الرئيسية / سيـــاسة / أردوغان: دعم واشنطن المالي لوحدات الحماية الكردية سيؤثر على قرارات أنقرة

أردوغان: دعم واشنطن المالي لوحدات الحماية الكردية سيؤثر على قرارات أنقرة

اينا نيوز/متابعة/ قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن دعم واشنطن المالي لوحدات الحماية الكردية سيؤثر على قرارات أنقرة، وذلك قبيل زيارة يقوم بها وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون لتركيا.

واتهم أردوغان في تصريح لأعضاء من حزبه الحاكم “العدالة والتنمية” واشنطن بمخالفة قانون حلف شمال الأطلسي (ناتو) إذا اعتبرت أن وحدات الحماية الكردية منظمة غير إرهابية.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قد قال في مؤتمر صحفي إن زيارة نظيره الأمريكي لأنقرة مهمة جدا بعدما وصلت العلاقات بين البلدين إلى مرحلة وصفها بالحرجة.

وقال أوغلو إن المحادثات مع تيلرسون ستتطرق إلى إعادة بناء “الثقة التي دمرت”، متهما واشنطن بارتكاب “أخطاء جسيمة” في ما يتعلق بزعيم تنظيم الخدمة فتح الله غولن ووحدات حماية الشعب الكردية.

وأضاف “لدينا توقعات واضحة أعربنا عنها مرارا، لا نريد وعودا، نريد أن يتم اتخاذ خطوات ملموسة”.

وكانت واشنطن قد عبرت عن قلقها العميق حيال عملية غضن الزيتون التي يقوم بها الجيش التركي منذ الشهر الماضي في مدينة عفرين شمالي سوريا بالتعاون مع الجيش السوري الحر ضد وحدات حماية الشعب الكردية، وهو ما أثار توترا بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وبينما تعتبر تركيا -ومعها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة- حزب العمال الكردستاني “إرهابيا” فإن واشنطن تدعم مجموعات كردية في سوريا -من بينها وحدات حماية الشعب- وتسلحها في تصديها لتنظيم الدولة الإسلامية.

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وسيلة إعــلامية عراقية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل أي جهة حزبية او سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والامن والسلام في العالم وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب

شاهد أيضاً

فلسطين تتوعد مسؤولي السجون الإسرائيلية بالملاحقة القانونية أمام المحكمة الجنائية الدولية

اينا نيوز/متابعــة/ توعـدت فلسطين اليوم الاثنين ،مسؤولي السجون الإسرائيلية بالملاحقة القانونية أمام المحكمة الجنائية الدولية. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *