الرئيسية / العراق / “سياسيون وخبراء: الهجوم البري ضد داعش بمساندة التحالف سيغير معادلة الحرب”

“سياسيون وخبراء: الهجوم البري ضد داعش بمساندة التحالف سيغير معادلة الحرب”

بغداد/ اينانيوز/ فلاح الناصر…
اجمع عدد من السياسيين والخبراء الأمنيين بشأن إمكانية ان يغير الهجوم البري الذي تعتزم حكومة العبادي شنه قريباً ضد داعش بمساندة قوات التحالف الدولي معادلة الحرب ضد التنظيم وإعادة رسم خارطة المنطقة ، فيما لم يستبعدوا ان ينتقل صراع الوجود إلى دول أخرى كمصر وليبيا وحتى الدول الخليجية.
وذكر الجنرال جون آلن منسق عمليات التحالف أن هجوما بريا وشيكا ستشنه ألوية عراقية مدربة على مراكز التنظيم، بإسناد من قوات التحالف، دون توضيح دورها.
159199_0
ووفقا لمصدر امني رفيع في وزارة الدفاع العراقية ان “خطط القضاء على تنظيم داعش في عموم العراق ستكون بشكل تدريجي وتتمحور في تطهير محافظة صلاح الدين، ثم الحويجة في الأجزاء الجنوبية لمحافظة كركوك التي وصلتها قوات كبيرة من المتطوعين”.
وقال المصدر وهو احد المشرفين على العمليات العسكرية للوكالة العربية الأوربية للأنباء /اينا ينوز/ ان “مرحلة تطهير محافظة صلاح الدين من تنظيم داعش متواصلة والجيش يتقدم شمالي تكريت، وتحررت فيه أجزاء واسعة في بيجي والفتحة وناحية الصينية ومبناها الإداري غرب تكريت”، مبينا انه “بعد ذلك سيتم استعادة محافظة الانبار ومن ثم دفع قوات أخرى لقضاء سنجار وتلعفر على أن يبدأ بعد ذلك التخطيط لاقتحام محافظة نينوى”
مروحية للجيش العراقي
، وبحسب القيادات الأمنية، فأن مهلة الشهر الواحد هو السقف الزمني لتحرير المحافظة.
وبعد ضربات بغداد الماضية إلى داعش ناقض الجانب الأمريكي نفسه، فخلال أقل من أسبوع تغيرت اللهجة، وقال منسق عمليات التحالف الدولي ضد داعش الجنرال جون ألن، قبل أيام أن الحملة العسكرية لاتزال في بدايتها، ليعود قبل ساعات ويعلن عن هجوم بري وشيك للقوات العراقية ضد التنظيم وبإسناد بري، رغم أن عمليات القوات الحكومية بدأت منذ أسابيع عديدة.
وكشف منسق التحالف الدولي جون آلن، في (8 شباط 2015) عن تجهيز 12 لواءً بالعراق لقتال تنظيم “داعش”، لافتاً الى أن قوات أميركية خاصة تقوم بتدريب العشائر.
10444
وجاء ذلك بعدما أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، في (6 شباط 2015) أن الخطة العسكرية الخاصة بتحرير مدينة الموصل من “داعش” بدأت منذ ثلاثة أشهر، مشيرا إلى أن العراق لا يريد دخول حرب غير محسوبة النتائج في الموصل.
وقال الخبير السياسي محمد الكعبي انه “يبدوا الهجوم البري الذي تتحدث عنه الولايات المتحدة والحكومة العراقية يرافقه تفاهم سياسي يشمل جميع الكتل السياسية بشأن تواجد قوات التحالف ضمن العملية لتقوم على اقل تقدير بالتخطيط للمعارك”، مبينا انه “الى الآن لم تبدي الكتل السياسية معارضتها للعملية، وهذا مؤشر يوضح ان العملية المنتظرة اعُد لها سياسيا قبل التخطيط الامني”.
وأضاف الكعبي لـ/اينا نيوز/ ان “هذا التفاهم سينعكس بشكل ايجابي على الأوضاع برمتها ومن السياسية والامنية والاقتصادية”.
من جهته قال المراقب الامني على الدوركي ان “العملية العسكرية المرتقبة ستغير معادلة الحرب مع التنظيمات المتطرفة فدخول قوات التحالف بشكل مباشر يمكن ان تنتهي وجود داعش في العراق، ولكن من المؤكد انه سينتقل الى دول أخرى فهو يتعامل وفق استراتيجة الانسحاب من مناطق الصراع التي يتم الضغط عليه فيها وبعملية شاملة تكلفة الكثير سيضطر الى التفكير في حواضن أخرى من الممكن ان تكون بعض دول الخليج وليبيا وحتى مصر،
الجيش العراقي
واضاف لـ/ اينانيوز/ “من الممكن ان يعتمد على العشائر في المناطق الساخنة التي يجب يتم تسليحها فهي لديها الإمكانية والخبرة والقدرة على مواجهة الدواعش”، مشيرا الى ان “أبناء العشائر في المحافظات الغربية التي تقع بعض مناطقها تحت سيطرة داعش يعانون عمليات إبادة بسبب الانضمام للأجهزة الأمنية، والحكومة لا تستطيع ان تلبي طلبات المقاتلين من تسليح وتجهيز للدفاع عن أرضهم، فعليها لان الاستعانة بهم”./انتهى

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

الحلبوسي: للعراق موقف ثابت من القضية الفلسطينية.. نرفض التطبيع

بغداد/ أينانيوز/ أكد رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، اليوم السبت، موقف العراق التاريخي من القضية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *