الرئيسية / دوليات / “خطاب الرئيس الامريكي باراك أوباما للكونغرس لمحاربة «داعش» ورئيس مجلس النواب الامريكي يبدي مخاوفه من طلب الرئيس”

“خطاب الرئيس الامريكي باراك أوباما للكونغرس لمحاربة «داعش» ورئيس مجلس النواب الامريكي يبدي مخاوفه من طلب الرئيس”

واشنطن/وكالات/متابعة….

أرسل الرئيس الأميركي باراك أوباما نصًا مكتوبًا إلى الكونغرس اليوم الأربعاء يطلب تفويضًا باستخدام القوة العسكرية في حملة على

«داعش» وقصر فترة العمليات ضد التنظيم المُتشدد بثلاث سنوات، ويمنع استخدام القوات الأميركية في «هجوم بري ممتد».

ويفيد النص الذي حصلت «رويترز» على نسخة منه، أن أوباما يريد كذلك إلغاء القرار الذي أجاز الحرب في العراق عام 2002. وتضمّن

اقتراح أوباما ترك تصريح صدر عام 2001 بعد فترة وجيزة من هجمات 11 سبتمبر بشن حملة على تنظيم القاعدة وأتباعه.

وقال أوباما في رسالة مرفقة بالمسودة «أمرت باستراتيجية متواصلة وشاملة لتقليص قدرات تنظيم الدولة الإسلامية وهزيمته».

وتابع: «يجب نشر قوات محلية وليس قوات أمريكية لتنفيذ مثل تلك العمليات».

ومن المتوقّع أنْ يُثير الطلب المقدم نقاشًا حادًا بين الجمهوريين الذين يضغط كثيرون منهم لأجل إجراءات أقوى ضد التنظيم،

والديمقراطيين الذين يشعرون بصورة عامة بقلق من حرب أخرى في الشرق الأوسط. فيما يشترط موافقة مجلسي النواب والشيوخ

على اقتراح أوباما لدخوله حيِّز التنفيذ.

images-83968

وطالب الرئيس الأميركي باراك أوباما، اليوم الأربعاء، الكونغرس بتفويضه لاستخدام القوة العسكرية في الحملة ضد تنظيم «داعش».

ونقلت «رويترز» عن مصدر بالكونغرس أنّ أوباما أرسل طلبًا للحصول على تفويض لمحاربة «داعش» يمتد لثلاث سنوات. وذكر المصدر أنّ النص يحظر استخدام القوات الأمريكية في «قتال بري هجومي ممتد».

ومن جانبه، عبّر رئيس مجلس النواب الأميركي جون بينر اليوم الأربعاء عن مخاوفه بشأن طلب أوباما، «لكونه يضع كثيرًا من القيود على القادة العسكريين»، وفق قوله. وذكر «بينر» في بيان: «أي تفويض باستخدام القوة العسكرية لا بد أن يعطي قادتنا العسكريين المرونة والصلاحيات التي يحتاجونها للنجاح ولحماية شعبنا».

إزاء ما سبق، فإن النقاش المتوقع أن يكون الأكثر حدة بين الجمهوريين والديمقراطيين، يتمثَّل في إمكانية تواجد قوات عسكرية برية أميركية على الأرض، لإلحاق الهزيمة بتنظيم «داعش»، حيث ينظر العديد من الديمقراطيين إلى الأمر بأنه سيفتح الباب لتدخل بري كبير مرة أخرى في الشرق الأوسط، بينما يتوافق الأمر مع رغبة الجمهوريين.

 

 

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

وزيران أوروبيان: أزمة الغواصات “تنبيه” للاتحاد الأوروبي

أينانيوز/ متابعة/ أكد وزيران فرنسي وألماني الثلاثاء أن قرار الولايات المتحدة وأستراليا فسخ صفقة الغواصات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *