الرئيسية / صحة / سدرة للطب يعلن نجاح أول جراحة من نوعها لفصل توأم ملتصق في قطر

سدرة للطب يعلن نجاح أول جراحة من نوعها لفصل توأم ملتصق في قطر

عضو مؤسسة قطر يحقق إنجازاً جديداً في أقل من عام واحد على افتتاح المستشفى الرئيسي

بغداد/ إينا نيوز/ متابعة/ أجرى أطباء سدرة للطب، أول مستشفى قطريّ متخصص في تقديم الرعاية الصحية للنساء والأطفال، أول جراحة من نوعها في قطر لفصل توأم ملتصق.

ويوفر هذا النوع من الجراحات بديلاً جديداً للأطفال المصابين بأمراض معقدة بعد أن عانوا في السابق من قلة الجهات المتخصصة في المنطقة التي تقدّم العلاج الناجح والرعاية المميزة لحالاتهم.

وتُقدَّر نسبة حالات التصاق التوائم على مستوى العالم بحالة واحدة بين كل 200 ألف مولود.

وقد عانى التوأم الذي أُجريَت له الجراحة في مركز سدرة للطب التصاقاً في الكبد، وهو من أخطر أنواع الالتصاق، نظراً لاحتياج كل طفل للاستفادة الكاملة من وظائف كبده دون مشاركة مع أحد. فضلاً عن أن هذه النوعية من التوائم الملتصقة تعاني من تشوهات إضافية، ونسبة كبيرة منهم يموتون قبل أن يولدوا. وتعد حالات الالتصاق من الكبد والبطن من أكثر الحالات تعقيداً وأصعبها فصلاً.

وكانت والدة التوأم قد خضعت لفحوصات خلال أسبوعها التاسع والعشرين من الحمل في مؤسسة حمد الطبية أثناء زيارة الأسرة من مالي لدولة قطر. ومع تأكيد الفحوصات لحالة التصاق التوأم وإمكانية الفصل، تشكَّل فريق متعدد التخصصات من مؤسسة حمد الطبية ومركز سدرة للطب لإجراء عملية الولادة وإجراء جراحة فصل التوأم الملتصق لأول مرة في قطر.

وفور الولادة، أحالت مؤسسة حمد الطبية التوأمَ لمركز سدرة للطب تحت رعاية فريق طبي متخصص في مجالات طبية دقيقة تألف من أطباء عناية مركزة لحديثي الولادة وممرضات وجراحي أطفال ومساعدين صحيين.

قاد الفريق الطبي كل من الدكتور منصور علي، رئيس قسم جراحة الأطفال، والدكتور عبد الله زروق، رئيس قسم جراحة الصدر والجراحة العامة للأطفال. وتكون الفريق من 10 جراحين وأطباء تخدير، واستمرت الجراحة 9 ساعات مرَت دون عقبات لفصل التوأم البالغ من العمر 4 أشهر.

وتعليقاً على نجاح الجراحة، قال الدكتور منصور:
“جراحات فصل التوائم من أكثر الجراحات المعقدة، ونجاحنا في إجرائها مدعاة للفخر وإبراز لقدرات كوادرنا الطبية متعددة التخصصات في مركز سدرة للطب الذي لم يمر عام واحد بعد على افتتاح مستشفاه الرئيسي. هذه الجراحة شهادة تميّز للمستشفى وللقطاع الصحي في قطر”.

ويتماثل التوأم حمد وتميم حاليّاً للشفاء بعد أقل من 10 أيام من الجراحة، ومن المتوقع أن يستردا عافيتهما ويعيشا حياة طبيعية.

من جانبه، قال الدكتور زروق:
“يتميّز مركز سدرة للطب بوجود نخبة من أفضل أطباء الأطفال على مستوى العالم في تخصصات عدة مثل الجراحة والمخ والأعصاب وتجميل الوجه والكفين والمسالك البولية وجراحات الروبوت. هذا إلى جانب تجهيزه بأحدث التقنيات المتطورة التي تساعد الأطباء في التخطيط قبل عمليات الجراحة والولادة وتساعدنا في تقديم خدمات لم يسبق لها مثيل في المنطقة. وواقع الأمر أن هذه الإمكانيات الهائلة التي يمتلكها المركز هي السبب الذي دفعنا للعمل هنا. غايتنا هي بث الأمل في نفوس مرضانا الذين تسلل إليهم الشعور باليأس في السابق”.

واستعد الفريق الطبي ومساعديه لهذه الجراحة على مدار شهور طويلة، أمضى خلالها ما يزيد عن 150 طبيباً ومساعداً أكثر من 30 ساعة في محاكاة العملية لتقليل المخاطر والوصول لأفضل نتيجة ممكنة. واستخدم الفريق تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في صُنع مجسّم يحاكي بطن التوأم والكبد من أجل التخطيط المحكم للجراحة.
قال والد التوأم: “حاولنا البحث عن مستشفيات دولية لإجراء الجراحة حتى وصلنا إلى مركز سدرة للطب. نتوجه بخالص الشكر والامتنان لحكومة قطر ومؤسسة حمد الطبية ومركز سدرة للطب على جهودهم المضنية للحفاظ على حياة ولدَينا”.

قال الدكتور عبدالله الكعبي، رئيس الإدارة الطبية في مركز سدرة للطب:
“يا لها من لحظة فخر لفريق مركز سدرة للطب وللقطاع الصحي في قطر. إن نجاح هذه العملية هو تشجيع لنا للاستمرار في تقديم أفضل رعاية ممكنة للأطفال والنساء في قطر وذلك في صرح طبي مبتكر وعصري مصمم خصيصاً للشفاء. كما يقدم نجاح الجراحة دليلاً عملياً قاطعاً على حُسن استثمار دولة قطر في الخدمات الطبية وفي العنصر البشري وفي التكنولوجيا، وهو ما يسمح لصرح طبي مثلنا من تقديم أرقى رعاية صحية للمريض ولأسرته، فلقد أصبح مركز سدرة للطب من أبرز الجهات الطبية التنافسية في المنطقة المتخصصة في علاج أمراض الأطفال المعقدة”.

قال الدكتور هلموت هالمر، رئيس قسم حديثي الولادة بمركز سدرة للطب:
“هذا النجاح لم يكن ليتحقق دون الرعاية الفائقة التي وفرها الأطباء والممرضات والمساعدون الصحيون للتوائم على مدار أسابيع عدة في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة. إنها قصة نجاح حقيقية تبيّن التعاون المكثف بين مركز سدرة للطب ومؤسسة حمد الطبية”.

قال الدكتور ميشيل ليفيس، رئيس قسم تخدير الأطفال بمركز سدرة للطب:
“استطعنا تحقيق هذه النتيجة المبهرة بفضل ثلاثة عناصر مهمة وهي: أولاً: التخطيط المحكم وثانياً: التوقع والاستعداد لأي مضاعفات وقد تدربنا على ذلك خلال جلسات المحاكاة وثالثا:ً وهو الأهم، درجة التفاهم الواضح بين فرق الجراحة والتخدير والتمريض، وهو ما خلق روح تعاونية مذهلة بين أعضاء الفريق”.

قالت الدكتورة كارين برادشو، طبيبة في قسم الأشعة والتصوير الجسدي بمركز سدرة للطب:
“أنا فخورة للغاية بالدور الذي قام به فريق الأشعة خلال جميع مراحل هذه العملية، بداية من الموجات فوق الصوتية إلى التصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي، وهو ما مكننا من إعداد نموذج ثلاثي الأبعاد لبطن التوأم ساعدنا خلال عملية التخطيط قبل الجراحة، حيث يعد ذلك ميزة رئيسية تميزنا عن باقي المستشفيات في قطر والمنطقة. نجاح هذه الجراحة مثال رائع على الروح الرائعة التي ميزت فريقنا متعدد التخصصات والذي عمل جنباً إلى جنب لتحقيق أفضل النتائج الممكنة للمرضى”.

قال الدكتور ميتشل ستوتلاند، رئيس قسم جراحة التجميل وجراحة الوجه والجمجمة للأطفال:
“أدى فريق التجميل جراحتين خلال عملية فصل التصاق التوأم. الأولى كانت جراحة توسيع الأنسجة، حيث تم إدخال بالونات السيليكون تحت جلد وعضلات جدار البطن للطفلين.
وقد استخدمت هذه البالونات لتمديد جدار البطن تدريجياً على مدار شهرين، حتى إذا ما فصلنا الطفلين خلال العملية، يكون هناك جلد وعضلات كافية لإعادة إصلاحها وإغلاق أماكن الفتح بشكل ملائم. متحمسون لرؤية الأطفال وهم يستردون عافيتهم. من أفضل الأشياء التي ميزت هذه العملية تعاون الزملاء والعمل ضمن فريق جماعيٍ مذهلٍ”.

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

متحدث حكومي بريطاني: يجب محاسبة المسؤولين عن اختفاء خاشقجي

قال متحدث باسم الحكومة البريطانية اليوم الخميس إن وزير التجارة البريطاني، قرر أنه لن يحضر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *