الرئيسية / شرق أوسط / “حكومة مالي والمتمرّدون يتوصلون اتّفاق يقضي بوقف الاقتتال وعقد مفاوضات سلام برعاية الأمم المتّحدة”

“حكومة مالي والمتمرّدون يتوصلون اتّفاق يقضي بوقف الاقتتال وعقد مفاوضات سلام برعاية الأمم المتّحدة”

عواصم/وكالات…..

توصَّلت حكومة مالي والمتمرّدون بقيادة الطوارق إلى اتّفاق يقضي بوقف الاقتتال؛ تمهيدًا لتخفيف التوتر وعقد مفاوضات سلام برعاية الأمم المتّحدة، وفق ما أعلنته الحكومة الجزائرية، اليوم الخميس.

وتهدف خامس جولة للمحادثات التي تستضيفها العاصمة الجزائرية، إلى إنهاء انتفاضات مستمرة منذ عقود في شمال مالي؛ وصولاً إلى تشكيل حكم ذاتي وإعطاء مزيدٍ من الحقوق للشماليين من حكومة باماكو في جنوب البلاد. وجدَّدت الجماعات السياسيّة العسكرية لشمال مالي، خلال الجولة الخامسة من الحوار الشامل، استعدادها لتكثيف الجهود من أجل التوصُّل إلى اتفاق سلام.

وأكَّد رئيس وفد الحركات المُوقَّعة على اتفاق الجزائر في 14 يونيو 2014 هارونا توري، في وقت سابق، أنَّ تلك الجولة تُعد «منعرجًا حاسمًا»، مؤكدًا استعداد الحركات لتحمل «مسؤولياتها بشجاعة». واعتبر أنَّ السبيل الأنجح والوحيد لوضع حد للأزمة في مالي هو «التوصُّل إلى اتفاق سياسي شامل ونهائي».

ومن جهته عبَّر رئيس تنسيقية حركات الأزواد الموقعة على إعلان الجزائر في 9 يونيو 2014 بلال آغ شريف، عن إرادة التنسيقية في مواصلة المفاوضات. وانطلقت الاثنين الماضي بالعاصمة الجزائرية، الجولة الخامسة من الحوار المالي الشامل التي تجمع الحكومة المالية وممثّلي الجماعات السياسية – العسكرية لشمال مالي المشاركة في مسار المفاوضات.

وانطلقت المفاوضات بين مختلف الأطراف المالية خلال شهر يوليو 2014؛ حيث التزمت تلك الأطراف بالتوصُّل إلى اتفاق سلام طبقًا لخارطة الطريق الموقّعة خلال الجولة الأولى.

 

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

القضاء اللبناني يحدد موعدا لاستجواب 3 نواب في قضية انفجار مرفأ بيروت

أينانيوز/ متابعة/ حدد المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار جلسات استجواب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *