الرئيسية / العراق / إقليم كردستان العراق يسعى للحد من حرائق الغابات

إقليم كردستان العراق يسعى للحد من حرائق الغابات

بغداد/ إينا نيوز/ عادل فاخر/

يعاني إقليم كردستان في العراق، من حرائق مستمرة في الغابات والمساحات الخضراء منذ أكثر من ثمانية عشر عاما، مايعرضه إلى خسائر المئات من الهكتارات في كل عام، ولأسباب عدة أبرزها الإهمال والحرارة العالية والقصف الجوي للطائرات التركية والإيرانية التي تستهدف المسلحين قرب المناطق الجبلية.

وبحسب احصائيات وزارة الزراعة في إقليم كردستان فإن العالم الحالي 2018 شهد حرائق في الغابات الطبيعية والإصطناعية والمراعي مانسبته 19962 دونم في جميع محافظات الإقليم.

وقال المتحدث بإسم وزارة الزراعة والموارد المائية في الإقليم ماجد الدباغ لـ(إينا نيوز) إن”الوزارة سجلت حرائق في الإقليم منذ كانون الأول/ يناير 2018، وحتى الآن (19962) دونم شملت محافظات أربيل والسليمانية ودهوك وحلبجة وكرميان، في الغابات الطبيعية والإصطناعية والمراعي والبساتين”.

وأضاف إن”الوزارة سجلت العام الماضي 2017 حرائق للغابات والمراعي مانسبته (52777) دونم، وكانت النسبة الأكبر في الغابات الطبيعية، مشيرا إلى أن غالبية الحرائق ناتجة عن القصف الجوي للطيران التركي والايراني الذي يستهدف المسلحين على الحدود مع العراق، وكذلك إرتفاع درجات الحرارة والإهمال”.

الدباغ أوضح لـ(إينا نيوز) إن”الوزارة إستحدثت مديرية عامة لحماية الغابات بإسم المديرية العامة لشرطة حماية الغابات في الإقليم تتولى مهام حماية الغابات من التجاوزات والحفاظ على الثروة الوطنية ومتابعة وإطفاء الحرائق التي تحدث في الغابات، ومعاقبة المخالفين، إضافة إلى فتح دورات تدريبية لكوادر ومنتسبي الوزارة والمديريات التابعة لها، وهي بدورها تقيم دورات إرشادية للفلاحين والتوعية الضرورية للحد من إندلاع الحرائق والخطوات المتبعة لإخمادها”.

وتابع القول إن”هناك تنسيق كامل بين شرطة حماية الغابات ووزارة الداخلية والمتمثلة بمديرية الإطفاء إثناء حدوث الحرائق لتلافي الأضرار الناجمة من الحرائق وتضييق المساحات المزروعة اثناء الحرائق أي الخروج بأبسط الأضرار، وكذلك التنسيق مع الوكالات والشركات الأجنبية التي لها باع طويل في إخماد الحرائق مع تأمين المستلزمات اللازمة”.

إحصائيات

وبحسب الدراسة الإستقصائية التي أجرتها وزارة الزراعة في حكومة إقليم كردستان للمواقع الخضراء بالتعاون مع مركز نظم المعلومات الجغرافية في جامعة زاخو وجامعة صلاح الدين وجامعة غارميان، فإن المناطق الحضراء تشكل الآن 12.44 في المائة فقط من أراضي الإقليم، تتمتع محافظة دهوك بأعلى معدل للمساحة الخضراء (27.58٪) ، يليها حلبجة (10.04٪) ، السليماني (9.1٪) ، وأربيل (9.05٪).

وعلى مستوى المدينة فإن مدينة أميدي في محافظة دهوك تتمتع بأعلى معدل للمساحة الخضراء (59.8 في المائة)، في حين أن أقل معدل في مقاطعة سيمل ، وأيضا في محافظة دهوك (1.75 في المائة)، وفي محافظة أربيل، أعلى معدل للمساحة الخضراء في شومان (13.17 في المائة)، بينما أقل معدل في مخمور (2.49 في المائة)، وفي السليمانية أعلى نسبة في بينجوين (18.53 في المائة) ، بينما أدنى نسبة في جمجمال (4.82 في المائة)، وحلبجة أعلى نسبة (10.04 في المئة)، وفي غارميان أعلى معدل في مدينة كالار (5.50 في المائة)، بينما أقلها في مدينة كفري (4.07 في المائة).

ومنذ إجراء مسح سابق أجرته منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) في عام 1999، تم تدمير أكثر من 2.2 مليون فدان من أراضي الغابات في إقليم كردستان.

وتبدأ الحرائق عادة في شهر يوليو من كل عام وتستمر حتى موسم الشتاء خاصة في المناطق الجبلية، بحسب كبير خبراء الاستراتيجيات والسياسات المائية وعضو هيئة التدريس في جامعة دهوك بإقليم كردستان، الدكتور رمضان حمزة محمد الذي أكد إن”الطريقة الأكثر شيوعا في إطفاء الحرائق هو إستخدام الأهالي الطرق التقليدية لمنع وصلها إلى قراهم، بينما تقوم عجلات الإطفاء بإخماد الحرائق في حقول القمح والشعير لسهولة الوصول، وكون المساحة مفتوحة، مشيرا إلى السكان المحليون يقومون بحفر خنادق حول الحقول لمنع وصول الحرائق اليها”.

وقال محمد لـ(إينا نيوز) إن”كردستان تتعرض إلى حرائق مستمرة، تسبب بخسارة المئات من الهكتارات من اراضي الغابات والمراعي كل عام سواء بسبب الاهمال أو الحرارة العالية أو قصف الطائرات التركية والايرانية وهذا اصبح أكثر شيوعا وتكرارا، مبينا أن تقليل هذه الأضرار يتطلب المزيد من الطائرات الزراعية كي تستطيع الوصول إلى المناطق الوعرة لاخماد الحرائق وسرعة الوصول، مشيرا إلى أن تكرار فترات الجفاف وقلة مصادر المياه أيضا يساهم في حدوث الحرائق بسبب قلة الرطوبة”.

أنشطة بشرية غير منضبطة

الكاتب والباحث المستقل لطيف عبد سالم يرى إن أسباب نشوب حرائق في غابات كردستان بصرف النظر عن العوامل الطبيعية، تعود إلى الأنشطة البشرية غير المنضبطة، والتي من بينها فعاليات إشعال النيران من قبل الرعاة والسياح، إلى جانب التداعيات المدمرة للعمليات العسكرية التركية.

وقال عبد سالم لـ(إينا نيوز) إن”لتراخي السلطات المحلية في تطبيق التشريعات القانونية النافذة بشأن سلامة الغابات التي لا تجيز قطع الأشجار، فضلًا عن منعها إشعال الحرائق في الغابات والمراعي دورًا بالغ الأهمية في تكريس المظاهر السلبية التي عززت هذه الظاهرة، فضلا عن إخفاق الجهات المعنية في مهمة إنشاء “مصدات الحرائق” الخاصة بالغابات والمراعي وتنظيفها بدعوى فاعلية آثار الأزمة المالية.

وأوضح إن”آثار حرائق الغابات على البيئة تتلخص في جملة تداعيات من بينها، الإخلال بالتوازن البيئي لهذه المناطق وتغيير التركيبة البيئية فيها بسبب تدمير الأشجار وإزالة الحشائش وبذورها التي تفضي إلى القضاء على مئات الأحياء والطيور والحيوانات، فضلًا عن المساهمة في تسريع زحف التصحر نحو المناطق الخضراء بفعل إختفاء الوسائل التي بوسعها مواجهة الكثبان الرملية القادمة من المناطق الجافة، كذلك تفضي هذه الحرائق إلى تدمير المناطق السكنية المتاخمة للغابات من خلال تهجير الأهالي، والتسبب بخسائر في الأرواح.

وأشار إلى أن”حرائق الغابات تعد أحد العوامل التي تساهم في تفاقم ظاهرة الإحتباس الحراري، بالإضافة إلى ما تسبب من مشكلات صحية وبيئية، نتيجة الكميات الهائلة المطروحة من غاز ثاني أوكسيد الكاربون”.

مدير عام شرطة حماية البيئة والغابات في إقليم كردستان اللواء مصطفى على آغا أكد ان ضرورة توعية الأهالي بأهمية البيئة والحفاظ على المساحات الخضراء، والإبتعاد عن قطع الأشجار أو حرقها، لتفادي نشوب الحرائق,

وقال آغا لـ(إينا نيوز) أن”من أهم أسباب الحرائق القصف الجوي التركي والايراني للمناطق الحدودية، وكذلك إشعال النيران في الغابات من قبل السائحين وتركها مشتعلة بعد مغادرتهم الأماكن، فضلا عن قيام أصحاب البساتين بحرق بقايا الأشجار وأوراقها الذابلة وهذا مايؤدي إلى إمتداد الحرائق إلى مساحات أخرى، بالاضافة الى إرتفاع درجات الحرارة في موسم الصيف”.

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

اينا نيوز تكشف بالارقام الزيادة في رواتب الحشد الشعبي

بغداد/ اينا نيوز/ ليث حسن/ باشرت المديرية المالية العامة للحشد الشعبي، اليوم الخميس، باعداد بودرات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *