الرئيسية / عربي دولي / البيان الختامي للقمة الافتراضية للمناخ (منتدى المعرضين مناخيا CVF)

البيان الختامي للقمة الافتراضية للمناخ (منتدى المعرضين مناخيا CVF)

بغداد/ إينا نيوز/ متابعة/
بيان القمة الختامي
نحن، رؤساء الدول والحكومات ، ممثلي لعدد كبير من الأمم التي تعاني اكثر من غيرها لاخطار تغير المناخ العالمي ، والدول الاعضاء في منتدى المٌعرضين مناخيا (CVF).
وبناء على عقد من التعاون بين الدول الاكثر عرضة لتغير المناخ بقيادة الرئاسة المتتالية لجزر المالديف, كيرباتي, بنغلاديش ، كوستاريكا، الفلبين واثيوبيا و جزر المارشال.
انا نستذكر بكل فخر الاعلان التاسيسي لمنتدى المُعرضين مناخيا CVF المتخذ في مالاي في 10 نوفمبر 2009، والقرارات اللاحقة لرفيعى المستوى في المنتدى، ولاسيما القرار الاخير المعتمد في مراكش في نوفمبر 2016، مع الرؤية الخاصة بالمنتدى، اضافة الى قرارات 2015 – 2018 للمعرضين (العشرين) مجموعة وزراء المالية للدول الاعضاء في المنتدى CVF .
عقدت القمة الافتتاحية كمساهمة في مؤتمر الأمم المتحدة لتغيير المناخ، الذي سينعقد هذا العام في كاتويس ،(COP24) وعلى وجه الخصوص اتفاقية الامم المتحدة الاطارية حول تغيير المناخ UNFCCC)) و حوار تالانويا الذي ينتهي هناك.
الاعتراف بجهود النساء من ابطال قمة منتدى المُعرضين للمناخ CVF، والتي تسلط الضوء على القيادة الخاصة، ومشاركة النساء في التصدي لتغيير المناخ. مع التاكيد على اهمية تعميم مراعاة الاعتبارات الجنسانية في جميع امور العمل المناخي، وفقا لخطة العمل الجنسانية، حسب خطة الامم المتحدة الاطارية بشأن تغيير المناخ.
اتخاذ القرار ودعم التعجيلـ وعلي وجه السرعةـ وتعزيزالتفيذ الكامل والفعال لاتفاق باريس وقراراته التمكينية.
النية لزيادة حماية وتعزيز حقوق الانسان، وضمان البقاء والازدهار، وطريقة حياتنا وثقافتنا، اضافة الى تنوعنا البيولوجي، وقمع التهديدات الموجهه، في العديد من الحالات، لوجود المجتمعات نفسها اذا ارتفعت درحات الحرارة العالمية الى اعلى من 1.5 درجة مئوية، اعلى من مستويات ما قبل الصناعة ، كما يبدو جليا في نتائج التقرير الخاص لعام 2018 الصادر عن الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ فوق 1.5 درجة مئوية (IPCC).
حصريا لاطلاع المنتدى – داخلي وسري
التأكيد، علاوة على ذلك ، من خلال الاستنتاج المهم للتقرير الخاص للفريق الحكومي المعني بتغير المناخ، ان البقاء ضمن حدود 1.5 % درجة مئوية لا يزال قابلا للتحقيق بالكامل بشرط اتخاذ جميع البلدان الاجراءات المعززة له، وعلى وجه السرعة.
التشديد وفي هذا السياق على اهمية حوار تالانوا في COP24، والابلاغ الفعال عن عدد المساهمات المحددة وطنيا NDCs نحو تحقيق الغرض من اتفاقية باريس على اساس الانصاف وفي سياق التنمية المستدامة والجهود المبذولة للقضاء على الفقر، وفي تقديم الجهود، اضافة الى الاعتراف بالحاجة لدعم التنمية.
اليوم عقدت اول قمة على مستوى الحكومات، وبشكل الكتروني كامل على الانترنت، مما يدل على تصميمنا على خفض الانبعاثات، من خلال التطبيق الابداعي للوسائل المتاحة، ولزيادة الشفافية والشمولية بينما نحافظ على الموارد النادرة.

ونحن واذ نحتفل بالتعبير العالمي بالتضامن مع محنة من هم اكثر اعرضة للآثار المتزايدة والمدمرة لتغيير المناخ، والذين لا يعتبرون مسؤولين على حصولها، بينما هم الاقل قدرة على التصدي لها او لعواقبها، وذلك كما تم التعبير عنه من خلال المشاركة في مؤتمر اليوم، من قبل رؤساء دول وحكومات ( بيان اسماء وفود الدول )، رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة وممثليها (بيان اسماء وفود الدول )، قادة المؤسسات الدولية وغير الحكومية من كافة مناطق العالم، وكذلك مشاركة المجتمع المدني واصحاب المصلحة الاخرين بالانترنت.

بدافع من المسؤولية الكبيرة التي نضطلع بها لحماية شعبنا وامتنا، ورغبة العالم في معرفة عزمنا على عدم التخلي، او فقدان الأمل، او الإستسلام لمصير سيئ لا يمكن اصلاحه، لكن على العكس فنحن نصر على معرفة رغبتنا في البقاء، والازدهار، والتغلب على المحاطر التي توجهنا،
لهذاـ وفي سعينا للعمل معا كقوة دافعة تسعى لعصر جديد من التضامن العاملة من اجل توحيد نقاط القوة وتوحيد العمل الجماعي العالمي اللازم لتسريع وازالة تهديدات تغيير المناخ للدول الكبيرة والصغيرة على حد سواء،
التصرف الآن في مصلحة جميع الشعوب، واتقاذ الاجيال القادمة، تعزيز السلام العالمي من خلال العمل على ضمان العدالة، وتعزيز الحفاظ على حقوق الانسان الأساسية، والحفاظ على الارض والتقدم الاجتماعي، وتحسين معايير الحياة في ظل حرية اكبر،
وبناء على الطرق التشغيلية لمنتدى المُعرضين للمناخ CVF ، نقدم ما يلي:
1- حوار تالانوا
بالاضافة الى روح الباسيفيك لبناء الثقة وتعزيز المعرفة من خلال التعاطف، والتفاهم تجاه صنع القرار بغية التوصل الى تحقيق منفعة اكبر، فاننا هنا نشكل المساهمة القيادية التالية في حوار تالانوا:

حصريا لاطلاع المنتدى – داخلي وسري

نحن نعلن هذه دعوة قيادة “Jumemmej” * إلى العمل:

اعلان جيوميج Jumemmej
صادر عن رؤساء منتدى المٌعرضين مناخيا
• نحث قمة الأطراف COP24 على العمل حسب نتائح التقرير الخاص بالهيئة الحكومية المعنية بالمناخ IPCC على 1.5 درجة مئوية كما وردت في حوار تالانوا، وارسال اشارات قوية لجميع الدول والجهات الفاعلة غير الحكومية للمساهمة في خلق طموح جديد بغية تعزيز جميع المساهمات المحددة وطنيا للاستجابة العالمية لتغير المناخ (NDCs) بحلول 2020، مع التاكيد على الدور الحاسم لمؤتمر الامم المتحدة لعام 2019، في ضمان بذل جهد عالمي منسق لزيادة الطموح بحلول عام 2020.

• نلتزم بتحديث ورفع مستوى طموحنا للمساهمة في الاستجابة العالمية لتغير المناخ (NDCs) بحلول عام 2020, في سياق توفير التمويل لدولي القوي، وغير القابل للتنبؤ به، وغير ذلك من وسائل التنقيذ، والسعي الى اطلاق مساهمات وطنية متزايدة، من كافة الدول بحلول عام 2020 للحفاظ على 1.5 درجة مئوية في متناول اليد، اضافة الى حماية حقوق الانسان الاساسية لأولئك الاكثر ضعفا والشعوب في كل مكان ، وللنظم الايكولوجية الهشة، وثروة كوكب الارض الطبيعية والمشاعات العالمية؛

• ندعو الى اتخاذ المزيد من الاجراءات العاجلة للتمكن من توفير تدفقات تمويلية من التمويل الدولي للمناح بصورة اسرع، واكثر فعالية، وتمكين الطموح المناهي المعزز بين البلدان النامية والتي تعاني من قدرات مقيدة ولاسيما LDSc، والدول الجزرية النامية؛
• نوجه الدعوة لكل دولة ، وكذلك اصحاب المصلحة من غير الدول ، للانضمام لهذه الدعوة والعمل بشكل تعاوني لتحقيق ذل ، مما يدل على امكانيات اتفاقية باريس التي لا تزال ضمن القوة الجماعية لأمم العالم.

كلمة Jumemmej هي كلمة جزر المارشال وتأتي من اصل الملاحة البحرية وتدل على الدعوة الى العمل واليقظة ومراقبة التهديدات.

حصريا لاطلاع المنتدى – داخلي وسري

كما نبرز ، علاوة على ذلك ، مدخلات مفصلة اضافية لحوار تالانوا في الملحق رقم (1)
2- رؤيتنا
نحو تحقيق فعالية وتعاون فعال بين الدول الاكثر عرضة لتغير المناخ من حلال تحقيق رؤية منتدى المٌعرضين مناخيا CVF التي تتضح من وجهة نظر التهديدات التي نواجهها اولا وقبل كل شيء ومن خلال تصميمنا للنهوض ومواجهتها.

نحن نؤيد رؤية CVF المكونة من 5 نقاط ، وأحكامها التفصيلية ، التي نهدف من خلالها ، بالتعاون والشراكة مع المجتمع الدولي ، إلى البقاء والنماء في عالم حيث ، في أقرب وقت ممكن ، وفي موعد أقصاه ، بحلول عام 2030. حتى عام 2050:
1- يتم الحفاظ على مخاطر تغير المناخ إلى أدنى حد ممكن.
2- يتم الاستفادة القصوى من فوائد العمل المناخي
3- وللحماية من الأخطار المتزايدة حتى مع 1.5 درجة مئوية فقط من الاحترار الذي سيضر بالأكثر ضعفاً ، يتم تحقيق أقصى قدر من المرونة للناس ومجموعات السكان الأصليين وسبل المعيشة والبنية التحتية والثقافات والنظم الإيكولوجية.
4- إن الشروع في عصر جديد من السعي إلى التنمية ، وإنهاء الفقر ، وعدم ترك أي شخص وراءه ، وحماية البيئة ، ليس فقط كل أهداف التنمية المستدامة وأهداف وأولويات إطار سينداي للحد من مخاطر الكوارث الذي تحقق بحلول عام 2030 ، حيثما أمكن ، يتم تجاوز أهدافهم أو تحقيق الإنجاز المبكر.
5- وباعتبارنا من أقل البلدان نمواً والبلدان النامية ذات الدخل المنخفض والمتوسط ، فقد برزنا كدول غنية نتجت من خلال أقوى نمو اقتصادي محتمل.
كما نشجع المراقبة والإبلاغ عن التقدم المحرز في جهود عضونا الفردي والجماعي لتحقيق هذه الرؤية ، بما في ذلك من خلال الاهتمام المستقبلي لقمة CVF.

3- . V20
نحو تعزيز الاستجابة الاقتصادية والمالية لتغير المناخ وتعبئة التمويل العام والخاص المعزز للعمل المناخي ، مع الاعتراف بالمساهمة الهامة والعمل المستمر الذي تقوم به المجموعة العشرون الضعيفة لوزراء المالية لدينا ، التي تأسست تحت رئاسة المنتدى في الفلبين في أكتوبر 2015 في أعقاب الدعوة إلى خطة عمل كوستاريكاCVF لعام 2013.

ونحذر من حجم المخاطر الاقتصادية والمالية التي يمثلها تغيّر المناخ بالنسبة إلى اقتصادات القرن العشرين والاقتصاد العالمي: فالأحداث البطيئة تتطلب استجابة إنمائية مخططة طويلة الأجل ؛ الأحداث المتطرفة تعرض لمخاطر التقلب الحادة. المخاطر غير المتماثلة تفرض عقوبات على الاقتصادات الضعيفة وتضيف علاوة إلى التكلفة المحلية لرأس المال رأس؛ كما أن آثار الحرارة على إنتاجية القوى العاملة التي تعمل خارج المناخ الخاضع للرقابة هي ضعف اقتصادي واحد كبير بما يكفي لتغيير قوس التنمية في المناطق الأكثر تضرراً. بالاضافة الى التاثيرات الاخرى التي يواجهها العمال والاقتصاد من خلال تزايد المناخ السيء والصدمات الاخرى.
نحن ندرك فرصة اتخاذ إجراءات عاجلة وطموحة للتصدي لتغير المناخ من أجل النمو الاقتصادي والمرونة والوظائف وأهداف التنمية المستدامة ؛ هناك حاجة لتعبئة غير مسبوقة للموارد المالية لتحقيق نمو مقاوم للمناخ يتوافق مع اتفاقية باريس، وهو ما يرقى أيضاً إلى استثمار جديد واسع النطاق يستفيد من فرصة جلب زخم اقتصادي جديد وتفعيل إمكانات القطاعات التي تدخل أشكالاً جديدة من الاستقرار في الاقتصاد العالمي.

كما ونلقي الضوء على ذلك لاغتنام الفرصة والتحرك بإلحاح ضروري للحفاظ على سلامة الاقتصادات الضعيفة ، والوفاء باتفاق باريس ، وتجربة التبادل ، لا سيما فيما بين بلدان الجنوب والمثلثات ، فضلا عن القدرة والتمويل ، أمر بالغ الأهمية بالنسبة للبلدان النامية الضعيفة، إمكاناتهم الكاملة. يتجاوز الصراع المناخي مرحلة انتقال الطاقة: يتطلب الجزء الأكبر من البنية التحتية الحيوية الارتقاء وإعادة التهيئة ؛ سلاسل التوريد المحلية والإقليمية والعالمية تحتاج إلى إعادة البرمجة؛ وينبغي إعادة النظر في الخدمات الحضرية والخدمات اللوجستية نحو تمهيد الضخ في اقتصادات الأعضاء.

إن الاستفادة من ميزة القدرة الاقتصادية للاقتصادات الثرية من خلال توفير وسائل التنفيذ المطلوبة لأهداف عمل المناخ الخاصة بالبلدان الضعيفة خاصة ، تفتح المجال أمام النمو العابر للحدود وإمكانات التنمية المرنة للمناخ التي تتسم بالكفاءة للاقتصادات النامية الضعيفة في سياق المسؤولية المشتركة.
مع تسليط الضوء على الجهود الوطنية لأعضاء V20 في تمويل المناخ ، والجهود الجماعية V20 ، فإننا ندعم على وجه التحديد:

• خطة عمل V20 لتعبئة المزيد من الموارد العامة والخاصة للإجراءات المناخية بحلول عام 2020.
• تطوير أدوات تمويل مبتكرة للتصدي لمخاطر الكوارث ولتعزيز التأمين والمرونة والطاقة المتجددة.
• اقامة تعاون مع مجموعة العشرين ((G20 لتعزيز التنفيذ السريع والفعال لاتفاقية باريس والاهداف التنموية المستدامة.
• المساهمة في تنفيذ توصيات فريق عمل مجلس الاستقرار المالي (FSB) بشأن الإفصاحات المالية ذات الصلة بالمناخ
• تعزيز المساءلة والفعالية والشفافية في سياق المسؤولية الجماعية للاستفادة على أفضل وجه من الموارد النادرة ، ولتحسين فهم التكاليف المرتبطة بالمناخ وعوائد الاستثمار ، من خلال تتبع النفقات العامة لتغير المناخ والمنافع المشتركة التي تركز على المناخ بأكمله دورة التمويل من الجهات المانحة إلى المتلقين.
• العمل على تنفيذ آليات تسعير الكربون المحلية بحلول عام 2025 مع المرونة والنظر في قدرات كل بلد على حدة ، والإسراع بإصلاح إعانات الوقود الأحفوري غير الفعال.
• الدعوة إلى الدعم الدولي ، وتعبئة أكبر عدد ممكن من الشركاء للمساعدة في تحقيق الأهداف المشتركة ، ولا سيما آلية التمويل المعجل من أجل تحقيق أقصى قدر من المرونة والطاقة المتجددة بنسبة 100٪ ومرفق التأمين المستدام V20.

4- الوعي بهشاشة المناخ ودعمه:
نحو زيادة الوعي بشكل كبير بتهديدات تغير المناخ ، والتعبئة العاجلة للدعم الإضافي للحفاظ على الأمن الأكثر ضعفاً.
إننا ندعو إلى بذل الجهود لزيادة الوعي ، وتثقيف وتعزيز العمل من أجل التصدي لقابلية التضرر المناخي ، والحفاظ على الدعم لمعالجة مواطن الضعف في تغير المناخ والتعجيل في التكيف ، وتعزيز القدرة على الصمود وتعزيز المساعدة لأكثر الفئات ضعفا. وإذ نضع في الاعتبار أهمية زيادة الوعي وتحفيز الدول ، ومنظومة الأمم المتحدة ، والمؤسسات الدولية والإقليمية ، والمجتمع المدني على إدراك قابلية التأثر بتغير المناخ ، وتعزيز فهمها ومعالجتها ، ولعل أكبر تهديد صاعد للسلام والازدهار العالميين ، ندعو الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى النظر في تحديد يوم دولي لضعفاء المناخ ، يبدأ في 10 نوفمبر 2019 ، الذكرى العاشرة للإعلان الأول للمنتدى.
كما ندعو كذلك إلى تعزيز التعاون الدولي والاهتمام من جانب الهيئات ذات الصلة في الأمم المتحدة والمنظمات الدولية ، من أجل التصدي للتهديد العالمي للتغير المناخي الذي يلحق الضرر والضرر بالفقراء والضعفاء على نحو غير متناسب.

5- تطوير المنتدى
نحو زيادة تعزيز المنتدى بوصفه هيئة للتعاون الدولي والدعوة والعمل للتصدي لمصالح واحتياجات الدول الأكثر عرضة لتغير المناخ.
الاشتراك
وباعتبارنا هيئة تعاون مفتوحة وشاملة للدول الأكثر عرضة لتغير المناخ ، فإننا نرحب بإعادة التأكيد على عضوية البلدان الأعضاء في الاتحاد الفرنسي لصحة الأسرة ، وكذلك الاهتمام الذي أعرب عنه في البلدان النامية الأخرى من البلدان النامية حيث يتم تشجيع الأعضاء الجدد على استيعابهم في المرحلة التالية. والاجتماعات اللاحقة لهيئة المنتدى الرفيعة المستوى.

CVF و V20 التنظيم وإضفاء الطابع المؤسسي
إننا نؤيد وندعو الى زيادة تعزيز استقلالية المنتدى ، والترتيبات المؤسسية ، وأساس التمويل والتعاون المستدامين ، والبناء على الطرائق التشغيلية لاتفاقية CVF ، ومواصلة تطوير الشراكات لدعم التنفيذ في مختلف جوانب مجال المنتدى.
6- الإجراءات المواضيعية:
نحو تحقيق تقدم هادف وحشد الدعم في مجالات اهتمام محددة لمعظم الدول الضعيفة
قد أيدنا الاهتمام الممنوح من خلال قمة CVF إلى النطاقات التالية:
• 100 % طاقة مستدامة –التخلص من الكربون والمرونة والازدهار
• تسريع إجراء التكيف على نطاق وعلى جميع المستويات
• نموذج لتنمية الناس والكوكب
• التحالفات الداخلية لأصحاب المصلحة المتعددين لدفع المزيد من العمل والطموح
• اجندة التمويل اقتصاد V20
• تفعيل أنماط الحياة المستدامة
• تصعيد طموح المناخ لمواجهة الحد من الاحترار 1.5 درجة مئوية
• اقتصاد المحيطات المستدام – تعزيز المناخ وإجراءات المحيطات
• تحويل النماذج الصناعية التقليدية (والتعاون فيما بين بلدان الجنوب / الدول الجزرية الصغيرة النامية والدول الجزرية الصغيرة النامية)
• قيادة المرأة من أجل العمل المناخي

7- تقدير القمة والمتابعة
نحو تنفيذ نتائج القمة الافتراضية CVF
نعرب عن شكرنا للرئيس ، وممثلي الترويكا ، وممثلي القمة ، بالإضافة إلى أبطال القمة ، والفريق الاستشاري لخبراء CVF ، ونقدم دعمنا للرئيس والرئاسة الثلاثية لمتابعة مؤتمر القمة الافتراضي للمعرضين مناخيا إلى جانب تعاون جميع الأعضاء.

8- موعد الاجتماع القادم
نحو الحفاظ على تركيز القادة نحو التصدي للتهديدات التي تواجه تغير المناخ ، واغتنام الفرص المرتبطة بها ، من خلال عقد اجتماعات دورية على مستوى القمة.

نحن ملتزمون بإعادة عقد CVF دوريًا على مستوى القمة ، مرة كل خمس سنوات على الأقل ، على الانترنت بالكامل من أجل تقليل الانبعاثات ، وزيادة الشفافية والشمول ، وتعظيم الموارد النادرة للعمل المناخي.

اعتمُدت من القادة على الإنترنت في 22 نوفمبر 2018

الاعضاء
(الدول الأعضاء في منظمة HoS / HoG تقدم بيانات / مشاركات)
المراقبون
(مراقبون من HoS / HoG يقدمون بيانات / مشاركين ؛ المنظمات الدولية التي تقدم البيانات / المشاركة)

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

بالصورة الكشف عن تاريخ”بوتين” السري إبان عمله في المخابرات السوفيتية

اينا نيوز/ متابعــة/ قالت صحيفة ألمانية، الثلاثاء، إنه جرى العثور على بطاقة تعود للرئيس الروسي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *