس كورونا تطور بشكل طبيعي في الخفافيش، ولم يطور في مختبر صيني، كما تزعم بعض نظريات المؤامرة.

ونُشرت مراجعة سريعة للبيانات المتاحة كمطبوعة مسبقة من قبل فريق عمل SET-C التابع للجمعية الملكية (مهام العلوم في حالات الطوارئ – كوفيد-19)، المكون من علماء الفيروسات الرائدين في بريطانيا.

ويقولون إن موقع وطبيعة الطفرات على فيروس SARS-CoV-2، لم تؤثر حتى الآن على ضراوتها.

واقترح الخبراء سابقا أن الفيروس يتحور ويصبح أقل حدة ولكنه أكثر عدوى.

والآن، وفقا لأحدث النتائج، يمكن تبديد هذه النظرية بشكل كامل.

وبدلا من ذلك، تركت الطفرات التي تطورت حتى الآن، علامات تسمح للباحثين بتتبع انتشار الفيروس. وهذه أداة رئيسية في السماح لواضعي السياسات بتحديد أفضل السبل لتقييد انتشار العدوى.

وقال البروفيسور جيفري سميث، المعد الرئيسي للبحث في قسم علم الأمراض في جامعة كامبريدج: “من الجيد أن SARS-CoV-2 أثبت حتى الآن أنه مستقر جدا، لأنه من الأسهل اكتشاف وعلاج فيروس ثابت إلى حد ما. ويسمح لنا تسلسل الجينوم الكامل بفهم ليس فقط إصابة شخص ما، ولكن تحديد سلالة الفيروس بدقة ومن ثم معرفة مصدر العدوى المحتمل. كما يسمح لنا بتتبع سلالات الفيروس التي أصبحت مسيطرة والتي قد تتكاثر أو تنتقل بشكل أكثر كفاءة”.

ويوضح أحد الجوانب السلبية التي أشار إليها الباحثون، أن معدل الطفرات البطيئة يمكن أن يسمح للفيروس بتطوير مقاومة بعض الأدوية.

ولكن هذه قضايا تخمينية، وفي المظهر الحالي للفيروس، فإن معدي الدراسة واثقون من أن المرض لم يصبح أكثر حدة أو معديا.

وكجزء من الدراسة، نظر الخبراء في أصل الفيروس في المملكة المتحدة وتتبعوه إلى أصله الجيني. ووجدوا أن أقرب أقربائه هو فيروس كورونا الخفافيش الموجود في الصين والمسمى RaTG13.

ومع ذلك، فهو متطابق بنسبة 97% فقط – وهو فرق هائل عندما يتعلق الأمر بالمواد الوراثية الفيروسية.

ووجدت الأبحاث السابقة أنه من المحتمل أن يكون SARS-CoV-2 قد انفصل لأول مرة عن سلفه في عام 1948، وكان يقيم في الخفافيش، التي تتمتع بمناعة، منذ نحو 70 عاما.

وكشف الخبراء أن الفرق بين SARS-CoV-2 وفيروسات كورونا الأخرى كبير جدا، بحيث لا يمكن تصنيعه في المختبر وإطلاقه عمدا.

وقال الباحثون في ورقتهم البحثية: “إن درجة الاختلاف بين SARS-CoV-2 وجميع الفيروسات التاجية المعروفة الأخرى، كافية لدحض التأكيد على أن جائحة “كوفيد-19” نشأت عن الإطلاق المتعمد أو العرضي لفيروس معروف (مثل RaTG13)

وبدلا من ذلك، تؤكد الدراسة أن الفيروس انتقل إلى البشر إما مباشرة من الخفافيش أو عبر مضيف ثديي وسيط.

وقال البروفيسور سميث: “لا يوجد شيء مثل الأدلة القوية لكسر الأساطير التي ينشرها منظرو المؤامرة”.

ومن المفهوم أنه عندما يظهر فيروس جديد ستكون هناك تكهنات حول أصوله، لكن الوتيرة التي طور بها المجتمع العلمي العالمي فهمنا لعلم الوراثة لـ SARS-CoV-2 كانت مذهلة.

وسمح لنا ذلك بتتبع انتشاره وتطوير الاختبارات التشخيصية واللقاحات المرشحة. كما أنه يسمح لنا بكشف زيف بعض نظريات المؤامرة الأكثر حيوية.

وفي عملية التوصل إلى هذا الاستنتاج، وجد المعدون، وهم بعض الخبراء البارزين في المملكة المتحدة، أنه بين فبراير ومارس 2020، وصل ما مجموعه 1356 سلالة مميزة وراثيا من SARS-CoV-2 إلى المملكة المتحدة من الخارج.

وجاء أكثر من الثلث (34%) من إسبانيا، التي كانت بؤرة مبكرة لتفشي المرض، بينما جاء 14% من إيطاليا، وهي نقطة ساخنة رئيسية أخرى في الأيام الأولى للوباء./انتهى

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

فحوصات الدماغ توضح أن هناك جزءا منك يبقى “أنت” طوال حياتك!

أينانيوز/ متابعة/ كشف باحثون أن دراسة بيولوجية نفسية صغيرة جديدة، تؤخذ بعين الاعتبار، تبحث في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *