الرئيسية » سياسة » السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة :سنعمل وحلفائنا بشكل أقوى لتعطيل الدعم الإيراني للجماعات الإرهابية والمتطرفة

السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة :سنعمل وحلفائنا بشكل أقوى لتعطيل الدعم الإيراني للجماعات الإرهابية والمتطرفة

عواصم/متابعة/قالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي إن  الولايات المتحدة وحلفاءها سيعملون بشكل أقوى لتعطيل الدعم الإيراني للجماعات الإرهابية والمتطرفة، في ظل تصعيد في وتيرة الاتهامات المتبادلة بين واشنطن وطهران بدعم “الإرهاب”.

وقالت هيلي -في جلسة لمجلس الأمن – إن إيران هي “السبب الرئيسي” للنزاعات في الشرق الأوسط، متوعدة بالعمل مع شركاء واشنطن لمطالبتها بالالتزام بقرارات الأمم المتحدة.حزب الله في لبنان، وقالت إن هذه النشاطات مزعزعة للاستقرار.

وتأتي تصريحات هيلي بعد يوم من وصف وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الاتفاق النووي  الإيراني بأنه فاشل، وبعد يومين من إصدار الرئيس “دونالد ترامب”أمراً بإجراء مراجعة لرفع العقوبات عن إيران بموجب الاتفاق.

فقد أكد تيلرسون أمس الأربعاء أن طهران دولة “داعمة للإرهاب” في العالم، وأنها تقوض المصالح الأميركية، واتهمها بالتحريض على زعزعة الاستقرار عبر زرع مليشياتها في عدد من دول الشرق الأوسط.

وتابع أن طهران مستمرة في دعم “النظام الدموي في سوريا وإطالة أمد النزاع”، كما رأى أن طموحاتها النووية خطر على العالم وأمنه، ووصفها بالدولة غير المنضبطة، مؤكدا أنها قد تتحول إلى المسار نفسه الذي سلكته كوريا الشمالية إذا لم يتم ردعها.

واعتبر الوزير الأميركي أن الاختبارات الصاروخية البالستية الإيرانية تمثل انتهاكا لقرارات مجلس الامن ، وأكد أن طهران شنت هجمات ألكترونية ضد الولايات المتحدة وحلفائها. في انتقاد طهران، وقال إنه يتعين التصدي لمساعيها في زعزعة استقرار اليمن.

وبعد لقائه ملك السعودية سلمان بن عبدالعزيز في الرياض، شدد ماتيس على ضرورة الضغط من أجل مفاوضات بشأن الأزمة في اليمن بوساطة الأمم المتحدة، وشدد على عزم بلاده منع إيران من إنشاء مليشيا في اليمن على غرار حزب الله.

شاهد أيضاً

إدانة تُركية لقرار الجمعية البرلمانية الاوروبية المتعلق بإعادة بدء عملية مراقبة ورصد سياسي لتركيا

انقرة/متابعة/أدانت وزارة الخارجية التركية بشدة، قرار الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، المتعلق بإعادة بدء عملية مراقبة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *