الرئيسية / العراق / العراق أزمة سياسية جديدة ودعوات لتحالف القوى والعراقية للانسحاب من الحكومة

العراق أزمة سياسية جديدة ودعوات لتحالف القوى والعراقية للانسحاب من الحكومة

بغداد/ اينانيوز/ مصطفى الناصر….
عصفت في العراق أزمة سياسية جديدة عقب حادثة مقتل الشيخ قاسم سويدان أحد وجهاء عشيرة الجنابات ونجله في بغداد، وفيما أعلن نواب اتحاد القوى والقائمة الوطنية تعليق حضورهم جلسات البرلمان، دعا نائب رئيس الوزراء صالح المطلك ، نواب ووزراء تحالف القوى العراقية الى الانسحاب من العملية السياسية.
وعقدت الكتلة النيابية لاتحاد القوى العراقية، في وقت سابق من يوم امس السبت (14 شباط 2015)، اجتماعا في مجلس النواب لمناقشة مقتل شيخ عشيرة وعم أحد نواب الكتلة في بغداد.
وأفاد مصدر في الشرطة، مساء أمس الاول الجمعة (13 شباط 2015)، بأن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على الشيخ قاسم سويدان وابنه محمد قاسم سويدان وأردوهما قتيلين في منطقة الشعب شمالي بغداد، مبينا أن الشيخ سويدان هو احد وجهاء عشيرة الجنابات وعم النائب في البرلمان زيد الجنابي.
وأعلنت قيادة عمليات بغداد، السبت، عن تشكيل لجنة أمنية للتحقيق في حادثة مقتل الشيخ قاسم سويدان أحد وجهاء عشيرة الجنابات ونجله في بغداد، فيما أوضحت أن النائب زيد الجنابي الذي كان بصحبتهما أفرج عنه بعد الاعتداء عليه بالضرب وإصابته بكدمات عديدة.
واعلن ائتلاف اتحاد القوى العراقية وائتلاف الوطنية ، السبت، مقاطعتهما جلسات البرلمان مؤكدين ان هناك اجتماع طارئ للكتلتين النيابية والوزارية لاتخاذ قرارات هامة، اليوم، مطالبين رئيس الوزراء حيدر العبادي بمنع اي مظهر من مظاهر التسلح لأي جهة او حزب.
وقال رئيس كتلة اتحاد القوى النائب احمد المساري في مؤتمر عقد بمجلس النواب بحضور نواب الكتلتين وحضرته الوكالة العربية الاوربية للانباء اينا ينوز/ انه “في سابقة خطيرة تجسد بوضوح انهيار الوضع الامني وفقدان الدولة سيطرتها على الامن في داخل العاصمة اقدمت مليشيات اجرامية ارهابية الليلة الماضية على خطف النائب زيد عبد الله سويدان الجنابي بعد اعتراض موكبه في منطقة ابودشير وقتل عمه ونجله وثمانية من افراد حمايته بعد اقتيادهم الى منطقة الشعب”.
وأضاف ان “ائتلافي الوطنية والعراقية يحملان رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزيري الداخلية والدفاع مسؤولية الانفلات الأمني وإطلاق ايدي القتلة والخارجين عن القانون لتنفيذ جرائمهم بالتطهير العراقي جهارا نهارا امام مرأى ومسمع القوات الأمنية التي تكتفي في التفرج على مثل هذه الأفعال الجبانة”، متسائلا عن “دور الحكومة الغائب والأجهزة الأمنية العاجزة عن فعل اي شئ ومصير الاتفاق السياسي الذي لم يجف حبره بعد مع اتساع مساحة الاستهداف لمكون بعينه”.
وتابع ان “نواب ائتلافي العراقية والوطنية يعلنون تعليق حضورهم جلسات البرلمان ابتداء من، اليوم، كما ان هنالك اجتماع طارئ للكتلتين النيابية والوزارية لاتخاذ قرارات مهمة بهذا الشان”.
ودعا المساري العبادي الى “حصر السلاح بيد الدولة فقط ومنع اي مظهر من مظاهر التسلح لأي جهة او”، محذرا من “التهاون في التصدي لهذه الجريمة والتستر على مرتكبيها لان ذلك من شانه إعطاء رسالة مفادها ان ما يجري هو بعلم الحكومة ومباركتها مما يعرض العملية السياسية للانهيار ويفتح الباب امام حرب طائفية”.
ودعا نائب رئيس الوزراء صالح المطلك ، السبت، نواب ووزراء تحالف القوى العراقية الى الانسحاب من العملية السياسية.
وقال المطلك في بيان صحفي، ان “اغتيال الشيخ قاسم ونجله واستهداف النائب زيد الجنابي وحمايته، أهانه بحق البرلمان والعملية السياسية كما انه جاء لتحقيق التغيير الديمغرافي والتطهير العرقي”.
وأوضح نحن “لن نكون شهود زور على عملية تتصدر فيها المليشيات بسلاحها خارج إطار القانون وتغتال وتعبث بأمن المواطن”، مؤكدا ان “الجميع امام اختبار حقيقي اما نسجل موقفا مشرفا تجاه شعبنا او نخرج حتى يتم تحقيق بنود الاتفاق السياسي الذي جاء بالحكومة الحالية”.
واشار المطلك الى ان “التهاون باتخاذ إجراءات حازمة سيفتح الطريق امام هذه العصابات لاغتيال من يقف امام مشروعهم الطائفي”، دعيا وزراء ونواب تحالف القوى العراقية الى الانسحاب من العملية السياسية”./انتهى

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

اجتماع “رفيع” بشأن بناء المدارس في العراق

بغداد/ أينانيوز/ ترأس رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، اليوم الإثنين، الجلسة الثانية لاجتماع اللجنة العليا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *