الرئيسية » العراق » مرجع ديني: وضع العراق على “كف عفريت” ويجب ترصين “الديمقراطية”

مرجع ديني: وضع العراق على “كف عفريت” ويجب ترصين “الديمقراطية”

بغداد/ أينانيوز/ دعا المرجع الديني آية الله العظمى محمد تقي المدرسي، الجمعة، العلماء والسياسيين وقادة البلاد عموماً إلى ترصين الديمقراطية في العراق، فيما حذر من أن العراق سيكون على “كف عفريت” ما لم يتحول السلاح إلى عنوان للأمن وحماية القانون.

وقال المدرسي في بيانه الأسبوعي الذي صدر عن مكتبه بمدينة كربلاء وتلقت أينانيوز نسخة منه، إن “قروناً من التخلف وتراكمات الأزمات قد سببت شروخاً عميقة في مجتمعاتنا الإسلامية وفي العراق بالذات”، مؤكدا “أهمية بذل المزيد من الجهد في سبيل إعادة اللحمة الاجتماعية إلى أوطننا وإلى ترسيخ المؤسسات السياسية الفعالة التي تتجاوز العصبيات والطائفية والإثنية وكل ما هنالك من الشروخ”.

وأضاف المدرسي، أن “الديمقراطية بناء رصين ذا جذور عميقة في المجتمع وأن فقد هذه الجذور سيحول الديمقراطية الى دكتاتورية مقيتة”، مشددا بالقول “علينا أن لا نجادل في جلد الدب قبل أن نصطاده، فبعض الناس ،مع الأسف الشديد، يجادلون في أمور مستقبلية لم يحن وقتها”.

وتابع قائلاً، “نحن اليوم نعيش ظرفاً استثنائياً هو مواجهة عدوان الإرهاب الذي لم يستثن أحدا، وألحق أضراراً هائلة ليس فقط في الاقتصاد وإنما في البنية الاجتماعية أيضاً”.

كما وجه سماحته خطابه إلى القوات المسلحة والحشد الشعبي بالقول، “إنكم اليوم تناضلون من أجل وحدة البلاد ومن أجل مستقبل أبنائكم وأبناء شعبنا العراقي”، موصيا بـ”المزيد من الالتزام بالقوانين والانضباط والتلاحم مع مكونات الشعب المختلفة”.

وأكد على “ضرورة أن يكون السلاح عنواناً للأمن ووسيلة للمحافظة على القانون وفي غير هذه الحالة فإن البلاد ستكون على كف عفريت”.

وختم المرجع المدرسي البيان بالقول: “إن مناسبة شهر رمضان الكريم تتيح لنا جميعاً بأن نتوب إلى الله وأن نراجع أنفسنا وكل ينتقد نفسه ويحاسبها ويغير مسيرتها بحيث يخدم الاخرين، وبالتالي نحظى جميعاً برحمة الله الواسعة ونتجاوز مختلف العقبات التي تعترض طريق التقدم لبلادنا وطريق الكرامة والعيش السليم لشعوبنا والله المستعان”./انتهى

شاهد أيضاً

أمين عام منظمة بدر”فيتو حكومي”وراء عدم دخول الحشد الشعبي الى تلعفر

بغداد/اينانيوز/عادل المختار/اكد الامين العام لمنظمة بدر والقيادي في الحشد الشعبي” هادي العامري” ان “رئيس الوزراء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *