الرئيسية / علم وعالم / دراسة: ليس للدهون علاقة بأمراض القلب

دراسة: ليس للدهون علاقة بأمراض القلب

عواصم/وكالات….

قالت دراسات حديثة إنَّ التوجيهات التي صدرت من دراسة سابقة لم تكن مبنية على أبحاث علمية صلبة ودقيقة، إذْ طلبت الدراسات «المعيبة» ألا يحتوي طعامنا على أكثر من 30 % دهون، وألا تحتوي على أكثر من 10 % دهون مشبّعة، ويقول العلماء إنَّ «هذه النصائح الغذائيّة ما كان يجب أنْ تقدّم أصلاً».

وذكر موقع «ويب إم دي» أنّه في العام 1977 قام مسؤولو الصحة العامة الأميركية وتبعهم نظراؤهم في المملكة المتّحدة بتقديم إرشادات تنصح بتقليل الدهون سعيًا منهم للحد من أمراض القلب والنوبات القلبية.

الأدلة غير حاسمة
وأقر مسؤولو الدراسة الجديدة أنَّ الأدلة غير حاسمة عندما صدرت المبادئ التوجيهية عام 1977.

«لم يكن هناك أي دليل على الإطلاق»، هكذا يقول الباحث لدى معهد القلب الأميركي في مدينة كانسس، جيمس دي نيكولانتينو، مضيفًا أنَّ على الأطباء تغيير طريقة توجيه مرضاهم.

ويتابع نيكولانتينو «لقد راجعنا الدراسات السابقة ولم نجد تجارب إلّا على ست أشخاص فقط وعلى أساس هؤلاء أصدرت التوجيهات المعيبة».

قله الدهون قتلت البعض
الدراسة الحديثة التي أُجريت على أكثر من 2400 شخص، جلهم من الرجال أظهرت أنَّ من تناولوا دهونًا أقل والتزموا بـ 10 % دهون مشبعة كان موتهم بنوبات قلبية وبنسبة أكثر من الذين لم يلتزموا بذلك.

أظهرت الدراسة أنّه لا فرق في معدلات الوفيات بين الرجال الذين تناولوا حمية منخفضة الدهون، وأولئك الذين لم يفعلوا ذلك. كل الرجال في كلا المجموعتين من المرجَّح أنْ يموت من مرض في القلب.

وفي النهاية تنصح الدراسة بعدم الإكثار من الدهون وأكل نسب معقولة والتوجه للأكل الصحي والاحتفاظ بالوزن المناسب للجسم وممارسة الرياضة.

 

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

بشرى سارة لذوي النظارات

أينانيوز/ متابعة/ ذكرت تقارير طبية، مؤخرا، أن علماء صينيين تمكنوا من تطوير نظارات مزودة بـ”حلقات”، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *