الرئيسية / شرق أوسط / الحكومة الهندية تخصص ثمانية مليارات دولار لصناعة أكثر السفن الحربية تطورًا “لمواجهة البحرية الصينية”

الحكومة الهندية تخصص ثمانية مليارات دولار لصناعة أكثر السفن الحربية تطورًا “لمواجهة البحرية الصينية”

نيودلهي/وكالات…

خصّصت الحكومة الهندية ثمانية مليارات دولار لصناعة أكثر السفن الحربية تطورًا في البلاد، بعد أشهر من طلب شراء غواصات جديدة لتضييق فارق التسليح مع البحرية الصينية في المحيط الهندي.

وقال مصدر بوزارة الدفاع إن رئيس الوزراء، نارندرا مودي، طلب عقد اجتماع للجنة الحكومية بشأن الأمن الإثنين المقبل؛ لإقرار صنع سبع فرقاطات مزودة بملامح الطائرة المقاتلة ستيلث (الشبح)، التي يمكنها تجنب الرصد بسهولة.

ونقلت «رويترز» عن صحيفة «تايمز أوف إنديا» أن الحكومة أقرَّت بناء ست غواصات تعمل بالطاقة النووية، قيمتها ثمانية مليارات دولار. وأشار المصدر الهندي إلى عدم امتلاكه برنامج الغواصات النووية الذي تفرض عليه سرية.

ومنذ توليه منصب رئيس الوزراء في العام الماضي لمّح ناريندرا مودي إلى تصميمه على بناء جيش قوي، بعد سنوات من الإهمال الذي يقول مخططون عسكريون إنه ترك الهند غير قادرة على خوض حرب على جبهتين ضد الصين وباكستان.

وانزعجت البحرية الهندية مؤخرًا بعدما رست غواصات صينية في سريلانكا قبالة الساحل الجنوبي مباشرة؛ مما يؤكد القدرة المتنامية لدى البحرية الصينية على الوصول لمسافات بعيدة، بعدما ظلت لسنوات قريبة من شواطئها.

وستصنع الفرقاطات، التي تأتي ضمن برنامج يدعى المشروع-17 إيه في، أحواض بناء السفن الحكومية بمومباي وكولكاتا، لدعم حملة مودي «صنع في الهند» لبناء قاعدة صناعية دفاعية محلية وتقليل الاعتماد على الواردات المكلفة، التي جعلت الهند أكبر سوق أسلحة في العالم.

 

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

دمشق: نحتفظ بحقنا في الرد على الممارسات التركية ووضع حد لها

أينانيوز/ متابعة/ قال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين السورية، إن بلاده تحتفظ بحقها الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *