الرئيسية / العراق / عبد المهدي يدعو الرئيس الامريكي الى التراجع عن تصريحاته بشأن مراقبة إيران

عبد المهدي يدعو الرئيس الامريكي الى التراجع عن تصريحاته بشأن مراقبة إيران

بغداد/ اينا نيوز/ علاء علي/ دعا رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، الثلاثاء، الرئيس الامريكي دونالد ترامب الى التراجع عن تصريحاته حول مراقبة ايران.

 

وقال عبد المهدي في مؤتمره الصحفي الاسبوعي إنه “لا توجد قواعد عسكرية اميركية في العراق، بل هناك مدربون في اطار التحالف الدولي”، مبينا “نرفض استخدام العراق من قبل اية دولة ضد دولة اخرى، حيث سنبلغ الجانب الامريكي بوجهة نظرنا”، داعيا “الاصدقاء الأمريكان”، الى “سحب هذه التصريحات والتراجع عنها”.

 

واشار الى إن “هناك نقاش بيننا وبين البرلمان حول بعض تفسيرات ما ورد في قانون الموازنة”، مشيرا الى انه “على سبيل المثال، هناك موارد صرف معلقة على تحقق الوفرة المالية، والبعض يذهب الى ان الوفرة المقصودة تعني سد العجز اولا”.

 

ولفت الى أن “وضع اي حماية للمنتجات الزراعية الان، سيضر بالمنتج المحلي”، مؤكدا على ضرورة ان “ننظم الملكية اولا، وندعم الارشاد الزراعي و نوفر الالات والبذور والمسلتزمات، وبعد ذلك يمكن ان نغلق الحدود لغرض حماية المنتج الزراعي، اما الان فان الغلق سيكون له ضرر”.

 

واستدرك رئيس الوزراء “صغنا وثيقة لتحويل المنهاج الوزاري الى برنامج حكومي وسيوقع عليها الوزراء ونرسلها الى البرلمان”، لافتا الى ان “بعض الوزراء كان لديهم تعديلات”.

 

وتابع، ان “الأيام القادمة ستشهد استكمال الوثيقة وترسل الى البرلمان، وسيحاسب الوزراء، ويطلع الراي العام وفقا للوثيقة”.
وعن الاتفاق الأخير مع الأردن، بين ان “الاتفاق مع الأردن له مردودات اقتصادية كبيرة”، مشيراً الى انه “طريق مهم لتوفير فرص العمل”.انتهى

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

العراق يدرس إعادة طائرات “ماكس B737” إلى الأجواء

بغداد/ أينانيوز/ أعلنت سلطة الطيران المدني العراقي، الاثنان، أنها تدرس إعادة طائرات “ماكس B737” إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *