الرئيسية / العراق / “الفصائل الشيعية المسلحة في العراق،، وصراع قطبي حزب “الدعوة”

“الفصائل الشيعية المسلحة في العراق،، وصراع قطبي حزب “الدعوة”

بــــــغــــــداد/أيــــــنانيـــــوز…….
لا يزال الفريق المتشدد القريب من رئيس الوزراء السابق نوري المالكي يمثل حلقة قوية لا يمكن الاستهانة بها داخل منظومة القرار في العاصمة بغداد، ورغم محاولات العبادي الرامية إلى فك ارتباطه بمراكز القرار من خلال إقالة عدد من الضباط بوزارتي الدفاع والداخلية وحل مكتب القائد العام للقوات المسلحة آلا ان المالكي يستمد قوته من حقيقة انتماء رئيس الحكومة الحالي الى حزب “الدعوة الإسلامية” الذي يتزعمه سلفه واحتفاظ مسؤولين قريبين من الأخير (المالكي) بمناصب رفيعة بمكتبه.
الصراعات متشعبة وعديدة وتناقلت بعض وسائل الإعلام وجود الخلافات الكبيرة بين المالكي والعبادي، وصدرت كلمات ومواقف تؤكدها، الا ان ما هو جلي وواضح خلافاتهما بشأن زعامة الحشد الشعبي والحزب، ما دفع العبادي الى التهديد، بقطع رواتب الحشد الشعبي في حال ارتباطهم بالمالكي بعد بايعته عدد من تلك الفصائل كزعيم لها.
وقال مصدر سياسي رفيع ان “المالكي يعمل الآن على كسب التأييد السياسي لزعامة الحشد الشعبي، خصوصا لارتباط الكثير من الفصائل التي شكلت عقب احداث العاشر من حزيران بشخص المالكي”،
وأضاف المصدر (قيادي بحزب الدعوة) للوكالة العربية الأوربية للأنباء /اينانيوز/ ان “الكثير من الكتائب ترتبط بشكل مباشر او غير مباشر عبر ايران بالمالكي ككتائب حزب الله – الجند المكين وكتائب حزب الله – الغالبون وكتائب حزب الله – الثائرون وكتائب حزب الله – المختار وكتائب حزب الله – النبأ العظيم وكتائب حزب الله – الفتح المبين وكتائب الامام علي وكتائب الأمام المهدي وغيرهم، فضلا عن العصائب التي ارتبطت بالمالكي في اخر فترة من رئاسته للحكومة”.
نوري المالكي وحيدر العبادي
وزاد المصدر ان “الخلاف بين المالكي والعبادي بلغ مراحل متقدمة الى درجة أصبح لا يمكن معالجته باي شكل من الأشكال، ثم تطورت الخلافات بسببهما داخل الحزب نفسه، فالعبادي الطامح يسعى الى كسر شوكة المالكي،والأخير يعتبر رئاسته للحكومة انقلاب لا يمكن تجاوزه”، مبينا ان “الكثير من القوى السياسية تؤيد تولي المالكي الحشد الشعبي على يتولى رئيس المجلس الإسلامي الأعلى عمار الحكيم رئاسة التحالف الوطني، في ظل تأيد ايران التي تسعى الى مسك العصا من الوسط بهذا التقسيم”.
من جهته يرى الخبير الاستراتيجي محمد الكعبي ان “الخلافات بين المكونات العراقية حول ملف الحرب على (داعش) اتسعت أكثر مما هو متوقع، فهناك خلافات “شيعية – شيعية”،بشأن الحشد الشعبي، وأخرى “سنية – سنية” بالإضافة إلى الانقسام “الشيعي – السني” المتجذر، بينما انشغل الجميع بهذه الخلافات نجح التنظيم المتطرف في الاستحواذ على ثلث أراضي العراق، متسائلا كيف حصل ذلك وما هو السبيل لإنهاء وجود هذا التنظيم في المحافظات المضطربة”؟
maliki
وأضاف الكعبي ان “تحرير المناطق التي تخضع لسيطرة “داعش” بشكل كامل لن يتم قبل التخلص من لغة التخوين التي تصدرت اخيرا الموقف السياسي مرة بين ممثلين عن قوى سنية بارزة وأخرى بين سياسيين شيعة معارضين للخطاب “المعتدل” الذي يتبناه العبادي منذ وصوله إلى السلطة في أيلول سبتمبر الماضي”.
ويطالب سياسيون بتوحد الصفوف الشيعية وتكوين كتلة قوية تتألف من الدعوة (خط العبادي والعلاق وطارق نجم والزهيري) والمجلس الأعلى والتيار الصدري، في حين يدافع كل من العامري وقيس الخزعلي ومعظم الفصائل المسلحة عن المالكي بدعوى ان الخامنئي وجه بأنه لا يجوز إضعاف المالكي، وما يحصل من حراك جديد لتغيير الحكومات المحلية في المحافظات إنما يقصد به إضعاف المالكي عن علم وقصد.
وكانت وسائل إعلام ذكرت ان رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي هدد بقطع رواتب الحشد الشعبي في حال ارتباطها بنائب رئيس الجمهورية نوري المالكي.
وأصبحت هيئة الحشد الشعبي رسمية تابعة لمجلس الوزراء وتحت اشراف الأمن الوطني يديرها رسميا نائب رئيس الهيئة ابو مهدي المهندس ورواتبها أقرت ضمن موازنة 2015.
يذكر ان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أجاب على استفتاء مجموعة من الحشد الشعبي بشأن ما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن نية مجموعة من فصائل الحشد الشعبي “مبايعة”رئيس الوزراء السابق نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي ليكون قائداً لقوى الحشد الشعبي.
وقررت رئاسة البرلمان، امس الثلاثاء (10 شباط 2015)، تأجيل قراءة قانوني المساءلة والعدالة والحرس الوطني، فيما عزا مصدر نيابي التأجيل الى إشكاليات تتعلق بهذين القانونين في مجلس الوزراء، فيما عزا مقرر البرلمان نيازي معمار اوغلو ، سبب حذف قراءة مشروعي قانوني الحرس الوطني والمساءلة والعدالة وحظر حزب البعث من جدول أعمال جلسة مجلس النواب اليوم، لعدم اكتمال الإجراءات الإدارية لقراءتهما.
وصوت مجلس الوزراء في الـ (3 شباط 2015)، على قانون الحرس الوطني وأحاله إلى مجلس النواب./انتهى

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

العراق.. الاصابات بكورونا تعاود الارتفاع

بغداد/ أينانيوز/ أعلنت وزارة الصحة، اليوم الثلاثاء، الموقف الوبائي والتلقيحي اليومي لجائحة كورونا في العراق. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *