الرئيسية / صحة / ما مدى فعالية الوسائل البديلة لفرشاة الأسنان؟

ما مدى فعالية الوسائل البديلة لفرشاة الأسنان؟

أينانيوز/ متابعة/ يستخدم معظم الناس فرشاة الأسنان والمعجون والخيط لتنظيف أسنانهم، ولكن استخدام هذه الأدوات ليس عالميا، حيث يعتمد البعض تقنيات تقليدية في تنظيف أسنانهم.

ويستخدم الكثيرون في بعض مناطق الشرق الأوسط وأجزاء من جنوب شرق آسيا، أغصان شجرة الأراك (المعروفة باسم السواك) لتنظيف أسنانهم.

ويقوم أولئك الناس بنقع نهاية غصين الأراك بالماء أو ماء الورد ثم يفركون أسنانهم بالشعيرات التي في نهاية الغصين.

ويحتوي خشب شجرة الأراك (Salvadora persica) على نسبة عالية من الفلورايد وغيرها من المكونات المضادة للميكروبات التي تمنع تسوس الأسنان.

وتعتمد العديد من الثقافات المختلفة أغصان أشجار أخرى، خاصة الأشجار العطرية التي تنعش رائحة الفم، منذ آلاف السنين، وكان أول استخدام مسجل في بابل القديمة (3500 قبل الميلاد)، فضلا عن أن سكان الصين القديمة استخدموا أيضا هذه الأغصان لتنظيف أسنانهم منذ عام 1600 قبل الميلاد.
ويمكن أن يكون لاستخدام الأغصان تأثيرات تنظيف مماثلة لفرشاة الأسنان التقليدية، كما هو موضح في العديد من الدراسات، لكن الشعيرات لا يمكنها الوصول إلى المناطق الواقعة بين الأسنان، وإذا لم يتم استخدامها بشكل صحيح، فإنها يمكن أن تلحق الضرر باللثة وتآكل الأسنان.

وتستخدم بعض الثقافات، طريقة فرك الأسنان بمواد مختلفة توضع على أصابع اليد، على سبيل المثال، في بعض البلدان الإسلامية، حيث يفرك الناس أسنانهم بلحاء شجرة الجوز.

ويحتوي لحاء هذه الشجرة على خصائص مضادة للميكروبات ولا علاقة للأمر بتبييض للأسنان. حيث لم تجر أي دراسات للتحقق من فعالياتها أو آثارها الجانبية.

ويستخدم البعض في المناطق الريفية بالهند وإفريقيا وجنوب شرق آسيا وأمريكا الجنوبية، مسحوقا من الطوب أو الطين أو الملح أو الرماد لتنظيف أسنانهم.

ورغم أن هذه المكونات تزيل الصبغات والترسبات من الأسنان بشكل فعال، إلا أنها تحتوي على الفلورايد وغالبا ما تكون كاشطة، فينتج عنها حساسية الأسنان وانحسار اللثة.

ويعد الفحم أيضا مسحوقا تقليديا لتنظيف للأسنان، حيث تحتوي بعض معاجين الأسنان الحديثة على هذا المكون، الذي تشير الأدلة إلى أنه يمكن أن يرتبط بالبكتيريا الضارة ويشلها.

ولكن لا تعد جميع المنتجات الطبيعية مفيدة للأسنان حيث أن مضغ اليقطين الهندي (Betel) والفوفل (areca)، اللذين يستخدمان غالبا في جنوب شرق آسيا، ضارة للأسنان واللثة، والأسوأ من ذلك أنها ترتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان الفم.
وتوجد طريقة أخرى لتنظيف الأسنان لا تتضمن معجون الأسنان أو الفرشاة، بل تعتمد إجراء “حمّام فم” بالزيت النباتي، وهي ممارسة قديمة للأيورفيدا (علم الحياة، وهو منظومة من تعاليم الطب التقليدي التي نشأت في شبه القارة الهندية )، ويتم وضع كمية صغيرة من زيت جوز الهند أو زيت السمسم أو زيت عباد الشمس أو زيت الزيتون، حول الفم لمدة 15 دقيقة، ويعتقد أن هذه الممارسة تغسل البكتيريا والسموم في الفم، وبحسب دراسات حديثة، فإن وضع بعض الزيت عند استخدام الفرشاة أو خيط التنظيف، قد يساعد في تقليل التهابات اللثة.

ويعد تسوس الأسنان وأمراض اللثة من بين الأمراض الأكثر شيوعا، حيث تؤثر على معظم سكان العالم، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وتشير الإحصاءات إلى أن أساليب النظافة الفموية لمعظم الناس لا ترتقي إلى المستوى المثالي وتحتاج إلى تحسينات.

وتم تصميم أجهزة نظافة حديثة وضعت خصيصا لتنظيف المناطق التي يصعب الوصول إليها في الفم، بشكل فعال للغاية، ومع ذلك، قد تكون بعض أساليب التنظيف البديلة إضافات مفيدة للحفاظ على صحة الأسنان واللثة./انتهى

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

الأطباء يكشفون فصيلة الدم الأكثر مقاومة للسرطان

أينانيوز/ متابعة/ حدد أطباء من السويد فصيلة الدم الأكثر مقاومة لمرض السرطان من خلال دراستهم …

منتشر بكثرة في البلدان العربية.. مشروب يدمر الأسنان!

أينانيوز/ متابعة/ كشف علماء من جامعة برن السويسرية عن المشروب الأكثر ضررا بالأسنان، بعد إجراء …

ما السبب الذي يجعل النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر؟

أينانيوز/ متابعة/ قال عدد من الباحثين إن السبب الذي يجعل النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض …

ولادة طفلة بـ”ثلاثة رؤوس” تذهل الأطباء في الهند

أينانيوز/ متابعة/ أنجبت امرأة، في حالة نادرة للغاية، طفلة بـ”ثلاثة رؤوس” في ولاية أوتار براديش …

اكتشاف فريد في حليب الأم “يحطّم” الأورام السرطانية!

أينانيوز/ متابعة/ وجدت دراسة جديدة أن مادة كيميائية موجودة فقط في حليب الثدي يمكن أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *