الرئيسية / العراق / مفوضية حقوق الانسان في العراق : اوضاع النازحين في مخيمي الخازر وحسن شامي سيئة للغاية وتنذر بكوارث انسانية

مفوضية حقوق الانسان في العراق : اوضاع النازحين في مخيمي الخازر وحسن شامي سيئة للغاية وتنذر بكوارث انسانية

بغــــداد/أينانيوز/ليث حسن/.قالت المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق،إن اوضاع النازحين في مخيمي الخازر وحسن شامي غرب اربيل،سيئة للغايةوتنذر بكوارث إنسانية،نظراً للظروف الصعبة التي يمر بهــا النازحون .

وأضافت المفوضية في بيانٍ تلقت وكالة الأخبار العربية الاوروبية”اينانيوز”نسخة منه اليوم الاثنين،نقلاً عن أعضائهــا عمر صفاء طه ورئيس واعضاء خلية الازمة فيها،أن فريقها المختص  رصد  جملةً من التحديات والمشاكل التي تواجه العوائل النازحة في هذه المخيمات وسط اجواء البرد القارس وانعدام ابسط مقومات الحياة فيها نتيجة لازدياد اعداد النازحين التي وصلت الى اكثر من 50 الف نازح وسط توقعات مؤكدة لقدوم المزيد من النازحين اليها سيما وان عمليات تحرير نينوى مازالت مستمرة .

كما أشاد وفد مفوضية حقوق الإنسان الذي يزور مخيمات النازحين في شمال العراق بحسب البيان، بالجهود الكبيرة التي تبذلها مؤسسة البارزاني الخيرية لدعم النازحين وكذلك فرق وزارة الهجرة والمهجرين اضافة لما قام به قسم الحماية الاجتماعية للرجال التابع لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية بتحديث بيانات النازحين المستفيدين واطلاق الاعانات الاجتماعية لهم في مخيم الخازر مع غياب دور هيأة ذوي الاعاقة والاحتياجات الخاصة مع تأكيد المفوضية على الدور المهم لدائرة رعاية المرأة بإجراء زيارات مستمرة للمخيمات .

وشدد بيان المفوضية على ضرورةتنظيم طرق توزيع المساعدات التي تقدمها المنظمات الإغاثية وبالطريقة التي  تُليق بكرامة النازحين.

وأضاف البيان،أنه ومن خلال الواقع الميداني وبناءً على الواجب الانساني والوطني الذي تضطلع به المفوضية فإنها تخاطب الرأي العام مؤكدة على دور الحكومة المؤقرة ومجلس النواب المؤقر وكافة الوزارات والمؤسسات المعنية والمنظمات الدولية الانسانية والامم المتحدة وكل من يهمه امر النازحين من اهالي نينوى والمناطق الاخرى التي تشهد عمليات عسكرية واشتباكات ومواجهات مسلحة مع عصابات داعش الارهابية منذ انطلاق عمليات التحرير وتطالب الجميع بمايلي :

1- تطالب المفوضية الحكومة الاتحادية ووزاراتها المعنية بأمر النازحين وكافة المؤسسات الساندة بضرورة التحرك الفوري والعاجل لإغاثة العوائل النازحة التي تعاني الجوع والبرد والحرمان لأبسط مقومات العيش اليومي كالمواد الغذائية وحليب الاطفال والمياه الصالحة للشرب وغيرها .

2- ضرورة توفير المستشفيات الميدانية المجهزة بكافة المستلزمات الطبية والعلاجات الضرورية للأمراض المزمنة وامراض البرد وغيرها علما ان اغلب النازحين هم من الاطفال والنساء والشيوخ وذوي الاحتياجات الخاصة .

3- ضرورة توفير وسائل التدفئة خصوصا مادة النفط الابيض والافرشة والاغطية والخيام المجهزة بكافة ما تحتاجه تلك العوائل نتيجة انخفاض درجات الحرارة وموجات البرد واحتمالية تساقط الامطار في الايام المقبلة في مناطق النزوح .

4- ضرورة توفير كرفانات خاصة لفتح مدارس للأطفال النازحين خصوصا ان هناك عددا كبيرا من طلبة المدارس يعانون الحرمان من الالتحاق بمقاعد الدراسة .

5- مطالبة الحكومة بإطلاق رواتب الموظفين في مخيمات النزوح والمناطق المحررة لحاجتهم الماسة اليها خصوصا الظروف الحالية التي يعيشونها.

6- مساعدة النازحين من خلال السماح لهم بالعودة الطوعية خصوصا لمن تم تحرير مناطقهم وكذلك لم شمل العائلات التي توزعت على عدة مخيمات .

7- كما تناشد المفوضية الحكومة الاتحادية والجهات المعنية بضرورة الاسراع بفتح مخيمات اخرى قريبة من محاور مدينة الموصل في المناطق المحررة والمؤمنة لتجنب وقوع كوارث انسانية تنذر بها المفوضية خلال تقدم القوات الامنية نحو مركز المدينة ومليء المخيمات المشار اليها في التقرير .

8- مطالبة الامم المتحدة والمنظمات الانسانية والدولية لاتخاذ اجراءات عاجلة لتقديم المساعدات الضرورية للنازحين . أنتهى

عن Abbas Al Salihi

وكالة الابناء العربية الاوربية"أينانيوز"عراقية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتمت باي صلة لاي جهة حزبية او سياسية سواء داخل وخارج العراق هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشرية وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والامن والسلام في العالم وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب وتعزز من الروابط الاجتماعية بين الناس

شاهد أيضاً

القوات الامنية تصل سيطرة اربيل – كركوك وتتوقف عندها

بغداد/ أينانيوز/ أفاد مصدر أمني في محافظة كركوك، الجمعة، بأن القوات الامنية العراقية المشتركة احكمت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *