الرئيسية / العراق / كائنات بحرية غريبة تظهر في شط العرب بسبب إرتفاع الحرارة والملوحة

كائنات بحرية غريبة تظهر في شط العرب بسبب إرتفاع الحرارة والملوحة

بغداد/ إينا نيوز/ عادل فاخر/

بالتزامن مع إرتفاع درجات الحرارة في العراق عموما في محافظة البصرة المطلة على شط العرب في جنوب العراق خصوصا، حيث تجاوزت الخمسين درجة مئوية، ونتيجة لإنخفاض مناسيب نهري دجلة والفرات، وفتح السلطات الإيرانية مشروعاً لتصريف المياه المالحة إلى شط العرب من حدودها الشرقية مع البصرة، إلى ارتفاع معدلات الملوحة بما ينذر بتوقف محطة تحلية المياه في المدينة، ونفوق ملايين الأسماك والكائنات البحرية الأخرى، مقابل ظهور كائنات بحرية أخرى منها قناديل البحر في شط العرب آتية من مياه الخليج العربي.

يقول الخبير البيئي المهندس ياسر جاسم أن”التراكيز الملحية إلى أعلى مستوياتها في مركز البصرة حيث بلغت 23000 pps ، مما أدى إلى مغادرة الأسماك النهرية التي تعتاش على مياه شط العرب إلى أعالي النهر باتجاه دجلة والفرات، أي باتجاه مناطق القرنة والعمارة، مما أدى إلى توقف حركة الصيد كليا في شط العرب، فضلا عن هلاك الأعشاب النهرية التي تعيش في بيئة شط العرب”.

وأضاف جاسم وهو من سكان البصرة أن”الزراعة التي تعتمد الريع من مياه الشط والتي هي زراعة الخضروات التي تغذي البصرة بدأت تنتهي شيئا فشيئا، خصوصا في مناطق أبي الخصيب وقضاء شط العرب، وبدأت مناطق شمال البصرة تغذي مركز المدينة بالخضروات الطازجة اليومية، اما بالنسبة لبساتين النخيل فإن أغلب مالكيها يستخدمون المياه الحلوة لسقيها وهذا يكلفهم مبالغ طائلة كبيرة، فيما يعتمد الأهالي مياه الشرب التي تنقل بسيارات حوضية، حيث يتم ملئ خزانات بشكل يومي وإسبوعي لغرض الإستخدامات المعتادة للمياه”.

نقص في محطات التحلية

وبخصوص محطات التحلية يرى جاسم أن”البصرة تعاني من قلة محطات التحلية، والمحطات المتاحة الآن غير قادرة على مواجهة الأزمة، حيث بلغ سعر المتر المكعب الواحد من المياه الحلوة أكثر من 25 الف دينار (20 دولار أمريكي)، في بعض مناطق البصرة”.

وتحدث جاسم عن ظهور كائنات بحرية غريبة في شط العرب، لأن اللسان الملحي القادم من البحر تأتي معه كائنات كثيرة، لذلك شط العرب غير مأمون السباحة فيه خوفا من أن تتواجد كائنات بحرية كمثل القرش فيه، وهذا غير مستبعد تماما في الوقت الحالي”.

كائنات بحرية غريبة

نقيب المهندسين الزراعيين في محافظة البصرة علاء البدران أكد أن”ملوحة مياه قاع شط العرب هي مياه بحر بالكامل، وقد دخلت أحياء مائية من البحر، منها القواقع البحرية والهائمات، وأنواع أسماك أخرى دخيلة على البيئة المائية العراقية”.

وقال البدران وهو أيضا سكرتير لجنة إنعاش الأهوار في مجلس محافظة البصرة إن”مياه البحر الداخلة إلى شط العرب وصلت إلى أكثر من 160 كيلو متر، اما المياه العذبة في شط العرب موجودة فقط في الطبقة السطحية له أما باقي مياهه فهي مياه مالحة من البحر، مشيرا إلى أن المياه العذبة بدأت بالإنحسار مع إزدياد مياه البحر”.

وأشار البدران إلى أن أسباب إرتفاع نسبة الملوحة ناتجة عن شح المياه، خاصة وإن البصرة تتأثر في ظاهرتي المد والجزر التي تحدث يوميا، بالإضافة إلى الرياح وإرتفاع درجات الحرارة والتبخر العالي، ويأتي ذلك بالتزامن مع زيادة إستخدامات المياه في المدن والقرى، الأمر الذي يتطلب زيادة إنشاء محطات التحلية في المحافظة لأغراض الشرب، وزيادة الحصص المائية لأغراض الزراعة”.

ولفت إلى أن إستمرار إرتفاع الملوحة يؤدي إلى أمراض خطيرة خاصة الأمراض الجلدية، في إستخدامات الغسول أو السباحة”.

إستجابة حكومية

وعلى خلفية التظاهرات والإحتجاجات التي شهدتها البصرة بسبب شح مياه الشرب وإنقطاع التيار الكهربائي بالتزامن مع إرتفاع درجات الحرارة وتجاوزها الخمسين مئوية، أعلنت اللجنة الوزارية التي أوفدها رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى البصرة، عن تنفيذ خطط قصيرة ومتوسطة وبعيد الأمد لمشاريع خدمية بالمحافظة، ومنها نصب وحدة تحلية المياه بطاقة 3 الاف متر مكعب وايقاف التجاوزات وضخ كميات من المياه لشط العرب لتقليل الملوحة.

وقالت خلية الإعلام الحكومي في بيان، إن “وزير النفط جبار علي اللعيبي، رئيس اللجنة الوزارية المكلفة أكد ان “اللجنة وضعت ثلاث خطط لتنفيذ المشاريع الخاصة بالمحافظة، وتم تصنيفها إلى خطة عاجلة الآمد تنفذ خلال اسبوعين إلى شهر واحد، تتعلق بمحاور الخدمات (المياه والكهرباء والصحة والخدمات العامة والأمن)، وخطة متوسطة الآمد فترة تنفيذها (3-6) أشهر وخطة بعيدة الامد لا تتجاوز السنتين”.

اما بالنسبة لموضوع الماء والملوحة فقررت اللجنة الوزارية نصب وحدة تحلية المياه بطاقة 3 الاف متر مكعب وايقاف التجاوزات وضخ كميات من المياه لشط العرب لتقليل الملوحة، ومنح دائرة ماء البصرة (2مليار دولار) لتحسين وتطوير قطاع الماء الصالح للشرب وتزويد وتجهيز المواطنين بالماء الصالح بكميات إضافية”.

جدير بالذكر أن وزارة المواردالمائية العراقية أعتبرت في الثاني من شهر تموز/ يوليو الحالي أن ملوحة شط العرب وصلت لنسب عالية لايمكن معها إستمرار الإستخدامات المعتادة للمياه في محافظة البصرة.

وقالت الوزارة في بيان إن “البصرة تعاني وضعا مأساويا بسبب إرتفاع ملوحة شط العرب حيث وصلت الى نسب عالية لايمكن معها استمرار الاستخدامات المعتادة للمياه”، موضحة أن “تراكيز الأملاح في منطقة سيحان، الموقع التاريخي لمصب نهر الكارون بشط العرب، وصلت الى (25000) جزء بالمليون مقارنة بـ(2000) جزء بالمليون في منطقة كتيبان في آعالي شط العرب، وهذا يعود لسببين أولهما قذف مياه شديدة الملوحة في هذه الفترة من السنة من الجانب الإيراني كما حصل في السنوات السابقة، وكذلك المد العالي الذي يدفع تلك المياه باتجاه مركز مدينة البصرة”.

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

مصادر عراقية :الايام المقبلة ستشهد اعلان التحالف الرسمي بين العبادي والصدر

بغداد/ اينا نيوز/ علاء علي/  كشفت مصادر عراقية مطلعة على مفاوضات الكتل السياسية  أن الأيام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *