الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / العلماء يجرّدون أكبر براكين العالم من لقبه!

العلماء يجرّدون أكبر براكين العالم من لقبه!

أينانيوز/ متابعة/ في عام 2013، انتزع البركان العملاق تحت الماء قبالة ساحل اليابان، “تامو ماسيف”، تاج هاواي كأكبر بركان منفرد في العالم، لكنه لن يحتفظ بهذا المجد بعد الآن.

فقد تم تجريد “تامو ماسيف”، الواقع في شاتسكي رايز، على بعد 1600 كلم شرق اليابان، من لقبه كأكبر بركان في العالم، والذي حصل عليه من قبل علماء هيوستن عام 2013، بعد أن اكتشف العلماء أنه تشكل عن طريق تمدد قاع البحر بدلا من وقوع ثوران واحد.

وبعد إعادة تصنيف البراكين، استعاد بركان “مونا لوا” في هاواي، التي تبلغ مساحته 3200 كلم مربع، أي 2% فقط من مساحة “تامو ماسيف”، اللقب مرة أخرى.

ويصل حجم بركان “تامو ماسيف”، الواقع تحت الماء، إلى نحو 310 آلاف كلم مربع، وتشكل منذ نحو 145 مليون عام، وخمد نشاطه بعد تشكله ببضعة ملايين من السنين.

ونشأ البركان فوق منطقة تلتقي فيها ثلاث صفائح تكتونية، وعلى الرغم من ذلك، افترض العلماء في السابق أنه نشأ عن طريق ثوران هائل لعمود وشاح واحد (عمود الوشاح هو عبارة عن موجة من الصخور الساخنة غير العادية داخل وشاح الأرض) من مركزه، وتدفق إلى الخارج على شكل حمم لتبرد.

ولهذا السبب زعموا في عام 2013، أنه بركان درعي (هو بركان عريض المساحة وتأتي تسميته هذه لشدة مشابهته للدرع).

أما الآن، فوجد العلماء أنه من المستحيل أن يكون “تامو ماسيف”، نشأ عن طريق ثوران بركاني واحد، والدليل على ذلك هو الحالات الشاذة المغناطيسية في الصهارة التي شكلت قاع البركان البالغ عرضه 650 كلم.

ووجد العلماء أن الأقطاب المغناطيسية لـ”تامو ماسيف” لم تكن دائما في المكان نفسه، وقد تغيرت 183 مرة في 83 مليون عام مضت.

ويقول العلماء إن البركان إذا تشكل عن طريق ثوران هائل لعمود وشاح واحد، فلن يكون هناك أي شذوذ، لأن الصهارة تكونت في الوقت نفسه وبالتالي تواجه نفس القطبين، وهذا ما يجعل من المستحيل أن يكون “تامو ماسيف” بركانا درعيا، وبالتالي فإنه مجرد جزء من نظام التلال الذي نشأ فوقها، حيث أنه تشكل عن طريق تمدد قاع البحر وسط المحيط، أي أنه عندما تحركت الصفائح التكتونية الثلاث، تم دفع الصهارة لأعلى دون أن تنفجر، وأجبرت هذه العملية قاع البحر على التمدد وتشكيل أجزاء من البركان./انتهى

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

دراسة جدلية تحذر من استغلال “غوغل” و”فيسبوك” للمواقع الإباحية “ضد” المستخدمين!

أينانيوز/ متابعة/ تحذر دراسة جديدة تبحث في كيفية نشر برامج التتبع التي تنتجها شركات التكنولوجيا …

المختبر الفضائي الصيني ينهي مهمته في مدار الأرض

أينانيوز/ متابعة/ أفادت صحيفة “جان مينغ جيباو” الصينية بأن مختبر “تيانغونغ – 2” الصيني خرج …

مخرج سينمائي يقدم أدلة تثبت “زيف” عملية الهبوط على القمر

أينانيوز/ متابعة/ قال صانع الأفلام الذي تلقى لكمة في وجهه من قبل رائد الفضاء باز …

النظام الأوروبي للملاحة الفضائية ينشط من جديد

أينانيوز/ متابعة/ استأنف النظام الأوروبي للملاحة الفضائية GNSS Galileo يوم 18 يوليو عمله بعد أن …

اكتشاف كنز مخفي في كهف قد يشفي من أمراض مزمنة

أينانيوز/ متابعة/ عثر علماء الآثار على كنز “غير معروف” في كهف هنغاريا يعتقد أنه يمكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *