الرئيسية / شرق أوسط / الاتفاقية البحرية التركية الليبية وسر مساحة تبدأ من النقطة “أ” وتنتهي عند النقطة “ب”!

الاتفاقية البحرية التركية الليبية وسر مساحة تبدأ من النقطة “أ” وتنتهي عند النقطة “ب”!

أينانيوز/ متابعة/ نشرت وسائل إعلام تركية ملاحق إضافية لمذكرة التفاهم حول الحدود البحرية التي وقعتها أنقرة مؤخرا مع طرابلس، ومن بينها خريطة للجرف القاري البيني.

وحددت المادة الأولى من هذه الاتفاقية المثيرة للجدل الجرف القاري والمنطقة الاقتصادية الخالصة بين تركيا وليبيا بالبحر المتوسط وفق خريطة مرفقة بدءا من النقط “أ” وانتهاء بالنقطة “ب”.

وذكر موقع “ترك برس” أن مذكرة التفاهم التركية الليبية “حررت ووقعت.. في مدينة اسطنبول بتاريخ 27/11/2019 من ثلاث نسخ باللغات التركية والعربية والإنجليزية، وكلها متساوية في القوة القانونية، وفي حالة الاختلاف يتم الرجوع للنص الإنجليزي”.

اللافت أن وكالة انباء “الأناضول”، ذكرت بكل وضوح أن أنقرة باتفاقيتها مع حكومة الوحدة الوطنية الليبية المتمركزة في طرابلس، أحبطت “الخطة الرامية إلى حبس تركيا في نطاق ضيق لا تتعدى مساحته 41 ألف كم مربع في البحر الأبيض المتوسط”.

وكشفت الوكالة أيضا أن هذه الاتفاقية مع ليبيا “جعلت من البلدين جارين في الحدود البحرية، مما يمنح الحكومة الشرعية في طرابلس عمقا استراتيجيا وتفوقا على خصومها في الداخل بقيادة الجنرال المتقاعد خليفة حفتر”.

واتهم تقرير لـ”الاناضول” اليونان بأنها بعد سقوط نظام القذافي في ليبيا عام 2011 استغلت “الفراغ الحاصل، وقامت بالاستيلاء على منطقة بحرية مساحتها 39 ألف كم مربع. بهذه الطريقة تكون اليونان قد سيطرت على كافة قطاعات الغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط عبر جزيرة كريت”.

ورأت الوكالة التركية في هذا السياق، أن الاتفاق التركي الليبي قطع الطريق على اليونان وحرمها من الوضع الذي حاولت فرضه./انتهى

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

ابنة سليماني في لبنان: “مجاهدو الجنوب جعلونا أكثر جرأة”

أينانيوز/ متابعة/ شاركت زينب، ابنة قائد فيلق القدس قاسم سليماني، في احتفال تأبيني أقامته الهيئات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *