الرئيسية / دوليات / “الحكومة السورية تُرهن نجاح مبادرة الأمم المتّحدة لتجميد القتال في حلب بمدى إجبار الدول الداعمة للمسلّحين على الالتزام بالهدنة”

“الحكومة السورية تُرهن نجاح مبادرة الأمم المتّحدة لتجميد القتال في حلب بمدى إجبار الدول الداعمة للمسلّحين على الالتزام بالهدنة”

دمشق/وكالات

رهنت الحكومة السورية، اليوم الثلاثاء، نجاح مبادرة الأمم المتّحدة لتجميد القتال في حلب على مدى إجبار الدول الداعمة للمسلّحين على الالتزام بالهدنة، مؤكّدة أنّه لم يتم الانتهاء من وضع جدول زمني للهدنة التي يعمل من أجلها المبعوث الأممي ستيفان ديمستورا.

وقال وزير الإعلام السوري عمران الزعبي خلال مقابلة مع «رويترز»، إنَّ تقدم الجيش السوري على حساب «داعش» يفوق أي إنجاز حقّقه التحالف الذي تتزعمه الولايات المتحدة والتي رفضت فكرة الشراكة مع دمشق في المواجهة.

وردًا على سؤال حول فرص نجاح الهدنة، أضاف الزعبي أنَّ أي نجاح لجهود تتعلّق بالحرب على سورية يتوقّف على قدرة الجهات التي تمول المجموعات الإرهابية المسلّحة على ضبطها وردعها ووقف أعمالها ومجازرها التي ترتكبها ضد المواطنين المدنيين.

وتابع الزعبي: «الحكومة السورية ما زالت تدرس تصريحات ديمستورا منذ اللحظة الأولى وعندما يعود إلى دمشق ستكون هناك إجابات دقيقة وواضحة».

وتسارعت وتيرة القتال في حلب خلال الأسبوع الجاري، حيث أحكم الجيش السوري سيطرته على مناطق في شمال المدينة التي يقع جزء منها تحت سيطرة المجموعات المسلّحة، بعدما شن الجيش السوري هجومًا كبيرًا الشهر الجاري على المسلحين في جنوب البلاد بمساندة حلفائه.

وأشار وزير الإعلام السوري إلى أن خطر الإرهاب يحتاج إلى عمل مشترك وبذل جهود من كافة الدول، على المستويات «عسكرية وأمنية وثقافية وتعليمية» لتفادي تكرار تلك الظاهرة كل 15 عامًا.

 

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

تسبب بخسائر فادحة.. انفجار بركان جزر الكناري (فيديو وصور)

أينانيوز/ متابعة/ انفجارات مدوية سمعت في أنحاء جزيرة لا بالما، إحدى جزر الكناري الاسبانية، بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *