الرئيسية / صحة / لا تجبر نفسك على النوم اذا لم تستطع فعل ذلك

لا تجبر نفسك على النوم اذا لم تستطع فعل ذلك

عواصم/متابعــة/الحصول على قسط كاف من النوم يعد أمراً مهماً من أجل التمتع باللياقة البدنية مع بداية اليوم الجديد في الصباح، ولكن لا يمكن لكل شخص الاستغراق في النوم مباشرة بمجرد الاستلقاء على الفراش؛ فكثيرون يتقلبون في فراشهم طوال ساعات في المساء محدقين أعينهم إلى المنبه دون نوم، وربما يؤدي الخوف من قلة النوم إلى الأرق ذاته، إذ لا يمكن للمرء النوم بالإكراه.
وأوضح البروفيسور تيل رونيبرج، مدير قسم علم البيولوجيا الزمني البشري في جامعة “لودفيجس-ماكسيميليان” في مدينة ميونخ الألمانية قائلاً: “من لا يمكنه الاستغراق في النوم في المساء، دون أن يكون هناك مشكلة جسدية وراء ذلك، فإنه يذهب ببساطة إلى الفراش في وقت خاطئ”.
وأشار العالم الألماني إلى أن كل شخص لديه توقيت خاص به يتناسب مع الذهاب إلى الفراش، لافتاً إلى أن لكل شخص ساعة داخلية تسير في إيقاع محدد. وأوضح ذلك بأنه إذا حاول شخص مثلاً الخلود إلى النوم في الساعة العاشرة مساء، على الرغم من أن جسده لن يدخل في حالة هدوء إلا بعد منتصف الليل، فإن ما يفعله حينئذ يصبح محاولة عديمة الجدوى للنوم.
وقال البروفيسور الألماني: “إن الجسد يزيد من أدائه الخاص بالفعل لفترة وجيزة، قبل أن يتوقف عن العمل (خلال النوم)” لافتا إلى أنه يمكن القول إن الجسد يرغب من خلال ذلك في التخلص من كل طاقته قبل أن يهدأ.
وأوصى رونيبرج بعدم التوتر حال عدم الاستغراق في النوم في الوقت المرغوب فيه، محذراً من عدم إبقاء العين مغلقة بقدر كبير من التشنج، وقال: “يمكن لمن يتعرض لذلك القراءة قليلاً في هدوء” ولكنه شدد على ضرورة القيام بذلك في إضاءة خافتة كإضاءة الهاتف الذكي مثلاً.

عن Al Salihi

وكالة الابناء العربية الاوربية”أينانيوز”عراقية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتمت باي صلة لاي جهة حزبية او سياسية سواء داخل وخارج العراق هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والامن والسلام في العالم وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب وتشدد على اهمية تعزيز الروابط الاجتماعية بين الناس

شاهد أيضاً

نصائح مهمة لخفض حرارة الطفل

اينانيوز/متابعة/لا تعد الحمى والحرارة أمراضًا بحد ذاتها، إنما هي أعراض تشير إلى أن الجسم مشغول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *