الرئيسية / تقارير و حوارات / مراقبون مؤتمر”بغداد”هدفه غلق الطريق على قيادات سُّنية مشاركة في العملية السياسية وقفت ضد المالكي

مراقبون مؤتمر”بغداد”هدفه غلق الطريق على قيادات سُّنية مشاركة في العملية السياسية وقفت ضد المالكي

بغداد/اينانيوز/علاء علي/يرى مراقبون للشأن العراقي أن مؤتمر “بغداد” يهدف لغلق الطريق على القيادات السنية “المخضرمة” المشاركة في العملية السياسية ممن وقفت ضد مشاريع رئيس الوزراء السابق “نوري المالكي”فضلًا عن تخوف النواب المجتمعين اليوم من عودة القيادات السابقة التي من المتوقع اكتساحها الساحة السنية في الانتخابات المقبلة.

النائب في البرلمان العراقي”رعد الدهلكي” أوضح في حديثٍ لوكالة الأخبار العربية الاوروبية”اينانيوز”تلك المؤتمرات في العادة لا تخرج بنتائج حقيقية للمكون السني، لكن لا ينبغي للقيادات السنية أن تتشرذم وتنظم أكثر من مؤتمر في وقت واحد خاصة بعد انتهاء المعارك ضد تنظيم داعش، وتوجه المكونات المتضررة من الحرب إلى ترتيب واقعها الجديد”.

وأضاف  الدهلكي، ان الساحة السنية شهدت الكثير من الشد والجذب في الآونة الأخيرة بسبب الخلافات على الاستحقاقات المقبلة، وعلى الجميع اليوم عدم ادعاء تمثيل المكون السني، فالساحة تتسع للجميع، والأفضل هو تقديم الخدمات وتعزيز أمن تلك المناطق وتثبيت الاستقرار فيها، وترك المهاترات السياسية والمصالح الحزبية”.

من جهته  ذكر النائب عن اتحاد القوى”مطشر السامرائي” أن عددًا من النواب الذين حضروا مؤتمر بغداد اليوم وصلوا الأسبوع الماضي إلى العاصمة الأردنية عمّان للقاء رجل الأعمال العراقي “خميس الخنجر” المقرر حضوره مؤتمر “سليم الجبوري”للحصول على الدعم ومحاولة الدخول في التحالفات المقبلة، لكن الخنجر واجههم بالرفض بسبب الفيتو الأمريكي عليهم لقربهم من المالكي، الأمر الذي دعاهم إلى تنظيم هذا المؤتمر نكاية برئيس البرلمان سليم الجبوري والخنجر.

وأضاف أن المجتمعين يرون في القيادات السنية التي من المؤمل عودتها إلى الحياة الساسية مصدر قلق على مستقبلهم السياسي، خاصة وزير المالية السابق رافع العيساوي، الذي يحظى بشعبية سنية واسعة ودعم أمريكي كبير من خلال مكتب اللوبي السني الذي شكله بالتعاون مع رجل الأعمال خميس الخنجر وأثيل النجيفي محافظ نينوى السابق”.

وقال رئيس “الجبهة العراقية للحوار الوطني” صالح المطلك المؤيد للجبوري إن “تأجيل مؤتمر القوى السنية الذي كان من المقرر عقده في منتصف الشهر الحالي جاء لاعتبارات وطنية”.

وأضاف في بيان صدر عن مكتبه: “المؤتمر تأجل لاعتبارات وطنية ولشرح أهدافه بشكل واضح للشركاء السياسيين، ولإفساح المجال أمام القوى التي تكتلت على أساس طائفي لمراجعة مواقفها والعودة إلى جادة الصواب”

عن Abbas Al Salihi

وكالة الابناء العربية الاوربية"أينانيوز"عراقية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتمت باي صلة لاي جهة حزبية او سياسية سواء داخل وخارج العراق هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشرية وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والامن والسلام في العالم وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب وتعزز من الروابط الاجتماعية بين الناس

شاهد أيضاً

صحيفة الغارديان البريطانية:كتالونيا جمهورية مع وقف التنفيذ؟”

اينانيوزتناولت صحيفة “جارديان” البريطانية، اليوم، ملف انفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا في مقال بعنوان “ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *