الرئيسية / عربي دولي / الاركان العامة الايرانية… العد العكسي لانهيار “اسرائيل” قد بدأ

الاركان العامة الايرانية… العد العكسي لانهيار “اسرائيل” قد بدأ

اينا نيوز/متابعة/ اعتبرت هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية بان العد العكسي لانهيار الكيان الصهيوني قد بدأ، مؤكدة بان هذا الكيان سيزول الى الابد في المستقبل غير البعيد.

وفي بيان اصدرته اليوم الاربعاء دانت الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية الخطوة الاستفزازية والشيطانية للرئيس الاميركي بنقل سفارة بلاده من تل ابيب الى القدس المحتلة.

واضاف، ان قرار الولايات المتحدة المثير للفتنة بنقل سفارتها الى القدس والاعتراف به عاصمة للكيان الصهيوني قد كشف امام العالم مرة اخرى طبيعة هذه الحكومة الاجرامية في اثارة الشغب وزعزعة الامن في المنطقة.

وتابع البيان، ان الخطوة الوقحة التي اقدم عليها ترامب تزامنا مع يوم النكبة والذكرى السبعين لتاسيس الكيان الصهيوني اللقيط واحتلال فلسطين، وخلافا لتصور المخططين له، لن تؤدي الى ترسيخ الركائز الهشة وعديمة الجذور لهذا الكيان بل ستكون الدماء الطاهرة للشهداء والمجاهدين الفلسطينيين خاصة الاطفال والنساء والشيوخ الابرياء بشرى لنمو واتساع انتفاضة الشعب الفلسطيني ضد هذه الخطوة العدوانية.

واستهجن البيان الصمت المميت للاوساط الدولية والحكومات الاسلامية تجاه المجازر المرتكبة ضد الشعب الفلسطيني الاعزل والمظلوم والتي ادت الى استشهاد اكثر من 60 شخصا وجرح نحو 3 آلاف اخرين (منذ يوم الاثنین ذكرى النكبة) واضاف، ان العد العكسي لانهيار الكيان الصهيوني المتهرئ قد بدأ ولاشك ان هذا العمل الاجرامي سيساعد في تلاحم ووحدة الشعوب الاسلامية والداعية للحق، وبناء على الوعد الالهي، سيزول هذا الكيان الاحتلالي الى الابد في المستقبل غير البعيد.

 

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

واشنطن تحذر رعاياها من السفر للعراق وتصنف مستوى الخطر فيه من الدرجة الرابعة

بغداد/ اينا نيوز/ حذرت الولايات المتحدة الأميركية، رعاياها من السفر إلى العراق، فيما اشارت الى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *