الرئيسية / شرق أوسط / ” الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي يشن هجوما على مرتكبي الاعمال الارهابية”

” الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي يشن هجوما على مرتكبي الاعمال الارهابية”

مكة المكرمة/متابعة…..

شن الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي اليوم هجوما حادا ضد مرتكبي الأعمال “الإرهابية” باسم الاسلام متهما إياهم بالإساءة للدين الحنيف.

وقال التركي في مؤتمر صحفي بمكة المكرمة بمناسبة استضافة الرابطة الأسبوع المقبل مؤتمرا إسلاميا دوليا بعنوان (الإسلام ومحاربة الإرهاب) إن “منفذي أعمال الإرهاب باسم الإسلام يقدمون الأنموذج الأسوأ الذي بحث عنه كثيرا الطاعنون في الإسلام حين كانوا يرمونه بأبشع التهم من غير أن يجدوا دليلا على دعواهم”.
وأضاف “أن ما أحدثه سفهاء الأحلام هو أنهم تكفلوا للطاعنين بما يريدون وزودوهم بما لم يحلموا به بأفعالهم الرعناء واستطالتهم على دماء الناس وما ارتكبوه من ترويع للآمنين وإرهاب للمسلمين وغيرهم تحت راياتهم الموشحة زورا بشهادة التوحيد وصيحاتهم بالتكبير والتهليل الذي لا يجاوز تراقيهم”.
وأكد أن “الغيورين على الإسلام ومستقبله جادون في التصدي لهذه الحملة التي ارتكبت الموبقات متسترة بلبوس الإسلام وراياته”.
وشدد على أن دور العلماء والدعاة وأهل الرأي في التحذير من هذا “البلاء والبراءة منه ووضع الحلول الناجعة في تخليص شباب الأمة من براثنه بكشف عواره وتزييف دعواه وتقديم التصور الإسلامي الصحيح فيما يعرض هنا وهناك من مقولات وتصرفات لم تعد خافية على متابع”.
وأوضح التركي أن المؤتمر الذي ستنظمه الرابطة حول الإسلام ومكافحة الإرهاب يأتي “نظرا لما تواجهه الأمة المسلمة اليوم من تحديات كبيرة تستهدف دينها وتشوه حضارتها وتصد عن هدي شرعها القويم”.
وأشار إلى أن “هذا الأمر ليس بجديد عليها فما يزال التاريخ القريب والبعيد يحدثنا عن الكثير من الكيد والافتراء الذي دس على الإسلام بقصد النيل منه وتقطيع الجسور التي توصل الناس إلى أفيائه فهذا الجهد الآسن لن يغيب ما بقي الليل والنهار”.
ولفت الى أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وجه بعقد المؤتمر عن الإرهاب برعايته حيث أوكل إلى الرابطة “استنفار جهود المخلصين من العلماء والدعاة والمعنيين بالشأن الإسلامي حول العالم للتصدي لخطر هذه الظاهرة ووأدها قبل أن يتطاير شررها في المزيد من بلاد المسلمين”.
وبين الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي أن المؤتمر سيناقش ستة محاور تتعلق بمفهوم الإرهاب من خلال الرؤية الشرعية وتعريف الإرهاب في المنظور الدولي واستخدام الدين مظلة للإرهاب.
وفي هذا الصدد بين أن المؤتمر سيتناول الأسباب الدينية للإرهاب من حيث الجهل بمقاصد الشريعة وأحكامها والتعصب المذهبي والتحزب الطائفي والخطأ في ضبط المفاهيم الشرعية (الجهاد والولاء والبراء والتكفير والتأصيل والتنزيل) وعدم تطبيق الشريعة الإسلامية وضعف المؤسسات الدعوية وواقع الخطاب الديني.
وبين التركي أن المشاركين سيبحثون أيضا الأسباب الاجتماعية والاقتصادية للإرهاب من حيث تحديد المشكلات الاجتماعية كالبطالة والفقر والحرمان وعدم تكافؤ الفرص إضافة إلى ضعف التشريعات والقوانين في التعامل مع المستجدات وبخاصة ما يتعلق بحقوق الإنسان وضعف الأسرة في التنشئة الاجتماعية السليمة وضعف مؤسسات المجتمع المدني والفساد المالي والإداري.
ولفت إلى أن المؤتمر سيناقش أيضا الأسباب التربوية والثقافية والإعلامية للإرهاب من خلال تناول ضعف المناهج التعليمية في تقديم ثقافة متزنة وضعف وسائل الإعلام في التوعية والتثقيف و(التطرف العلماني والليبرالي) إضافة إلى ضعف ثقافة الحوار وأدبياته.
وأشار التركي إلى أنه سيتم أيضا بحث تأثير عدم تأصيل ثقافة الاختلاف على الإرهاب والمصالح الإقليمية والعالمية لطرح موضوعات التحيز غير العادل في قضايا المسلمين وإثارة الطائفية والفتن بين أقطار العالم الإسلامي ومجتمعاته واستغلال الإرهاب لمصالح إقليمية وعالمية وطائفية.
وأضاف “كما ستناقش آثار الإرهاب وتشويه صورة الإسلام والمسلمين في مناهج التعليم والإعلام و”كثرة الفتن والولوغ في الدماء المعصومة” وضعف الاهتمام بقضايا الأمة الإسلامية وزيادة التوتر عالميا.
وأوضح التركي أن المؤتمر سيشهد أيضا عقد ست ورش عمل تتناول تطبيق الشريعة والحكم الإسلامي الرشيد والدولة في الرؤية الإسلامية المعاصرة ومفهوم الجهاد في الشريعة الإسلامية وأفضل الوسائل لعلاج الإرهاب وتجارب مكافحة الإرهاب ودور الإعلام في مواجهة الإرهاب.

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

دمشق: نحتفظ بحقنا في الرد على الممارسات التركية ووضع حد لها

أينانيوز/ متابعة/ قال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين السورية، إن بلاده تحتفظ بحقها الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *