الرئيسية / العراق / “اجتماعات الإقليم والمركز تنتهي دون نتائج وكركوك نقطة الخلاف الرئيسية”

“اجتماعات الإقليم والمركز تنتهي دون نتائج وكركوك نقطة الخلاف الرئيسية”

بغداد/ اينا ينوز/ مصطفى الناصر…
اكد مصدر من مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي ان اجتماعات وفدي الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان انتهت دون نتائج ايجابية، وفيما أكد ان نقطة الخلاف الأساسية تتمحور حول محافظة كركوك وسيطرة الاكراد، ورفضهم دخول الحشد الشعبي لها، فضلا عن توريد النفط كل ثلاثة أشهر، بدل أن تكون المحاسبة شهريا، مقابل دفع الأموال من قبل المركز للإقليم شهرياً، فيما أشار خبير سياسي إلى ان، إتباع سياسية لي الذراع من قبل الكرد من الممكن ان تجهض جميع الاتفاقات السابقة.
وينص الاتفاق النفطي بين المركز والإقليم على محاسبته على تصدير النفط ودفع إيراداتها كل شهر.
واجتمع رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي، اليوم، بوفد حكومة الاقليم برئاسة نيجيرفان بارزاني وعضوية وزراء الموارد والتخطيط والمالية ورئيس ديوان حكومة الاقليم، فيما حضر الاجتماع عن الجانب الحكومي وزراء النفط والتخطيط والمالية العراقيون ونائب رئيس الوزراء روز نوي شاويس، ومدير مكتب رئيس الوزراء البروتوكولي تم عقد.
وقال المصدر للوكالة العربية الأوربية للأنباء/اينا ينوز/ أن “الاجتماع لم ينتهي الى نتائج ايجابية وانتهى دون الاتفاق على أي بند طرح للمناقشة”، مبينا انه “قد تعقد اجتماعات غدا الا انها ليمكن ان تحقق شيء لتمسك كل طرف بموقف لايقبل التنازل عنه”.
وأضاف أن “النقطة الخلاف الأساسية تتمحور حول محافظة كركوك ورفض حكومة إقليم كردستان دخول الحشد الشعبي لها لتطهيرها من داعش، فضلا عن عن توريد النفط كل ثلاثة أشهر، بدل أن تكون المحاسبة شهريا، مقابل دفع الأموال من قبل المركز للإقليم شهرياً”.
وأعلن النائب عن التحالف الكردستاني عرفات كرم، الخميس (5 شباط 2015)، عن زيارة مرتقبة لوفد من حكومة إقليم كردستان الى بغداد، مبينا أن ملفات تسليح قوات البيشمركة والاتفاق النفطي والتزام السياسي، الأكثر مداولة خلال الزيارة.
يذكر أن إقليم كردستان أعلن دعمه للحكومة العراقية الجديدة برئاسة حيدر العبادي، خاصة بعد توصل أربيل وبغداد إلى اتفاقية لحل الخلافات بين الجانبين بشأن المشاكل المالية وتصدير النفط عقب توتر ملحوظ إبان الحكومة السابقة.
من جهته قال الخبير السياسي محمد الكعبي لـ/اينانيوز/ ان “الاكراد يتعمدون سياسة لي الذراع واستغلال الظرف ويفسرون بنود الاتفاقات حسب وجهة نظرهم،لذا كانت نتائج الاجتماع معروفة سلفا والجميع متأكد انه لن يفضي الى شي، مادام السياسي الكردي يتفاوض على أساس الحصول على مكاسب من الطرف الأخر”.
وزاد ان “فشل الاجتماع وعدم توصله إلى نتائح هذا يعني العودة لنقطة الصفر والعودة من جديد الى للخلافات وهو ما قد يجهض العملية السياسية خصوصا بعد تعليق تحالف القوى والوطنية عملهما على خلفية حادثة النائب زيد الجنابي”.
وكان رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني وصل، اليوم الأحد، إلى العاصمة بغداد لبحث المشاكل العالقة وتأخر إرسال رواتب موظفي الإقليم، فيما سيلتقي رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي ومسؤولين في الحكومة المركزية.
ويشمل الاتفاق تصدير اقليم كردستان 250 الف برميل يوميا عبر خط جيهان التركي مع تصدير 300 الف برميل من حقول محافظة كركوك عبر نفس الخط، وتسليم إيراداتها إلى الحكومة الاتحادية التي وافقت بدورها على صرف رواتب قوات البيشمركة الكردية باعتبارها جزءا من المنظومة الأمنية العراقية./انتهى

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

العراق.. الاصابات بكورونا تعاود الارتفاع

بغداد/ أينانيوز/ أعلنت وزارة الصحة، اليوم الثلاثاء، الموقف الوبائي والتلقيحي اليومي لجائحة كورونا في العراق. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *