الرئيسية / شرق أوسط / قوات سوريا الديمقراطية تُجلي دفعة جديدة من المدنيين وعوائل “داعش” من جيبه الأخير شرقي الفرات

قوات سوريا الديمقراطية تُجلي دفعة جديدة من المدنيين وعوائل “داعش” من جيبه الأخير شرقي الفرات

اينا نيوز/ متابعة/ أجلت القوات الكردية قرابة ألفي مدني غالبيتهم من عوائل مسلحي “داعش”، من الجيب الأخير الخاضع للتنظيم في قرية باغوز شرقي نهر الفرات في سوريا، ونقلتهم إلى مخيمات النازحين بشمال البلاد.

 

ووصل هؤلاء الأشخاص إلى المناطق الآمنة ليلة أمس الاثنين على متن شاحنات ليتم اتخاذ الإجراءات الأمنية بحقهم، ومن ثم نقلهم إلى المخيمات، وفق وكالة “فرات” الكردية.

 

 

واستسلم عدد من الدواعش لـ”قوات سوريا الديمقراطية”.

 

 

وتُحاصر “قوات سوريا الديمقراطية” آخر جيب لـ “داعش” في قرية الباغوز شرقي بلدة الهجين، وتتحصن فيه فلول التنظيم، حيث يستخدم عناصرهم المدنيين دروعا بشرية لعرقلة تقدم الفصائل الكردية.

 

 

وتقدر “قسد” عدد المدنيين المتبقين في الباغوز بحوالي 3 آلاف، إضافة إلى بضعة مئات من مسلحي “داعش” الذين لا يرغبون في الاستسلام.

 

 

وتواصل القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة إجلاء الراغبين من المنطقة تمهيدا لإطلاق عملية عسكرية ضد الإرهاب هناك.

 

وقد غادر نحو 9 آلاف شخص، بينهم مدنيون وعناصر “داعش” وأفراد من أسرهم، منطقة الباغوز منذ الأربعاء الماضي، وقرابة 20 ألفا منذ مطلع فبراير الجاري.

 

 

وأشار ناشطون من “المرصد السوري لحقوق الإنسان” إلى وجود 4 مخيمات رئيسية في ريف الحسكة وشرقي الفرات، هي مخيمات روج وعين عيسى ونيروز والهول.

 

 

وحسب المرصد، يبلغ عدد الأشخاص في المخيمات الأربعة نحو 61 ألفا، موزعين على نحو 13000 عائلة. والمخيم الأكثر اكتظاظا هو الهول، حيث يوجد فيه نحو 45500 نازح بينهم 561 عائلة من جنسيات أجنبية.

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

إيران تسجل أعلى حصيلة يومية لإصابات كورونا

أينانيوز/ متابعة/ سجلت إيران، الخميس، 8293 إصابة بفايروس كورونا خلال 24 ساعة، في أعلى معدل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *