الرئيسية / سيـــاسة / الاتحاد الأوروبي يُعلن تمسكه بالاتفاق النووي مع إيران وتفعيل”قانون الحجب” لحماية شركاته في إيران

الاتحاد الأوروبي يُعلن تمسكه بالاتفاق النووي مع إيران وتفعيل”قانون الحجب” لحماية شركاته في إيران

اينا نيوز/متابعة/أعلن قادة الاتحاد الأوروبي، الخميس، تمسكهم بالاتفاق النووي مع إيران، في وقت يعتزم فيه القادة الأوربيون تفعيل قانون يمنع الشركات الأوروبية من التقيد بالعقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.

ويشرع الاتحاد الأوروبي، الجمعة، في عملية تفعيل قانون يمنع الشركات الأوروبية من الالتزام بالعقوبات الأمريكية على إيران، ولا يعترف بأي أحكام قضائية تضع تلك العقوبات موضع التنفيذ.

وقال رئيس المفوضية الأوروبية “جان كلود يونكر” في مؤتمر صحفي، الخميس، بعد اجتماع زعماء الاتحاد الأوروبي “قررنا السماح لبنك الاستثمار الأوروبي بتسهيل استثمارات الشركات الأوروبية في إيران. المفوضية نفسها ستواصل تعاونها مع إيران”.

وأضاف “لدينا كمفوضية أوروبية التزام بحماية الشركات الأوروبية. نحن بحاجة الآن للتحرك ولهذا نحن ندشن عملية تفعيل ‘قانون الحجب’ الذي يعود إلى عام 1996. سنقوم بذلك صباح غد في الساعة العاشرة والنصف”.

والأداة التي يتحدث عنها يونكر هي تسوية أوروبية تعود إلى العام 1996، وقد أعدت في الأساس للالتفاف على الحظر على كوبا، وبات يتعين الآن تكييفها.

وهذا القانون المسمى “التعطيل”، أو “الحجب” يتيح للشركات والمحاكم الأوروبية ألا تخضع لقوانين تتعلق بعقوبات اتخذتها بلدان أخرى، وينص على ألا يتم تطبيق أي حكم قررته محاكم أجنبية بناء على هذه القوانين.

وتأتي هذه القرارات الأوروبية بمثابة تحد لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي انسحبت من الاتفاق النووي مع إيران وأعادت فرض عقوبات على الشركات العاملة في طهران.

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

ثاني مسلمة تقترب من عضوية الكونغرس الأمريكي

اينا نيوز/ متابعــة/ فازت الأمريكية من أصول صومالية، إلهان عمر، الثلاثاء، بالانتخابات التمهيدية للديمقراطيين للمنافسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *