الرئيسية / شرق أوسط / “باريس على وشك الاتفاق مع القاهرة لتمويل صفقة شراء طائرات رافال وفرقاطة بحرية متعددة المهام

“باريس على وشك الاتفاق مع القاهرة لتمويل صفقة شراء طائرات رافال وفرقاطة بحرية متعددة المهام

باريس/وكالات….

ذكرت صحيفة “ليزيكو” الفرنسية، اليوم الجمعة، أن باريس على وشك الاتفاق مع القاهرة على آلية لتمويل شراء مصر 24 مقاتلة من طراز “رافال” وفرقاطة متعددة المهام من طراز “فريم” في صفقة تقدر قيمتها بما بين 5 و6 مليارات يورو.

ونقلت الصحيفة، على موقعها الالكتروني، عن مصادر متطابقة لم تسمها أن وزارة المالية الفرنسية وافقت على أن تقوم الهيئة الفرنسية لتأمين التجارة الخارجية “كوفاس” بضمان هذه العقود بنسبة تناهز 50% من قيمتها.

وكانت القاهرة طلبت من باريس، بحسب الصحيفة، أن تصل نسبة الضمان هذه إلى ما بين 80 و90% من دون الدفعة الأولى، إلا أن وزارة المالية الفرنسية رفضت ذلك.

وقالت الصحيفة إن “الوفد المصري الذي وصل إلى باريس مطلع الأسبوع أبقى على رغبته في شراء حوالي 20 “رافال” وفرقاطة واحدة، ولكنه وافق على أن يدفع أكثر بقليل مقابل أن تغطي ضمانة “كوفاس” حوالي 50% من العقود، وهو ما وافقت عليه الدولة أو أنها على وشك الموافقة عليه”.

ورفضت شركة “داسو” للطيران التي تصنع مقاتلات “رافال” التعليق على هذه المعلومات.

وبحسب الصحيفة الفرنسية، فإن الاتفاق على آلية التوقيع هذه يمكن أن يتم إبرامه هذا الأسبوع، بعدها يمكن تشكيل مجموعة من المصارف المعتمدة يتوقع أن يكون في عدادها “بي أن بي باريبا” و”سوسييتيه جنرال” وكريديه أجريكول”.

لكن المحطة الحاسمة لكي ترى هذه الصفقة النور تكمن في تسديد مصر الدفعة الأولى وهي دفعة على الحساب تقدر قيمتها بنحو نصف مليار يورو.

وإذا تمت هذه الصفقة ستصبح مصر أول دولة غير فرنسا تستحوذ على مقاتلة “رافال”.

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

القضاء اللبناني يحدد موعدا لاستجواب 3 نواب في قضية انفجار مرفأ بيروت

أينانيوز/ متابعة/ حدد المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار جلسات استجواب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *