الرئيسية / صحة / شعور في فمك عند الاستيقاظ قد يدل على المعاناة من اضطراب النوم!

شعور في فمك عند الاستيقاظ قد يدل على المعاناة من اضطراب النوم!

أينانيوز/ متابعة/ يُعرف انقطاع النفس الانسدادي النومي (OSA) بأنه اضطراب نوم شائع يمكن أن يضر بصحتك على المدى الطويل.

ويسبب OSA توقفا متكررا في تنفسك عندما تكون نائما. وهناك العديد من الأعراض المرتبطة بانقطاع النفس الانسدادي النومي بالنوم نفسه، مثل التوقف المتكرر في التنفس أو ضجيج الاختناق أثناء النوم والشخير.

ولكن، يشير موقع Bupa المتخصص، إلى أنه يمكن أن تظهر بعض الأعراض عند الاستيقاظ في الصباح.

ويقول الموقع الصحي إن الاستيقاظ بفم جاف أو صداع أو ربما التهاب في الحلق، قد يشير إلى أنك تعاني من اضطراب النوم.

كما يوضح أنه من المحتمل أن يكون للنوم المضطرب تأثيرات أخرى عليك وعلى صحتك، حيث يمكن أن:

– تنام أثناء النهار.
– تجد صعوبة في التركيز.

– تعاني من تقلبات مزاجية أو تغيرات في الشخصية.

– تشعر بالاكتئاب.

ولحسن الحظ، هناك مجموعة من العلاجات المتاحة التي يمكن أن تساعد في استعادة روتين نومك. وبالنسبة للحالات الأكثر اعتدالا من انقطاع النفس الانسدادي النومي، قد يوصي طبيبك بتغيير نمط الحياة.

ووفقا لمايو كلينك، تشمل هذه:

– فقدان الوزن إذا كنت تعاني من زيادة الوزن.

– ممارسة الرياضة بانتظام.

– شرب الكحول باعتدال، إذا كنت تتناوله، ولا تشربه قبل النوم بعدة ساعات.

– الإقلاع عن التدخين.

– استخدام مزيلات احتقان الأنف أو أدوية الحساسية.

– لا تنم على ظهرك.

– تجنب تناول الأدوية المهدئة مثل الأدوية المضادة للقلق أو الحبوب المنومة.

ويقول Bupa: “قد تتمكن من إجراء عملية جراحية لإزالة أي أنسجة زائدة في حلقك، على سبيل المثال، أو لإزالة اللوزتين، إذا كانت تسبب انقطاع النفس أثناء النوم”./انتهى

عن Al Salihi

وكالة الأخبار العربية الأوروبية "أينانيوز" وكالة إخبارية بنكهة عربية اصيلة لاتمثل ولاتنتمي لأي جهة حزبية اوحركة سياسية سواء داخل العراق أو خارجـه هدفها نقل الحقائق كما هي دون تزييف او رتوش تنبذ العنصرية والطائفية والاستغلال البشري وتعمل على نشر مفاهيم المحبة والسلام بين الناس وتحترم خاصية كل الاديان والطوائف والمذاهب والاثنيات

شاهد أيضاً

أخصائي مناعة يكشف الخطأ “الكبير” للمتعافين من “كوفيد-19”

أينانيوز/ متابعة/ دعا الدكتور إيليا كوكين، أخصائي المناعة، المتعافين من مرض “كوفيد-19” إلى تأجيل ممارسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *