الرئيسية / عربي دولي / تبادل الاتهامات بشأن مهاجمة دار توليد في كراكاس

تبادل الاتهامات بشأن مهاجمة دار توليد في كراكاس

اينانيوز/متابعة/ تبادل ممثلون عن المعارضة والحكومة في فنزويلا الاتهامات بعد إجلاء عشرات الأطفال من دار للتوليد في حي غرب العاصمة كراكاس، الخميس، حيث كانت تدور مواجهات بين محتجين معارضين وقوات الأمن.

وأعلنت وزيرة خارجية فنزويلا، دلسي رودريغيز، أن “عصابات مسلحة” هاجمت مستشفى كان بداخله 54 طفلاً الخميس، واتهمت معارضي الرئيس نيكولاس مادورو بالوقوف وراء هذا الهجوم، بعد يوم جديد من الاحتجاجات العنيفة المطالبة بتنحيه عن السلطة.

 

وكتبت رودريغيز في تغريدة “أعلن أمام الأسرة الدولية أن عصابات مسلحة تستأجرها المعارضة هاجمت مستشفى للولادة بداخله 54 طفلا”، مشيرة إلى أن الرئيس أمر بإخلاء المستشفى حفاظا على سلامة الأطفال والمواليد الجدد.

 

ولم تحدد رودريغيز مكان دار التوليد، ولكن أكد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أنها مستشفى هيوغو تشافيز للتوليد في آل فالي في غرب كراكاس، وهو الحي الذي شهد اضطرابات عنيفة بعد تظاهرات احتجاج ضد مادورو الخميس.

 

ولكن النائب المعارض خوسيه مانويل أوليفاريس عرض الوقائع بصورة مختلفة، مؤكدا أن إجلاء الأطفال من دار آل فالي تقرر لأنهم “تأذوا بسبب القنابل المسيلة للدموع التي يلقيها الحرس الوطني” لتفريق متظاهري المعارضة.

 

وأعقبت التظاهرات الحاشدة الخميس في العاصمة محاولات نهب. وحذر النائب المعارض عن حي آل فالي، خوسيه غيرا، من أعمال النهب، وكتب على توتير “أحذركم من محاولات نهب في آل فالي ومناطق أخرى في كراكاس. أنا لا أؤيد أسلوب النضال هذا”.

 

عن Abbas Al Salihi

وكالة الابناء العربية الاوربية"أينانيوز"عراقية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتمت باي صلة لاي جهة حزبية او سياسية سواء داخل وخارج العراق هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشرية وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والامن والسلام في العالم وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب وتعزز من الروابط الاجتماعية بين الناس

شاهد أيضاً

الرئيس الأمريكي ونظيره التُركي يُحذران من “خطورة استفتاء انفصال اقليم كردستان عن العراق

نيويورك/متابعة/حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، من “نتائج خطيرة للغاية” لاستفتاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *