الرئيسية » العراق » برلمانية كُردية:تتهم الحزب الديمقراطي الكردستاني بإيواء الإرهابيين والموالين لتنظيم”داعش”في أربيل

برلمانية كُردية:تتهم الحزب الديمقراطي الكردستاني بإيواء الإرهابيين والموالين لتنظيم”داعش”في أربيل

بغـــداد/أينانيوز/عــلاء علي/اتهمت حركة التغيير الكردية، بزعامة “نوشيران مصطفى” الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس إقليم كردستان المنتهية ولايته” مسعود البارزاني” بإيواء “إرهابيين” وموالين لتنظيم “داعش” في أربيل، عاصمة الإقليم.

النائبة عن الحركة “سروة عبد الواحد”أشارت في تصريحاتٍ صحفية تابعتها وكالة الاخبار العربية الأوروبية”اينانيوز”الى تواجد شخصيات تعيش في أربيل تساند الإرهاب وتدعمه من خلال تأجيج الفتنة الطائفية ويتحدثون عن أن تنظيم داعش مقاومة ويصفون احتلاله للمدن والمحافظات بأنه تحرير للعراق”.

وحمّلت، عبد الواحد “الحكومة الاتحادية في بغداد مسؤولية وجود هؤلاء الأشخاص ممن سأوا إلى العراق والحكومة المركزية بدعمهم لداعش، كونها لم تُصدر أي بيان أو تسأل إقليم كردستان عن إعطاء الأمان لهؤلاء الإرهابيين للعيش في أمان بكردستان العراق”.

كما وصفت” الحزب الديمقراطي الكردستاني بأنه ليس حزب دولة لأنه تحوّل إلى ديكتاتورية بقيادة مسعود البارزاني، الذي يفكر بمصالحه ومصالح جماعته فقط ولا يستمع للفرقاء السياسيين الآخرين في كردستان”.

وقدّمت وزارة الداخلية العراقية في وقت سابق، طلبا الى أربيل بتسليم المطلوبين للقضاء العراقي، والمقيمين في الإقليم، في حين طالب المسؤولون الحكوميون في الإقليم الجانب العراقي، فصل ملف العرب السُّنة المعارضين لبغداد عن المتورطين بجرائم جنائية، لأنه ليس من الضروري أن يكون كل المعارضين السُّنة للحكومة العراقية، متورطين في قضايا لها علاقة بـ”الإرهاب”.

ووصف رئيس الوزراء العراقي السابق”نوري المالكي” مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان في تموز العام 2014، بـ”غرفة عمليات لداعش والقاعدة وبقايا البعث”، داعيا الى “إيقاف المجرمين والمطلوبين ووسائل الاعلام المعارضة التي تبث من المدينة”، في حين وصفت رئاسة الإقليم تصريحات المالكي بـ”الاتهامات الباطلة والهستيرية”.

شاهد أيضاً

قائد في جهاز مكافحة الارهاب:معركة الموصل مستمرة وتسير حسب الخطة المرسومة لها

بغـــداد/اينانيوز/أكد القائد في جهاز مكافحة الارهاب الفريق الركن “عبد الوهاب الساعدي” ان معركة الموصل مستمرة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *