الرئيسية / عربي دولي / تعهداً بالعقوبات الأمريكية: أكبر بنك ياباني يوقف كل تعاملاته مع ايران

تعهداً بالعقوبات الأمريكية: أكبر بنك ياباني يوقف كل تعاملاته مع ايران

اينا نيوز/متابعة/ في ضربة جديدة لطهران، أعلن أكبر بنك ياباني وقف كل المعاملات ذات الصلة بإيران.

وأفادت وثيقة بأن “بنك ميتسوبيشي يو.إف.جيه” أكبر بنوك طوكيو، سيوقف كل المعاملات ذات الصلة بإيران؛ تَعَهّدًا بالعقوبات الأمريكية المعاد فرضها على طهران بعد تعليقها بموجب اتفاق 2015 النووي.

وتقول الوثيقة ، إن البنك أخطر عملائه في طوكيو بالقرار الذي يرجع إلى حظر المعاملات مع المؤسسات المالية الإيرانية بعد فترة “تخليص أعمال” مدتها 180 يومًا تنتهي في الرابع من نوفمبر. مضيفة أن البنك قد يراجع سياسته في حال تحضير الولايات المتحدة مزيدًا من الخطوط الإرشادية، ويتولى البنك الجانب الأكبر من مدفوعات مشتريات طوكيو من البترول الخام الإيراني، حسبما تؤكد مصادر في القطاع النفطي.

ويُعتقد أن “ميتسوبيشي يو أف جي” يقوم بتسوية الجزء الأكبر من مدفوعات البترول الخام الإيراني الذي تشتريه طوكيو، وذكرت مصادر، إن قرار البنك قد يرغم الشركات اليابانية على وقف مشترياتها من البترول الخام الإيراني.

هروب كبرى الشركات

وأعلنت شركة “سي إم إيه سي جي إم” الفرنسية للنقل والشحن عن اعتزامها وقف خطها مع إيران على خلفية قرار الإدارة الأمريكية بفرض عقوبات على الشركات المتعاملة مع طهران.

كما أقرت مجموع من الشركات الأجنبية العاملة في إيران قبل أسابيع وقف أعمالها، بسبب العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران.

وأظهرت شركة البترول الخام الفرنسية “توتال” أيضا أنها ستنسحب من صفقة بمليار دولار أمريكي أبرمتها مع إيران والشركة الصينية “سي إن سي بي”، إذا لم تتمكن من الحصول على تنازل من الولايات المتحدة الأمريكية.

وأعلنت أيضا الشركة الدنماركية للنقل البحري “ميرسك”، عن عدم شحنها البترول الخام الإيراني، بسبب العقوبات الأمريكية.

وأعطى الرئيس التنفيذي للشركة في بيانه الأولوية للعمل مع الولايات المتحدة وليس إيران، ولكنه لم يوضح بالضبط متى ستوقف الشركة جميع عملياتها المعنية بالنفط الإيراني.

كما أعلنت شركة تصنيع السيارات “بيجو” الفرنسية، أنها تخطط للانسحاب من إيران إذا لم تحصل على إعفاء، وتعمل الشركة حاليًا على وضع خطط لإنهاء أنشطتها في إيران، يوم 6 أغسطس 2018.

وباعت الشركة 445 ألف سيارة في إيران، العام السابق، فضلا عن توقيع تعـاقــدات مع شركة “خودرو” الإيرانية لتصنيع سيارات بيجو في “إيران”، ومع شركة SAIPA لبناء سيارات سيتروين.

وأعلنت “جنرال إلكتريك” و”بيكر هيوز” تَعْطيل نشاطاتهما في إيران، امتثالًا للقانون الأمريكي ومن المتوقع إلغاء التراخيص التجارية التي كانت تعمل الشركة بموجبها، في نوفمبر القادم.

كما أعلنت الشركة الأمريكية متعددة الجنسيات لصناعة الطائرات “بوينج”، والتي وقعت عقدًا قيمته 20 مليار دولار مع الخطوط الجوية الإيرانية وشركة الطيران “آسمان”، عدم تسليمها إيران الطائرات في ضوء العقوبات الجديدة.

الشركة الهندية “ريلاينس” للصناعات المحدودة، والتي تملك أكبر مجمع لتكرير البترول الخام في العالم، أعلنت أيضا عدم قبولها استيراد البترول الخام الخام من إيران، مضيفةً أنها ستتوقف عن الاستيراد، في أكتوبر أو نوفمبر؛ لأن التعاقد على الواردات يكون قبل الاستلام بأشهر.

كما أعلنت شركة “دوفر” لصناعة المضخات المستخدمة في صناعة البترول الخام، والتي وقعت عقودها الأولى مع إيران في العام 2017، أنها ستلغي جميع نشاطاتها مع هذا البلد؛ امتثالًا للعقوبات.

وأخيرا انضمت أكبر شركة في أوروبا في مجال الهندسة الكهربائية والإلكترونية الحديثة “سيمنز”، للشركات المنسحبة من إيران، وأعلنت أنها لم تتسلم أي طلبات جديدة من إيران، فضلًا عن إنهائها مصالحها التجارية هناك.

خسائر بالمليارات

وسيؤدي إِرْتَدادٌ واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني، إلى خسائر اقتصادية إيرانية قد تصل إلى 6 مليارات دولار شهريا، بينما تحقق دول أخرى في مقدمتها السعودية عائدات أكبر.

صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، أثبتت أن السعودية تعهدت بدعم سوق البترول الخام العالمي، بعد إعلان ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

وفرض العقوبات الأمريكية على إيران يعني أن صادرات البترول الخام الإيراني قد تتوقف بصورة كاملة.

وتقدر صادرات البترول الخام الإيرانية للسوق العالمي بـ2.7 مليون برميل يوميا، وهو ما يعادل حوالي 3 في المائة من إمدادات البترول الخام علي المستوي العالمي، حسب الصحيفة الأمريكية.

ويصل متوسط سعر برميل البترول الخام إلى 75 دولارا، وفقا لآخر الأسعار العالمية، وهو ما يعني أن إيران تحقق عائدات تقدر بحوالي 202 مليون دولار يوميا، أو بمعدل شهري يتجاوز 6 مليارات دولار.

وذكرت “وول ستريت جورنال” أن تعهد السعودية بتعويض حصة إيران النفطية بعد إِرْتَدادٌ الولايات المتحـدة الأمـريكية من الاتفاق النووي، سيسمح بمواصلة فرض العقوبات على إيران دون التأثير على سوق البترول الخام العالمي.

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

بلجيكا تحتفل بالذكرى الخامسة لتربع الملك فيليب على العرش

اينا نيوز/ بروكسل/ أحتفلت بلجيكا اليوم السبت، اليوم بعيدها ويومها الوطني، وذلك في ظل إجراءات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *