الرئيسية / تقارير و حوارات / اليونيسيف: مؤتمر إعادة إعمار العراق فرصة لأجيال المستقبل

اليونيسيف: مؤتمر إعادة إعمار العراق فرصة لأجيال المستقبل

بغداد/ أينانيوز/ رحبت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” بمؤتمر الكويت لإعادة أعمار العراق، في ظل حاجة 4 ملايين طفل عراقي للمساعدة بعد القضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي، ومشددة على أن مسيرة إعادة الإعمار لابد أن تترافق مع المصالحة.

وذكرت يونيسيف في بيان، اليوم الأحد، أن “مؤتمر القمة الدولي من أجل العراق، الذي تستضيفه الكويت من 12 إلى 14 شباط/فبراير الجاري، فرصة فريدة لحكومة العراق، والمجتمع الدولي؛ لزيادة تعزيز الالتزامات تجاه أطفال العراق”، متابعة أن “الإجراء الأقوى الذي يتعين اتخاذه هو ليس وضع خطة أخرى، إنما الالتزام الجاد بزيادة الميزانيات المخصصة لدعم الأطفال بهدف التأثير إيجابيا على حياتهم”.
وأكدت يونيسيف “هناك أكثر من 4 ملايين طفل في العراق يحتاجون للمساعدة، أعاق الفقر والنزاع استمرارية تعليم 3 ملايين طفل في جميع أنحاء البلاد، فقد الأطفال طفولتهم، وقُتل العديد منهم، أو وقعوا ضحية للتشويه أو الخطف، كما أجبر البعض على القتال”.

وأكدت المنظمة الأممية “يجب أن تترافق مسيرة إعادة بناء البنية التحتية بما فيها المدارس، مع المصالحة، وذلك من أجل إعادة رتق النسيج الاجتماعي المتنوع، واستعادة ثقافة التسامح التي مزقها العنف، يمكن للتعليم أن يلعب دورا أساسيا في تحقيق ذلك”، مشددة على أن “العنف أخذ بالانحسار الآن، وعاد بعض الأطفال وعائلاتهم إلى ديارهم، والعراق يتجه ببطء نحو الانتعاش وإعادة الإعمار، للقيام بمهمة دعم الأطفال، على العراق أن يستثمر في التعليم، وفي الدعم النفسي والاجتماعي، لكي يتمكن الأطفال من التغلب على التجارب التي خاضوها والتعافي من جراحهم، واستعادة طفولتهم من جديد”.

ولفتت يونيسيف إلى أن “أكثر من 3 ملايين طفل لا يذهبون إلى المدارس بانتظام، أو لا يذهبون إليها على الإطلاق، تعرضت نصف عدد المدارس للضرر وهي بحاجة لإعادة تأهيل، خسر أكثر من 700 ألف طفل نازح التعليم لمدة سنة كاملة، دعت يونيسيف السلطات المحلية لإعادة تأهيل وإصلاح 576 مدرسة تضررت بسبب القتال، ووزعت رزم مستلزمات التعليم لنحو 1.7 مليون طفل.

ولفتت المنظمة الأممية إلى أنها ساهمت في الموصل في عمليات “إعادة تأهيل ثلثي المدارس التي أعيد فتحها ويبلغ عددها 638 مدرسة، وبذلك عاد أكثر من نصف مليون فتاة وفتى للمدارس هناك”.

وأعلن العراق انتصاره النهائي على تنظيم “داعش” الإرهابي في 10 كانون الأول/ديسمبر الماضي، بعد نحو 3 سنوات من حرب ضارية ضد الإرهاب. واستولى تنظيم “داعش” على مساحات شاسعة وسط وشمال وغربي العراق منذ حزيران/يونيو 2014، حيث أعلن مدينة الموصل عاصمة لدولة الخلافة المزعومة.

وتمكنت القوات العراقية من تحرير الموصل بالكامل في 10 تموز/يوليو 2017، بعد معارك بدأتها في تشرين الأول/أكتوبر 2016./انتهى

عن Al Salihi

وكالة الابناء العربية الاوربية"أينانيوز"عراقية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتمت باي صلة لاي جهة حزبية او سياسية سواء داخل وخارج العراق هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والامن والسلام في العالم وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب

شاهد أيضاً

انسحاب قوات “التحالف الدولي” من العراق بين المناورة السياسية أو الهروب للامام

بغــداد/اينا نيوز/عادل المختار/ الحديث عن بدء انسحاب قوات “التحالف الدولي” من العراق، وخفض عديدها فيه، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *