الرئيسية / شرق أوسط / صور جديدة لــ”خاشقجي” اثناء دخوله القنصلية السعودية في اسطنبول

صور جديدة لــ”خاشقجي” اثناء دخوله القنصلية السعودية في اسطنبول

اينا نيوز/متابعة/ حصلت شبكة “TRT” التركية، على مجموعة صور جديدة تظهر الصحفي السعودي جمال خاشقجي لدى دخوله مبنى القنصلية السعودية في مدينة إسطنبول.

وتظهر الصور الصحفي الراحل، أثناء توجهه إلى مدخل القنصلية قرابة الساعة الواحدة والربع ظهرا، يوم الثلاثاء 2 تشرين الأول/ أكتوبر.

ويظهر جمال خاشقجي الذي قالت مصادر سعودية إنه توفي جراء شجار وقع مع عدد من الأفراد داخل القنصلية، في رواية ما زال يشوبها الغموض، وهو يتعرض للتفتيش على مدخل القنصلية الرئيس، فيما تظهر صورة أخرى جمال، وهو يودع خطيبته خديجة جنكيز للمرة الأخيرة.

وتعد الصور هي الأولى التي تظهر الصحفي الراحل بشكل واضح لدى دخوله القنصلية يوم اختفائه، وتظهر هيئته كاملة، بما في ذلك الملابس التي كان يرتديها.

من جهو اخرى تناول سيناتور أمريكي عضو بلجنة الشؤون العسكرية في مجلس الشيوخ الأمريكي، الرواية السعودية، وشكك بها، متحدثا عن اطلاعه على معلومات استخبارية توجد ثغرات بقصة الرياض عن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي بـ”الخطأ”.

وقال السيناتور الجمهوري بن ساسي، على شبكة “سي أن أن” الأمريكية، إنه اطلع بشكل شخصي على بعض المعلومات الاستخبارية، وبناء عليها لا يعرف سبب وجود منشار مع المشتبه بهم إن كانوا يريدون فقط التحقيق مع خاشقجي، أو إقناعه على الرجوع للسعودية.

وشكك بذلك السيناتور بصحة رواية السعودية حول مقتل خاشقجي.

وقال ساسي إن “صفقات السلاح ليست تجارة، بل كي نكون متحالفين مع دول أخرى تتقاسم مبادئنا”، في حديثه عن تأثير قضية خاشقجي على صفقات السلاح مع السعودية، ردا على تصريحات ترامب بهذا الخصوص.

وتزداد الاتهامات ضد ابن سلمان بأنه المسؤول الأول عن مقتل خاشقجي، لا سيما بعد اعتراف المملكة أنه قتل داخل القنصلية السعودية في مدينة إسطنبول التركية.

وذهبت تصريحات رسمية من الكونغرس ومجلس الشيوخ بالإضافة إلى نواب بريطانيون وأحزاب بريطانية وألمانية وهولندية، إلى تحميل ابن سلمان مسؤولية مقتل خاشقجي، وتكذيب روايته بأنه قتل “خطأ”، ومطالبين بمراجعة العلاقات مع السعودية.

 

 

 

شاهد.. صور جديدة لدخول خاشقجي القنصلية وتوديعه لخطيبته

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الى ذلك نشرت صحيفة “واشنطن بوست “الأمريكية وعدد من وسائل الإعلام الأمريكية، اليوم الأحد، تقريرًا لوكالة “اسوشيتد برس”، عن آخر الترتيبات الشخصية والصحفية والتوجهات السياسية التي كان يعمل بها الصحفي جمال خاشقجي قبل وفاته.

وبحسب التقرير، فإنّ خاشقجي كان “يخطط للاستقرار في إسطنبول، حيث اشترى شقة ليتزوج ويقيم بها، موزعًا نشاطاته بين تركيا والولايات المتحدة، حيث كان اشترى منزلًا العام 2008”.

وفي التقرير الذي نقلته عنها أيضًا صحف بينها “ديلي صباح” التركية، وتايمز أوف إسرائيل العبرية، وُصف خاشقجي بأنه “عاشق للتاريخ يرى في قوة تركيا الإقليمية واستقطابها لجالية عربية كبيرة، شيئًا من ملامح (الإمبراطورية العثمانية) عندما كانت إسطنبول حاضرة لمنطقة الشرق الأوسط الغنية بالثروات وبالتنوع الثقافي”.

ومتحدثًا عن عمق ارتباط خاشقجي بتركيا، قال التقرير إنّه “لم يكن يخفي مديحه للسياسات التركية في سوريا، مثلًا، مع انتقاد موقف بلاده (السعودية)”.

وأضاف التقرير مستنطقًا عددًا من أصدقاء خاشقجي وشركاءه في المشاريع الإعلامية التي كان بدأ يعمل عليها، أن خاشقجي كان يعمل من أجل أن تكون تركيا مركزًا لمشاريعه الإعلامية المتضمنة إنشاء مجموعة تدعو للديمقراطية، ومجموعة أخرى تعمل كمرصد للإعلام، بالإضافة إلى منتدى لترجمة الدراسات الاقتصادية وموقع إخباري كمجلة إلكترونية.

فيلم عن فخر الدين باشا

وينقل التقرير عن إياد الحجي، سوري يعمل في الإخراج التلفزيوني، أنه كان يعمل في إخراج فيلم لخاشقجي حول شخصية عثمانية خلافية لعبت دورًا معروفًا في محاولة منع استقلال الدول العربية عن تركيا العثمانية، وهو فخر الدين باشا.

ونشرت واشنطن بوست صورة من أرشيف شركة ميتافورا للإنتاج التلفزيوني، يظهر فيها إياد الحجي وهو يقوم بالمنتجة الفلمية، فيما يظهر خاشقجي بشريط يعود إلى مارس 2018.

ويستذكر التقرير أن فخرالدين باشا، هو آخر والٍ وقائد عسكري عثماني للمدينة المنورة، كانت مهمته أن يمنع استقلال الدول العربية وانفصالها عن الإمبراطورية العثماينة.

وأضاف أن تراث وإرث فخر الدين باشا الذي يقوم عليه الفيلم الذي ينتجه خاشقجي، أساسه رفض مبدأ الاستقلال العربي عن تركيا، وهي القضية عميقة الجذور التي تشكل أساسًا للحساسيات الخليجية تجاه تركيا، التي جدد رجب طيب أردوغان طموحاتها باحياء النفوذ العثماني على الشرق الأوسط، كما يقول التقرير.

ويستذكر تقرير الاسوشييتد برس أن أزمة كانت نشأت العام الماضي، عندما استحضرت قيادات خليجية جانبًا من تاريخ العلاقات مع تركيا تمثّل بسرقة فخر الدين باشا مخطوطات وتراثيات من المدينة المنورة، ونقلها إلى إسطنبول بعد هزيمة قواته. مضيفًا: لكن تركيا المتحالفة مع قطر ردت بالنكاية على ما نشر من سرقة فخر الدين للمخطوطات السعودية، بأن أطلقت اسم فخرالدين على الشارع الذي تقع فيه سفارة الإمارات في أنقرة.

ونقل التقرير عن الصحفي التركي فتيح إكه، أنه كان يعمل مع خاشقجي لإنشاء رابطة أو اتحاد للصحفيين العرب في إسطنبول، وأن خاشقجي كان مستشارًا لهذا الاتحاد، كما كانت لديه مشاريع أخرى مشتركة مع أوكه.

 

خاشقجي كان يرى تركيا “مركزًا لشرق أوسط جديد‎”

 

 

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

تسجيل جديد للبغدادي يزعم فيه استمرار العمليات

أينانيوز/ متابعة/ انتشرت رسالة صوتية منسوبة لزعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي، تحدث فيها عن …

طهران تتوقع مشاركة 3.5 مليون زائر ايراني في زيارة الاربعين

أينانيوز/ متابعة/ توقع مسؤول في منظمة الحج والزيارة الايرانية، مشاركة 3.5 مليون زائر من ايران …

بالخريطة.. سياسي إسرائيلي يكشف تفاصيل “صفقة القرن” و”الليكود” ينفي

أينانيوز/ متابعة/ نشر وزير التعليم الإسرائيلي السابق وأحد مؤسسي حزب “اليمين الجديد” نفتالي بينيت على …

الرئيس السوري بشار الأسد يصدر عفوا عاما

أينانيوز/ متابعة/ أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسوما تشريعيا يقضي بمنح عفو عام عن الجرائم …

الحرس الثوري: إيران أعدت نفسها لحرب شاملة

أينانيوز/ متابعة/ قال قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الإيراني، أمير علي حاجي زاده، إن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *