الرئيسية / دوليات / “اكتمال جبهة رفض الأحزاب اليمنية للإعلان الدستوري، الذي أصدرته جماعة الحوثي “

“اكتمال جبهة رفض الأحزاب اليمنية للإعلان الدستوري، الذي أصدرته جماعة الحوثي “

صنعاء – وكالات

اكتملت جبهة الرفض من الأحزاب اليمنية للإعلان الدستوري، الذي أصدرته جماعة الحوثي “أنصار الله”، أمس الجمعة، وأعلنت فيه حل البرلمان، وتشكيل مجلسين وطني ورئاسي، وحكومة انتقالية، بموازاة رفض شعبي وإقليمي للتصرف الحوثي الأحادي في مستقبل البلاد.

وانتظر حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يتزعمه الرئيس السابق “علي عبد الله صالح “، أكثر من 24 ساعة من صدور الإعلان الحوثي، ليعلن رفضه له، ونفس الموقف صدر من حزب التجمع اليمني للإصلاح الإسلامي.

ورأى حزب “صالح” في بيان له، أن الإعلان “تعديا على الشرعية الدستورية، ومخالفا للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني المتوافق عليها، واتفاق السلم والشراكة الوطنية “.

وقال البيان، الذي نشره الموقع الرسمي للحزب “المؤتمر نت”، اليوم السبت، إن الإعلان الصادر عن أنصار الله “كان مفاجئا لنا بعد كل الجهد الذي بذل لتحقيق التوافق، وعمّق من أجواء الأزمة”.

وجاء البيان الصادر عن ” حزب صالح” مفاجئا للشارع اليمني، وخصوصا بعد التحالف الثنائي بين المؤتمر والحوثيين الذي أسفر عن اجتياح العاصمة صنعاء، وإسقاط حكم الرئيس هادي.

كما أعلن حزب التجمع اليمني للإصلاح، المحسوب على تيار الإخوان المسلمين، اليوم السبت، رفضه للإعلان الدستوري الذي أعلنته جماعة الحوثي، وطالب بإلغائه.

واتفق حزب “التجمع الوحدوي اليمني” مع سابقيه من حيث الرفض، وأعلن في بيان له، أن ما مضى به الحوثيين منفردين في فرض حلول سياسية وأمنية بالإعلان الدستوري، يعد “انقلابا مكتمل الأركان، أدخل البلاد في نفق مظلم” .

وكان الحزب الاشتراكي اليمني آخر الأحزاب اليمنية، التي أعلنت رفضها للخطوة التي اتخذتها حركة “أنصار الله”.

وقال بيان صادر عن الحزب الاشتراكي، نشرة موقعه “الاشتراكي نت “، إن الإعلان الدستوري” بصيغته التي ورد فيها، “كأنه إلغاء للعملية السياسية القائمة في البلاد، الناشئة بفعل التوقيع على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة، وانقلابا على شرعية التوافق الوطني”.

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

وزيران أوروبيان: أزمة الغواصات “تنبيه” للاتحاد الأوروبي

أينانيوز/ متابعة/ أكد وزيران فرنسي وألماني الثلاثاء أن قرار الولايات المتحدة وأستراليا فسخ صفقة الغواصات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *