الرئيسية / العراق / “خبراء عسكريون: واشنطن تمهد لدخل بري في العراق”

“خبراء عسكريون: واشنطن تمهد لدخل بري في العراق”

بغداد/ مصطفى الناصر…
على الرغم من تأكيد الحكومة العراقية أكثر من مرة، ان التدخل البري لقوات التحالف الدولي ضد داعش مرفوض بشكل قاطع، إلا أن العمليات العسكرية الأخيرة وإرسال دفعات من الجنود إلى قاعدة عين الأسد تشير إلى عملية برية وشيكة. بحسب خبراء
وقال الخبير العسكري والاستراتيجي محمد الكعبي ان “واشنطن ترسل بين الحين والآخر دفعات من الجنود الى العراق لينتشروا في قواعد عسكرية سواء في الانبار او العاصمة بغداد”، مبينا ان “تلك الاعداد لا يمكن ان تكون مختصة في مجال التدريب والاستشارة بل هناك قوات خاصة مدربة على حرب الشوارع والقيام بعمليات نوعية في عمق بؤر التوتر”.
وأضاف ان للوكالة العربية الاوربية للانباء/ اينا نيوز/ ان “تأكيد الحكومة على ان التدخل البري مرفوض يناقض ما موجود على الأرض، من تحرك للقوات الأجنبية وفق خارطة عسكرية تؤشر بشكل لا يقبل الشك ان هناك تحضير لعمليات عسكرية نوعية قد لا يعلن عنها لسرية المعلومات للاحتفاظ بعنصر المفاجئة”.
واكد وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، في الـ(12 شباط 2015) أن العراق لم يطلب عونا عسكريا بريا أجنبيا لمحاربة تنظيم “داعش”، لافتا الى أن القوات العراقية تحقق تقدما ضد التنظيم.
وأصدر العراق مجموعة من المبادئ للائتلاف الدولي تحتوي على توفير الدعم الجوي للقوات العراقية وتدريبها ومدها بالمعلومات الإستخبارية الضرورية.
182610_0
من جهته قال المقدم المتقاعد جبار الشمري ان “تقدم تنظيم داعش الذي يتبع سياسية الأرض المحروقة عند الانسحاب من منطقة ويتركها للقوات الأمنية ليسطر على أخرى، كما فعل عندما تمكنت القوات الأمنية من اعادة السيطرة على محافظة ديالى ليتوسع التنظيم في الانبار، ليبدأ بالسيطرة على مناطقها الواحدة تلو الأخرى، هذه الإستراتيجية تؤكد ان لا علاج لداع شالا من خلال هجوم شامل على جميع المحاور في جميع مناطق تواجده”.
_96157
وأضاف لـ/اينانيوز/ ان “تلك الإستراتيجية لايمكن للقوات العراقية ان تتبعا لعدة أسباب منها لوجستية حيث لا يستطيع طيران الجيش تغطية تلك المساحة الواسعة ولا عدد الجنود ايضا”، مبينا ان “كل ذلك يؤكد ان التحالف الدولي يعتزم التدخل بريا لإيقاف تقدم التنظيم”
وأفادت مصادر عسكرية، أن 1400 جندي أمريكي وصلوا إلى إحدى القواعد العسكرية لمحاربة تنظيم “داعش” في المناطق التابعة لمحافظة الأنبار غرب العاصمة بغداد.
وقالت المصادر إن الجنود وصلوا إلى قاعدة عين الأسد العسكرية غربي المحافظة التي تضم آلاف الجنود والمستشارين الأمريكيين والعسكريين وأن الجيش الأمريكي سينفذ خلال الفترة المقبلة تدخلا بريا واسعا ضد تنظيم داعش في المحافظة لطرده منها.
وأوضحت المصادر أن “هناك أربعة آلاف جندي أمريكي يتحصنون في دولة الكويت ينتظرون موافقة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للتوجه إلى الأنبار”.
ويأتي إرسال الجنود الأمريكيين بعد أيام فقط بعد الهجوم الذي شنه مسلحو تنظيم داعش على قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار حيث ينتشر مشاة البحرية وخبراء في الجيش الأمريكي، وذلك بعد سيطرة تنظيم داعش على بلدة البغدادي المجاورة لقاعدة عين الأسد الجوية.
وكان البيت الابيض اعلن في الـ(11 من شباط 2015)، أن الرئيس الأميركي باراك اوباما لا يستبعد نشر قوات مقاتلة على الأرض لمساعدة الضربات الجوية ضد تنظيم “داعش” إذا أوصى البنتاغون بذلك./انتهى

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

اجتماع “رفيع” بشأن بناء المدارس في العراق

بغداد/ أينانيوز/ ترأس رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، اليوم الإثنين، الجلسة الثانية لاجتماع اللجنة العليا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *