الرئيسية / العراق / التغيير : تُحذر من تنامي حالة الغضب والاستياء في الشارع الكردستاني بسبب العبادي

التغيير : تُحذر من تنامي حالة الغضب والاستياء في الشارع الكردستاني بسبب العبادي

بغـــداد/اينا نيوز/ حذرت كُتلة التغيير الكردية حذر النائب عن كتلة التغيير، هوشيار عبدالله، من تنامي حالة الغضب والاستياء في الشارع الكردستاني بسبب عدم إيفاء رئيس الوزراء حيدر العبادي بوعوده بصرف رواتب موظفي الإقليم بشكل مباشر.

النائب عن الكُتلة”هوشيار عبد الله”ذكر في بيان تلقت وكالة الاخبار العربية الاوروبية(اينا نيوز)، ان “العبادي طيلة الشهور الماضية كان يعطى وعوداً بأن يصرف رواتب موظفي إقليم كردستان بشكل مباشر لكل وزارة على حدة، وأعلن أنه لايثق في الطبقة السياسية الحاكمة في الإقليم، ولكن وللأسف اتضح أن كلامه في مؤتمراته الصحفية التي يعقدها كل ثلاثاء يفتقر الى المصداقية”. بحسب قوله.

وأضاف ان “وعوده (العبادي) بعدم التعامل مع الفاسدين في الاقليم كانت كاذبة، وحاليا هو يتعامل معهم ويجامل الحزبين الحاكمين في الاقليم، ويبدو أنه بارك سياسة الادخار الإجباري لرواتب الموظفين عندما أعطى لحكومة الإقليم حصة الـ 317 مليار دينار ومنحهم الضوء الأخضر للتصرف بعائدات النفط كيفما يشاءون”.

وأوضح عبدالله، ان “التدقيق الذي قامت به اللجان المرسلة الى الاقليم كان مجرد عملية استعراضية غير مجدية، وبعد أن عاد مسلسل المجاملات بين العبادي والحزب الديمقراطي الكردستاني أعلنت حكومة الاقليم استمرارها في سياسة الادخار الإجباري، وهذا يعني أنه ليس هناك رواتب للموظفين، كما تم تهديدهم أيضا بتقليل رواتبهم، ما تسبب في تنامي حالة الغليان في الشارع الكردستاني”.

وتابع “إنطلاقاً من كوني نائباً عن كتلة التغيير عن محافظة السليمانية قدمتُ أكثر من مبادرة لحل المشكلة وصرف الرواتب رواتبهم بشكل مباشر من الحكومة الاتحادية سواء من خلال الوزارات أو المحافظات أو المديريات العامة أو حتى من قبل لجان، ولكن السيد العبادي في نهاية المطاف آثر أن يتعامل مع نيجيرفان بارزاني وقوباد طالباني وقادة الحزبين الرئيسين”.

وأشار الى ان “الناس في الاقليم اليوم يشعرون بالإحباط بعد أن ذهبت وعود العبادي أدراج الرياح، ويرون أنه هو المسؤول الأول عن عدم صرف رواتبهم لأنه يجامل الحكومة الفاسدة والفاشلة في إقليم كردستان”.

وأعلن مكتب العبادي،أمس ان “وزارة المالية الاتحادية أطلقت رواتب جميع موظفي اقليم كردستان بضمنهم البيشمركة مع التأكيد على استمرار التدقيق لضمان وصول الرواتب الى مستحقيها”.

التغيير تُحذر من غليان الشارع الكردي بسبب العبادي

فيما أكدت وزارة المالية والاقتصاد في حكومة اقليم كردستان، الأحد الماضي إرسال الحكومة الاتحادية، 317 مليار دينار الى إقليم كردستان” مبينة ان حكومة الإقليم بحاجة الى 900 مليار دينار، لتوزيع رواتب جميع الوزارات بدون نظام ادخار رواتب الموظفين، ولتوزيع الرواتب مع نظام الإدخار فحكومة الإقليم بحاجة الى 590 مليار، فإذا اضافت 273 مليار دينار من عائدات وزارة الداخلية الى الأموال التي أرسلتها بغداد ، فعندئذ ستتمكن من دفع رواتب موظفي جميع الوزارات مع إتباع نظام الادخار”.

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وسيلة إعــلامية عراقية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل أي جهة حزبية او سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والامن والسلام في العالم وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب

شاهد أيضاً

نائب كُردي يكشف عن توجه الأحزاب الكردية إلى قطع الطريق أمام الولاية الثانية للعبادي

بغداد/اينا نيوز/ كشف النائب عن الجماعة الإسلامية الكردية “زانا سعيد” عن توجه الأحزاب الكردية إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *