الرئيسية / العراق / ممثلي الكيانات السياسية في اوروبا:غياب التواصل مع الجاليات وضعف اجراءات مفوضية الانتخابات وراء عزوف العراقيين عن التصويت

ممثلي الكيانات السياسية في اوروبا:غياب التواصل مع الجاليات وضعف اجراءات مفوضية الانتخابات وراء عزوف العراقيين عن التصويت

بروكسل/اينا نيوز/ حمل ممثلي الكيانات السياسية ومنظمات المجتمع المدني في بلجيكا وعدد من دول الاتحاد الاوروبي مفوضية الانتخابات والبعثات الدبلوماسية العراقية مسؤولية الاخفاق الذي رافق انتخابات عراقيي الخارج التي جرت يومي الخميس والجمعة الماضيين.

ممثل تحالف سائرون “كريم السلمان” أوضح في حديثِ لوكالة الأخبار العربية ( اينا نيوز)، أن ماحصل من إخفاق في انتخابات عراقيي الخارج وخاصة في عدد من دول الاتحاد الاوروبي يقع ضمن مسؤولية البعثات الدبلوماسية العراقية المنتشرة في تلك الدول الى جانب مفوضية الانتخابات التي كان دور اخر في هذا الاخفاق.
واضاف السلمان، أن من المهام الموكلة على عاتق اي بعثة دبلوماسية في العالم هي التنسيق مع ابناء جاليتها عبر التواصل الدائم والمستمرمعهم ومع من يمثلهم عبر المنظمات الاجتماعية والثقافية التي يتراسها العديد من ابناء تلك الجاليات وبالحديث عن السفارة العراقية الموجودة في بلجيكا فانه يكاد يكون دون المستوى المطلوب اذا لم نقل بانه يقتصر على اشخاص معينيين ولايتعدون على عدد اصابع وتقع على عاتقهم الاتصال بالعراقيين المقربين منهم لحضور اي حدث معين تنظمه السفارة.


وفيما يخص الانتخابات البرلمانية للعراقيين في بلجيكا والاستعداد لها فقد ظهر جلياً ان الدعوة التي قيل أنهـا وجهت لممثلي الكيانات السياسية للحضور واللقاء بمسؤول مفوضية الانتخابات كانت محصورة بعدد معين من الاشخاص يمثلون كيانات سياسية وان الدعوة التي وجهت تمت عبر اشخاص على صلات وثيقة بالسفارة والسفير، فضلاً عن ان السفارة لم تبذل اي جهد يذكر بخصوص هذا الموضوع لا عبر وسائل التواصل الاجتماعي او عبر الموقع الرسمي لها على شبكة الانترنيت فلا وجود لاي نشاط اوفعالية تذكر بهذا الصدد.
ونوه الى أن الحديث عن نأي السفارة عن التدخل في موضوع الانتخابات باعتبارها جهة محايدة لاقيمة له باعتبارها وضمن العرف الدبلوماسي المتعارف عليه في كل دول العالم مسؤولة عن كل حدث وطني وشعبي يحصل في العراق وعليه من مسؤوليتها تهيئة كل الاجراءات المتعلقة بالانتخابات من حيث المكان والموعد والزمان وبالاتفاق مع الجهات الرسمية المسؤولة في داخل البلد لتلافي اي معوقات ترافق العملية الانتخابية لذا فقد تقاعست عن اداء مهامها في الموضوع الحيوي والمهم في تاريخ البلد.


كما لفت السلمان في حديثه الى ان تحديد مكان اجراء الانتخابات داخل بلجيكا امر ضروري كان يجب الانتباه اليه ووضعه ضمن الاوليات كونه هو السبيل الاخر الذي يضمن حضور الناخبين للاقتراع دون عناء وتكلف يرهق كاهل اغلب العراقيين المتواجدين في هذا البلد
حيث اعلنت استكمال استعداداتها الادارية واللوجستية للعملية الانتخابية في دول المهجر وعند بدء اول يومي من ايام الاقتراع تبين أن تصريحات المفوضية لم تكن دقيقة في وصفها للاحداث حيث ظهر للعيان ولجميع ممثلي الكيانات السياسية التي حضرت اليوم الاول والثاني للتصويت عدم توفر ابسط الاشياء الواجب توفرها في اي مركز انتخابي ومنها اماكن تواجد ممثلي الكيانات السياسية والمستلزمات الاخرى وابسطها الماء اذا لم نقل المشروبات الاخرى التي اعتاد العراقيين على كـ”الشاي والقهوة” فضلاً عن غياب اماكن الجلوس ( الكراسي، الطاولات) المخصصة لممثلي الكيانات السياسية لتدوين ملاحظاتهم حول سير العملية الانتخابية ،كما رافقت عملية التصويت هفوات واخطاء ادت الى ضياع اصوات عدد من الناخبين بعدما أتلفت اوراق الاقتراع لمئات المصوتين، وفي نهاية المطاف وبعد الانتهاء من الانتخابات وعمليات العد والفرز دون وكلاء الكيانات السياسية في (بلجيكا، هولند، المانيا، فرنسا،السويد) ملاحظاتهم وانطباعاتهم مذكرة مكونة من عدة نقاط شرحت فيها الاخفاق الذي رافق انتخابات العراقيين في الخارج .


من جهته عزا ممثل تحالف الفتح في بلجيكا” علي كمال الدين” أسباب عزوف الناخبين عن الحضور الى المركز الانتخابي والادلاء باصواتهم الى جملة من الاسباب كان في مقدمتها تزامن موعد انتخابات الخارج مع الاعمال والالتزامات اليومية التي يرتبط بها الجميــع فضلاً اسباب اخرى تتعلق ببعد مراكز الاقتراع عم مركز المدينة وتعذر وصول العديد منهم اليه وخاصة أؤلئك الذي يسكنون خارج العاصمة ولما لها الموضوع من تأثير كبير على وضعهم المعاشي وبالتالي حضورهم في ايام عطلة الاسبوع له اضرار كبيرة لهم .
كما اشار كمال الدين الى أن من الاسباب التي أدت الى تدني مستوى المشاركة في الانتخابات بالنسبة للعراقيين في الخارج جاء بسبب ضعف اجراءات مفوضية الانتخابات وعدم تواصلها بشكل جيد مع ابناء الجاليات العراقية المنتشرة في دول المهجر ومنها بلجيكا واقتصر اللقاءات التي اجراهـا ممثلي مفوضية الانتخابات على اشخاص معينين لم يتعدوا اصابع اليد في وقتٍ غاب اغلب ممثلي الجالية العراقية ومعهم وكلاء الكيانات السياسية عن اللقاء الذي نظمته السفارة العراقية وماتلاهـا من لقاءات لم تكن ترتقي لمستوى الطموح فضلاً عن التردد الذي انتاب اغلب العراقيين من طالبي اللجوء والتحذيرات التي وردتهم من عراقيين اخرين بخصوص تصويتهم ونقل اسمائهم الى السلطات البلجيكية.

فيما أشار كمال الدين الى أن جيوش إلكترونية تعمل وفق مسميات عديدة كانت تقف خلف مواقع التواصل الاجتماعي روجت منذ فترة ليست بالقصيرة الى موضوع مقاطعة الانتخابات وأنها لن تغير من الواقع شيء وستعود ذات الوجوه الى تصدر المشهد السياسي في العراق من جديد ، وقد اثرت هذه الدعوات وبشكل كبير على نفسية المواطن الذي يعيش حالة من الاحباط الفكري والنفسي جراء الاوضاع الصعبة التي يعشيهـا في العراق وعلى مختلف الاصعدة، ناهيك عن حالة من الكبت والارهاق الفكري الذي طال شريحة واسعة من الشعب العراقي عندما افتت المرجعية الدينية العليا بعدم جواز انتخاب المجرب ومارافق هذا الموضوع من تداعيات القت بضلالها على نفسية المواطن التي هي بالاساس متعبة ومثقلة بالهموم.

وأعرب كمال الدين عن أمله في ان تتشكل الحكومة العراقية في اقرب وقتٍ ، حكومة وطنية قوية ممثلة لجميع المكونات قادرة على النهوض بالعراق من جديد وتلبية متطلبات العيش الكريم للمواطن العراقي الذي يستحق كل التقدير والثناء عبر مشاركاته في قول كلمته نحو الاصلاح والتغيير لبناء غد مشرق يعيد للعراقيين قوتهم في وحدتهم التي كسرت كل المصاعب.

وتعد الانتخابات البرلمانية العراقية في 12 من الشهر الحالي هي ثاني انتخابات عراقية منذ الانسحاب الأمريكي من العراق عام 2011، ورابع انتخابات منذ سقوط النظام السابق عام 2003، لانتخاب مجلس النواب العراقي والذي بدوره ينتخب رئيس الوزراء العراقي ورئيس الجمهورية.

وتنشر وكالة الاخبار العربية الاوروبية( اينا نيوز) نسخة من مذكرة اتفق عليها وكلاء الكيانات السياسية في عدد من الدول والمتعلقة بالاخطاء والملاحظات التي تم

تدوينها بخصوص انتخابات العراقيين في الخارج

 

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

المالية النيابية :العراق اهدر 124 تريليون دينار في 2014

 بغداد/ اينا نيوز/ كشفت عضو اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي عن تحالف سائرون، ماجدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *