الرئيسية / Uncategorized / التــــجــــارة الـــتي ليــــــس لهـــــا حـــــــدود؟ الـــــمخـــدرات…

التــــجــــارة الـــتي ليــــــس لهـــــا حـــــــدود؟ الـــــمخـــدرات…

أيــــنانيوز/ليث حسن …..

مدينتان الاولى تتخذ وضع مناطق الترانزيت، والثانية واحات مائية جميلة في ظاهرها، لكن باطنها تزرع فيها السموم، حتى اصبحت مقرا للديناصورات التي تخاف الحكومة المحلية وحتى قيادة الشرطة الاقتراب من الشخصيات التي تقود تجارة المخدرات فيها بسبب امتلاكها القوة في العدد والسلاح، انهما محافظتي ذي قار والمثنى.
اخر المعلومات هي اعتراف صاحب مزرعة لقيادة الشرطة في البصرة بانه زرع خشخاش التي جلب بذورها من خارج العراق، وانه وآخرين في سبيل تجربة زراعتها في المنطقة على نطاق أوسع.
توصف محافظة ذي قار بانها منطقة “ترانزيت” لتجارة المخدرات، لكن ليس كل من سكن المحافظة يمكنه ان يعمل في هذه التجارة، حيث اقتصر هذا النوع من العمل على شخصيات معينة في عشائر معروفة. ومن هذه العشائر، (عشائر ال غزي وعشائر الكدور وال جمال وال جليب وال البدور وال الرفيع).
جميع المناطق التي تتخذها هذه العشائر هي حدودية محاذية لمحافظة المثنى، مما يسل عملية نقل المخدرات عبر ذي قار الى مدينة السماوة، في حين جميع طرق هذه المناطق هي ذات طبيعة ترابية، لذا يسهل سلوكها من قبل ساكنبها بعيدا عن اعين القوات والاجهزة الامنية من منطقة الى اخرى.
اما المناطق التي تتخذ كمناطق ترانزيت لنقل المخدرات في ذي قار فهي مناطق اطراف الشطرة والرفاعي في ناحية الفجر، وكذلك مناطق سيد دخيل، وهي مناطق محاذية لمحافظتي المثنى والبصرة.
images
اغلب تصريحات قيادة الشرطة في ذي قار تشير الى بلوغ نسبة تعاطي المخدرات بين فئات وشرائح الشباب بنسبة تصل الى 3%، وهي نسبة لاتعدها قيادة الشرطة ارتفاعا، لكنها في حقيقتها خطرا حقيقيا يهدد امن البلاد في محافظة يعصف بها الفقر من عدة جوانب رغم امتلاكها الثروات الطبيعية.اما في محافظة المثنى فان تجارة المخدرات فله سيناريو يشابه الى حد كبير عمل عصابات المافيا في العالم، فهو يقتصر على عشائر معينة يخشى اغلب المواطنين في المحافظة ذكر اسماء معينة فيها خوفا من التصفية الجسدية.

يتخذ اغلب تجار المخدرات في المثنى من الواحات المائية مكانا لزراعة الخضار. وهي مناطق جميلة ومنتجة، لكن هؤلاء عملوا على جعل هذه الواحات مناطق لجمع المخدرات القادمة من ايران عبر مدن جنوب العراق لتهريبها الى السعودية والخليج.
تشهد منطقة الرحاب التي تقع فيها الواحات المائية الخضراء الواقعة على طريق الخضر ابتكارا لافكار تدفن فيها المخدرات وتنقل عند التنسيق مع عناصر من الجهات الامنية الى مناطق اخرى. اما توريدها الى الجانب السعودي فيتم خلال التبادل التجاري الخاص بالمواشي في منطقتي (السلمان وبصية)، حيث يقوم بالعملية اناس متخصصون يطلق عليهم اسم (الكعيبرية) او (القجاغة).
image_nature217_9

اما العشائر المعروفة لن لها باع طويل في هذا النوع من التجارة فهم (ال زويد)، وتشاركهم التجارة عشائر (ال عبس والاعاجيب وال زياد، حتى ان هذه العشائر جعلت من تجارة المخدرات سلع تباع وتشترى بين الشباب في مناطق شعبية فقيرة ابرزها (حي الجمهورية) ومقاهي الانترنت.تؤكد المعلومات ان الحدود بين العراق وإيران هي بوابة المخدرات الى دول الخليج وتركيا وبلغاريا ثم أوروبا والولايات المتحدة، حيث يستخدم المهربين القوارب عبر شط العرب لإيصال شحنات المخدرات الى البصرة ومن ثم الى باقي المدن العراقية.

اما زراعة الافيون فهي ترتبط ارتباطا وثيقا بجهات طائفية مسلحة وبالتدهور الأمني الذي يهيمن على الوضع العراقي. فهذه الجهات تعتقد انها ستحقق موارد مالية تدعم بها جهدها المسلح وتغطي نفقاتها، كما هو حاصل في افغانستان. وانها ستكسب المزيد من القوى البشرية وبالاخص فقراء الفلاحين حين تدفعهم لمحصول يدر عليهم ارباحا تفوق ما يحصلون عليه من زراعة الرز.
وما يهدد بحدوث كارثة حقيقية بين شرائح الشباب في العراق، تعاطيهم لـ(المخدرات الرقمية) وهذا النوع من المخدرات عبارة عن جرعة موسيقية من بين عدة جرعات تعطي لمتلقيها صنف المخدر من خلال تحميلها من جهاز مشغل الموسيقى ثم الاستلقاء على وسادة والاسترخاء في غرفة ضوئها خافت حتى ينصب تركيز المتلقي على الاستماع لها وتتراوح عادة قرابة النصف ساعة.
هذا النوع من المخدرات الذي عرف بالرقمي هو ليس بالحديث في العالم، لكنه حديث في العراق، فخدمة الانترنت اصبحت متاحة امام جميع الشرائح والفئات ومباحا للصغير قبل الكبير، ومن يريد التعاطي ما عليه سوى الدخول الى مواقع في الانترنت والتسوق منها عبر الدفع من خلال خدمة (الكي كارد) او (البزنس كارد)، وهي خدمة موجودة في العراق، اما الموقع فهي متوفرة ومتاحة امام جميع العالم، وهي خطرا حقيقي وكارثي يهدد شرائح المجتمع، خاصة وان هذا النوع من المخدرات سجل حدوث حالات تعاطي وصلت الى 20 حالة تركيا المجاور للعراق وحدوث حالات اخرى في الاردن ومصر، وهو الامر الذي يجعل العراق في ظل الانفتاح التكنولوجي ارضا خصبة لعصابات الجريمة المنظمة لتوسيق هذا النوع من المخدرات.

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

بوريل: الاتفاق النووي مع إيران مهم لأمن أوروبا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *